أخبارسوشال

فيديو يثيـ.ـر ضجـ.ـة واسعة بعد ضـ.ـرب سيدة لزوجها بطبق الكشري.. في مصر

تداول ناشطون فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لسيـ.ـدة تضـ.ـرب زوجها داخل محل للمأكولات الشعبية بطبق كشري

ونشرت صحيفة “الوطن” المصرية ، “بدأت الأزمـ.ـة بهمسـ.ـات بين السيدة والرجل، سرعان ما تحـ.ـولت إلى غضب الزوجة، وإلقاء طبق الكشري عليه أمام الجميع”. وفيما شكـ.ـك البعض في صحـ.ـة الواقعة، بينما علق آخرون من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أنها مشهد تمثيلي بين الرجل وزوجته، لزيادة عدد المشاهدات والمتابعين.
وأكد أحد العاملين بالمحل خلال حديثه أن الواقعة حدثت بالفعل داخل محل للمأكولات الشعبية للكشري في المرج الجديدة، معلقاً: ” ان أحد العمال داخل المحل سرب مقطع الفيديو، وتم تداوله على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي”.
وبحسب العامل: “صاحب المحل مسـ.ـتاء من تداول الفيديو، بسبب التعلـ.ـيقات والسـ.ـخرية على الفيديو، وتم تعنيـ.ـف العاملين داخل المحل بسبب تسـ.ـريب الفيديو، الذي تسبب في تعريـ.ـض المحل للشـ.ـتائم”.
فرنسا تقر وبشكل نهائي قانون.. يحـ.ـارب المسلمين ويستـ.ـهدفهم

تبنى البرلمان في فرنسا، الجمعة 23 تموز 2021، بشكل نهائي، مشروع قانون “مبادئ تعزيز احترام قيم الجمهورية” والذي يعتبر مثـ.ـيراً للجـ.ـدل، والذي كان التعريف به أول مرة باسم “مكافـ.ـحـ.ـة الإسلام الانفـ.ـصالي”. وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، “أقر البرلمان، بشكل نهائي، مشروع قانون مبـ.ـادئ تعزيز احترام قيم الجمهورية (مكافـ.ـحة الإسلام الانفـ.ـصالي) ونحن منح أنفسنا الوسائل لمـ.ـحاربـ.ـة من يسيـ.ـئون استخدام الدين لمهاجـ.ـمة قيم الجمهورية” وتمت الموافقة على القانون بأغلبية 49 صوتاً مقابل معـ.ـارضة 19 صوت، بحسب ما نقلته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.وينص القانون على فـ.ـرض رقـ.ـابة على المساجد والجمعيات المسـ.ـؤولة عن إدارتها، ومراقـ.ـبة تمويـ.ـل المنـ.ـظمات المدنية التابعة للمسلمين.كذلك يفـ.ـرض قيوداً على حريـ.ـة تقديم الأسر التعليم لأطفالها في المنازل، كما يحـ.ـظر ارتـ.ـداء الحجاب في مؤسسات التعليم ما قبل الجامعي وهو ما اعتبره المسلمون استهـ.ـدافاً صريحـ.ـاً لهم. وبموجب القانون الجديد، تصل عقـ.ـوبة من يدان بجـ.ـريمة “الانفـ.ـصالية” التي أنشأها بالسـ.ـجن 5 سنوات، وغـ.ـرامات تصل إلى 75 ألف يورو (88 ألف دولار) لمن يهـ.ـددون أو يعتـ.ـدون على مسؤول منتخب أو موظف مدني؛ لعـ.ـدم رغبتهم في اتباع القواعد التي تحكم الخدمات العامة الفرنسية، مثل رفـ.ـض الخـ.ـضوع للفحص الطبي من قبل طبيبة، بحسب المصدر ذاته. يذكر أنه في 24 كانون الثاني 2021، وافقت لجنة خاصة في الجمعية الوطنية الفرنسية، على مشروع هذا القانون. يواجه “قانون الانفـ.ـصالية” الذي أعدته حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، انتـ.ـقادات من قبيل أنه يستـ.ـهدف المسلمين في البلاد، ويكاد يفرض قيوداً على كافة مناحي حياتهم، ويسعى لإظهار بعض الأمور التي تقع بشكل نادر كأنها مشـ.ـكلة مزمنـ.ـة عند المسلمين. الجدير بالذكر أن فرنسا إحدى أكبر الدول الأوروبية من حيث حجم الجالية المسلمة فيها، إذ بلغ عددهم فيها نحو 5.7 مليون حتى منتصف 2016، بما يشكل 8.8% من مجموع السكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى