عربي

بالفيديو.. قرأ القرآن وأتقن الكتابة وتعلم الأرقام “بعد المليون” قبل بلـ.ـوغه أربعة أعوام.. الطفل ساري عبقري يقيّده التوحد

بالفيديو.. قرأ القرآن وأتقن الكتابة وتعلم الأرقام “بعد المليون” قبل بلـ.ـوغه أربعة أعوام.. الطفل ساري عبقري يقيّده التوحد

سكوب-عربي – فريق التحرير

يختبر الطفل السوري، ساري محمود عزام، البـ.ـالغ من العمر أربعة أعوام، تجـ.ـربة فريدة من نوعها مع أحد أنواع “التوحد”، والتي تمنـ.ـحه مهارات عقلية متفوقة، إلا أن أحد سلبياتها عـ.ـدم قدرته على التواصل الاجتماعي مع محيطه وعائلته.
التوحد يمنحه القدرات العقلية المتفوقة

تقول والدة ساري لوكالة ستيب الإخبارية: “اكتشـ.ـفت تميز ابني عندما كان عمره عامين وثمانية أشهر، وكنا نستمع إلى القرآن الكريم على التلفزيون، فاتجه بعد مدة زمنية قليلة إلى القرآن وأمسك به وفتحه وبدأ بقراءة الآيات”، لافتةً إلى أنه في هذه المرحلة كان عاجزاً عن التواصل مع عائلته أو النطق السليم للكلمات أو التعبير عن رغـ.ـباته أو متطلباته، إلا أنه استطاع القراءة، ومؤكدة أنها لم تكن تعلم أبداً بإصـ.ـابته بالتوحد في هذه المرحلة.

وأوضـ.ـحت أن هذا الأمـ.ـر كان صـ.ـادماً في البداية، ثم بدأ ساري يكرر الأمر يومياً ويبدي سعادة كبيرة بأنه استطاع فعل شيء للتعبير عما بداخله.
وتابعت الأم: “بعد فترة قصيرة من قراءته للقرآن بدأ يردد كلمات وحروف وأرقام بلـ.ـغة أخرى غير اللغة العربية، لازلنا نجهلها”.

وأضافت أن ساري بعد بلـ.ـوغ أعوامه الثلاثة الأولى استطاع كتابة ما يريد البحث عنه في “غوغل” على الهاتف و اللابتوب، موضـ.ـحةً أنها لم تسعى لتعليمه ذلك أبداً، مشـ.ـيرةً إلى أنه تخـ.ـطى هذه المرحلة كذلك عندما بدأت تظـ.ـهر له فيديوهات على يوتيوب باللغة الإنكليزية والأحرف الإنكليزية فأبدى تفاعلاً معها واستطاع حفظ الأحرف الإنكليزية وترديدها بسرعة كبيرة.

وتابعت والدته: “لم يتعلم ساري في الروضة أي شيء بقـ.ـي لمدة شهر واحد فيها فقط لكنه شعر أنه يعرف كل ما يتم تلقـ.ـينه هناك فكان يرفـ.ـض الدراسة في الكتاب المخصص لأطفال الروضة، ورفض أيضاً الذهاب مجـ.ـدداً إليها”.

ولفتت إلى أنها لا تملك الوقت لتعليمه والتفـ.ـرغ له في المنزل لأن شقـ.ـيقته “لينا” تعاني من “التوحد الشـ.ـديد” وفي حال انشـ.ـغال والدتها عنها تقوم بإيـ.ـذاء نفسها، موضـ.ـحةً أن شقيقته مـ.ـصـ.ـابة بنوع مختـ.ـلف من التـ.ـوحد يسبب “التأخر في المهارات العقلية” على عكـ.ـس ساري الذي “تفوق قـ.ـدراته العقلية” الأطفال في سنه.

العائلة عاجـ.ـزة عن تحمل تكـ.ـاليف الرعاية الطبية
وبسبب الحالة الاقتصادية السيئة في سوريا وانعـ.ـكاس ذلك على العائلات السورية، تعاني عائلة ساري كذلك من ضـ.ـيق مادي يمنعـ.ـهم من عرضه وأخته على الأطباء، رغم أن حالتهما تحتاج إلى الرعاية والمتابعة الخاصة جداً، وذكرت والدته أنها أخذت شقيقته مرة واحدة إلى طبيبة عندما كان عمر ساري ثلاث سنوات وهناك قام بقراءة القرآن أمام الطبيبة مما جعلها تخـ.ـبره بطرق خاصة تعتـ.ـمد على تركيب المكـ.ـعبات وغير ذلك من الطرق، واكتشـ.ـفت الطبيبة أن حالة ساري هذه هي إحدى حالات التوحد.

وأكدت الأم أنها عانت كثيراً في تقبل هذه الفكرة، بأن يكون ساري أيضاً من بعد شقيقته مـ.ـصاباً بالتوحد، وأوضحت أنها كانت تظن بدايةً بأنه متفوق في ذكائه لا أكثر، لكن الطبيبة بعد الاختبارات التي أجـ.ـرتها مع ساري أبلـ.ـغت الأم أنه مـ.ـصاب بـ “توحد اسبرجر” الذي يمـ.ـنح الطفل تطـ.ـوراً كبيراً في اكتساب المهارات العقلية مقـ.ـابل التراجع التام في التواصل الاجتماعي والتعبير عن النفس.
ونقلت الأم عن الطبيبة قولها إن ساري يمتلك ذاكرة بصرية قوية جداً تساعده على حفظ الأشياء على شكل صور في دمـ.ـاغه، مما يجعله يستطيع حفظ وتكرار كل ما يراه لكنه يعـ.ـجز عن استيعاب ما يتم تلقينه له عن طريق السمع ومن خـ.ـلال التواصل مع الآخرين”.

وذكرت أنها قامت بالتواصل مع أخصائية أخرى عبر الانترنت وشـ.ـرحت لها حالة ساري، وكان تقييم الأخصـ.ـائية لحالته أنها تميل إلى “متـ.ـلازمة سافانت” النادرة والتي يتفوق بها الشخص في الذاكرة.

قراءة الأرقام بأعداد كبيرة

ومؤخراً بدأ ساري تعلم الأرقام والجمع والطـ.ـرح وقراءة الأعداد الكبيرة مثل المليون وما بعده، باللغة الإنكليزية، و استطاع كتابة وقراءة أرقام يصـ.ـعب على البـ.ـالغ أحياناً قراءتها.

أما عن تواصله مع عائلته في هذه المرحلة وبعد أن بلـ.ـغ الأربعة أعوام تؤكد والدته أنه يحفظ الكلمات ويرددها لكنه لا يستطيع التعبير عما يريد من تلقـ.ـاء نفسه، فتقوم أم ساري بتلقينه ما يجب أن يقوله لها إذا أراد شيئاً.

وتخـ.ـشى الأم أن ترفـ.ـض المدارس الحكومية استقبال ساري لأنه يعاني من سوء في التواصل الاجتماعي، ولن يستطيع التعلم من خـ.ـلال الطرق التقليدية والتي تعتمد التلـ.ـقين، مؤكدة أنها عاجـ.ـزة مادياً عن إدخاله إلى مراكز خاصة لرعاية أطفال التوحد، ومشـ.ـيرةً إلى أنها اختبرت الجمعـ.ـيات الخيـ.ـرية مع ابنتها فكانت تجـ.ـربة سيـ.ـئة جـ.ـداً وتخـ.ـشى أن تعـ.ـرض ساري على تلك الجمعـ.ـيات فيتعـ.ـرض للمعاملة السيئة على أنه “معاق”، بحسب تعبيرها، مما يؤثر على قدراته بدل أن ينميها.

ولذلك تنـ.ـاشد والدة ساري المنـ.ـظمـ.ـات العالمية المعـ.ـنية في الحالات الخاصة المشـ.ـابهة لساري والتي تمـ.ـتلك قـ.ـدرات متمـ.ـيزة، لمسـ.ـاعدتهـ.ـا على إخراج ساري من سوريا وتنمـ.ـية قـ.ـدراته وذكائه على أمـ.ـل أن يحـ.ـظى بمسـ.ـتقبل جيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى