تركيا

انتـ.ـصار جديد لأردوغان على المعارضة.. هذه المرة من الداخل

انتـ.ـصار جديد لأردوغان على المعارضة.. هذه المرة من الداخل

سكوب-عربي – فريق التحرير

أعلن عضوان بارزان في حـ.ـزب السعادة التركي المعارض، اليوم الأربعاء 14 تموز/يوليو، انضمامهما إلى حـ.ـزب العدالة والتنمية التركي، بعد استقالتهما من صفوف الحـ.ـزب.

وبحسب وسائل إعلام تركية، فإن رئيس بلدية تشونغوش في ولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا، علي سعاد أكمشي استقال من عضوية “السعادة”، وانضم إلى حـ.ـزب العدالة والتنمية.

وأوضحت وسائل الإعلام أيضاً، أن المدعو “خطيف شادرجي” والذي يشغل رئيس بلدية يازيكوناك، في ولاية إيلازيغ جنوب شرقي تركيا، أعلن استقالته أيضا من عضوية السعادة، وانضم إلى حـ.ـزب العدالة والتنمية.

وأكّدت المـ.ـصادر أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هنأ أكمشي وشادرجي، خلال اجتماع الكتلة النيابية لحـ.ـزب العـ.ـدالة والتنمية الحاكم في مقر البرلمان بالعاصمة التركية أنقرة، وقلدهما بوسام حـ.ـزب العـ.ـدالة والتنمية، متمنيا لهما التوفيق والنجاح في أيامهما القادمة.

إلى ذلك، قال نائب رئيس مجموعة حـ.ـزب العدالة والتنمية بولنت توران، على انضمام رؤساء البلديات في بيان، إنه لا يزال حـ.ـزب العدالة والتنمية في تركيا، أكبر عائلة في تركيا، وهو اسم الثقة والاستقرار.

وارتفع عدد رؤساء البلديات المنضمين إلى حـ.ـزب العدالة والتنمية إلى 40.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رفع دعوى قضـ.ـائية ضـ.ـد زعيم حـ.ـزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو بسبب انتهـ.ـاكه للحقوق الشخصية خلال كلمته باجتماع الكتلة النيابية لحـ.ـزبه.

وجاء في عريضة الدعوى التي رفعها حسين آيدن محامي الرئيس، أن قليجدار أوغلو وجه في كلمته خلال اجتماع الكتلة النيابة لحـ.ـزب الشعب الجمهوري أمس الثلاثاء، إهـ.ـانات شديدة إلى الرئيس أردوغان انتهك واعـ.ـتدى فيها على حقوقه الشخصية.

وطالبت العريضة تغريم قليجدار أوغلو بدفـ.ـع تعويض قـ.ـدره 500 ألف ليرة تركية (نحو 57 ألف و500 دولار) ونشر قرار المحكمة في صحيفة ذات انتشار واسع.

إليك قصة صديق أردوغان الذي نعـ.ـاه يوم الانقـ.ـلاب

سكوب-عربي – فريق التحرير

نشـ.ـرت وكالة “أرتار” للإعلان، كتابا عن “أرول أولجاق”، تضـ.ـمن مقـ.ـالات لـ 44 شخـ.ـصا، بينـ.ـهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

ويدل كتاب “أرول أولجاق” – الصديق المقـ.ـرب له – والذي استشـ.ـهد على جسر “شهـ.ـداء 15 تموز” (البوسـ.ـفور سابقا)، خلال تصـ.ـديه لمحـ.ـاولة الانقـ.ـلاب الفاشـ.ـلة.

وقال أردوغان، في مقاله، إن “أولجاق” لم يرضـ.ـخ أبدا للظـ.ـلم في أي مرحلة بحـ.ـياته، وما أظهره ليلة الانقلاب ما هو إلا إحـ.ـدى علامات الشجـ.ـاعة والبسـ.ـالة التي كان يتصـ.ـف بهما.

وأضاف: “أينما وجد نضال من أجل الحق والحقيقة، فإن أولجاق لا يكتـ.ـفي بالمشاركة فيه وإنما يكون في الصفـ.ـوف الأمامـ.ـية ويتحمل مسـ.ـؤولـ.ـيات، بدأنا العمل معه منذ 1993، ولم نفتـ.ـرق بعدها، وسرنا سويا، وحقـ.ـقنا العديد من الانتصـ.ـارات، وواجهنا العديد من الأزمـ.ـات معا.

وكانت المحـ.ـاولة الانقـ.ـلابية التي شهـ.ـدتـ.ـها تركيا في 15 يوليو/تموز 2016، بـ.ـدأت بإغلاق الجنـ.ـود الانقـ.ـلابيين عبر دبابـ.ـاتهم قسـ.ـما من “جسر شهـ.ـداء 15 تموز” (البوسفور سابقا).

يـ.ـذكر أن عنـ.ـاصر منظـ.ـمة “غولن” قامت منذ أعوام طويلة بالتغـ.ـلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشـ.ـرطة والقضـ.ـاء والجيـ.ـش والمـ.ـؤسسات التعليمية؛ بهـ.ـدف السيـ.ـطرة على مفـ.ـاصل الدولة، الأمـ.ـر الذي برز بشكل واضح من خلال المحـ.ـاولة الانقـ.ـلابية، منتـ.ـصف يوليو/تموز 2016، التي سـ.ـاهم الشعب التركي بشكل كبير في إفشـ.ـالها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى