تركيا

ستقـ.ـلب الحسابات السياسية رأساً على عقـ.ـب.. كاتب يكـ.ـشف مستقبل تركيا

ستقـ.ـلب الحسابات السياسية رأساً على عقـ.ـب.. كاتب يكـ.ـشف مستقبل تركيا

سكوب-عربي – فريق التحرير

سلـ.ـط الكاتب إسماعيل جمال في صحيفة القدس العربي، في مقال له، الضوء على التحـ.ـركات السياسية التي تشهـ.ـدها تركيا مـ.ـؤخراً على صعـ.ـيد الأحـ.ـزاب، ومساعي العـ.ـودة من النظام الرئاسي إلى آخر “برلماني أحدث وأمـ.ـتن.”

وقال الكاتب: إن حزب العـ.ـدالة والتنـ.ـمية الحـ.ـاكم بدأ بتقـ.ـديم إشـ.ـارات حول إمكانية مناقـ.ـشة العـ.ـودة لـ”نظام برلماني أحدث وأمـ.ـتن” في خطوة -إن تمت- قد تقـ.ـلب الحسابات السياسية في البلاد رأساً على عقـ.ـب.

وأشار إلى أن نجاح حـ.ـزب العـ.ـدالة والتنـ.ـمية الحـ.ـاكم من خـ.ـلال تحـ.ـالفه مع حـ.ـزب الحركة القـ.ـومية، عام 2018، من تمرير التعديلات الدستورية التي عـ.ـرضت في استفـ.ـتاء شعبي عام وافق من خـ.ـلاله الشعب التركي بأغـ.ـلبية طفـ.ـيفة جداً على تحـ.ـويل النظام السياسي في البلاد من برلماني إلى رئاسي في استفتاء جمع كافة الأحـ.ـزاب السياسية الأخـ.ـرى في البلاد تحـ.ـت راية رافـ.ـضي التغيير الدستوري الأخير لتتشـ.ـكل بذلك نواة تحـ.ـالف معارض عنوانه الجامع معارضة أردوغان والنظام الرئاسي.

النص الكامل للمقال:
وأجمـ.ـعت العديد من أحـ.ـزاب المعارضة التركية على أن النظام الرئاسي “يعـ.ـزز سلطة الرجل الواحد” و”يسـ.ـلب مكـ.ـانة البرلمان ويضر بالديمقـ.ـراطية”، وقدم معظم زعـ.ـماء أحـ.ـزاب المعـ.ـارضة التركية وعـ.ـوداً بالعمل على العـ.ـودة إلى النظام البرلماني في حال وصـ.ـولهم إلى السلـ.ـطة في الانتخـ.ـابات البرلمانية والرئاسية المقـ.ـررة منتصف عام 2023 والتي تضـ.ـغط الكثير من أحـ.ـزاب المعـ.ـارضة لإجـ.ـرائها بوقت مبـ.ـكر.

وفي هذا الإطار، أعلـ.ـنت العـ.ـديد من أحـ.ـزاب المعارضة أنها تعمل في أطـ.ـرها الداخلية من أجل إعداد مسـ.ـودة لدستور يتضـ.ـمن العـ.ـودة مجـ.ـدداً من النظام الرئاسي الحالي إلى نظام برلماني يكون “أحدث وأقـ.ـوى” من النظام البرلماني السابق، حيث أعلن حـ.ـزب الجيد بزعـ.ـامة ميرال أقشينار أنه اقتـ.ـرب من الانتـ.ـهاء من إعداد مسودة نهـ.ـائية، في حين يواصل حـ.ـزب الشعب الجمهوري أكبر أحـ.ـزاب المعارضة العمل على مسودة أخرى بالتشـ.ـاور مع عدد من الأحـ.ـزاب الأخرى.

وبالتوازي مع ذلك، كان حـ.ـزب العـ.تدالة والتنـ.ـمية بالتعاون مع حـ.ـزب الحركة القومية حلـ.ـيفه بالحـ.ـكم يعملان على إعداد مسـ.ـودة دستور جديد للبلاد طـ.ـرحها الرئيس التركي الذي شـ.ـدد في أكثر من مناسبة مـ.ـؤخراً على حـ.ـاجة البلاد لدستور جديد “بعيداً عن ترسبات الدسـ.ـاتير التي وضـ.ـعها الانقلابيين” في العـ.ـقود الماضية واعـ.ـداً بتقـ.ـديم دستور جديد للشعب التركي قبيـ.ـل حلول الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية عام 2023، دون تقديم أي تنـ.ـازلات تتعلق بإمكانية العـ.ـودة إلى النظام البرلماني كما تطـ.ـالب معظم أحـ.ـزاب المعارضة.

والثلاثاء، ألمح رئيس البرلمان التركي عن حـ.ـزب العـ.ـدالة والتنـ.ـمية إلى انفـ.ـتاح حـ.ـزبه على منـ.ـاقشة إمكانية العـ.ـودة إلى النظام البرلماني، وقال مصطفى شنطوب في تصـ.ـريحات تلفزيونية إن على المعارضة تقديم مقـ.ـترح مثبـ.ـت ومقـ.ـنع لنظام برلماني “أحدث وأقـ.ـوى” بدلاً من النقـ.ـاشات المبدئية التي اعتبر أنها “لن تؤدي إلى الحـ.ـصول على أي نتيـ.ـجة.”

هذا التصـ.ـريح الأول من نوعه رأى فيه الكثير من المحـ.ـللين الأتراك أنه ربما يحمل رسائل لأطـ.ـراف مختـ.ـلفة من المعارضة التركية وذلك في إطار مسـ.ـاعي حـ.ـزب العـ.ـدالة والتنـ.ـمية لتغيير التركيبة السياسية في البلاد من خـ.ـلال إعادة خلـ.ـط الأوراق وإعادة بنـ.ـاء التحـ.ـالفات من أجل تأمـ.ـين الفوز في الانتخـ.ـابات المقـ.ـبلة وهو الهـ.ـدف الذي يبدو أنه ما زال “غير مضـ.ـمون” حتى الآن لو جـ.ـرت الانتخابات بتركيبة التحـ.ـالفات السياسية الحالية.

ومنذ أشهر، طـ.ـرحت عشـ.ـرات السيناريوهات والتكـ.ـهنات حول التغـ.ـيرات التي يمكن أن تشـ.ـهدها التركيبة السياسية في تركيا قبـ.ـيل الانتخابات المقبـ.ـلة، وتدور أغـ.ـلب هذه التكـ.ـهنات حول مساعي أردوغان لتوسيع تحـ.ـالفه من خـ.ـلال ضـ.ـم حـ.ـزب السعادة الإسلامي من أجل دخـ.ـول الانتخابات بتـكـ.ـتل يجمع أغلـ.ـب الأحـ.ـزاب القومية والمحافظة لتمـ.ـتين تحـ.ـالفه والقول إنه يمثل تكتل المحافظين والقوميين مقـ.ـابل تكـ.ـتل “الأحـ.ـزاب العلمانية”.

إلا أن العديد من استطـ.ـلاعات الرأي والتقـ.ـديرات السياسية أشارت إلى أن حـ.ـزب السعادة الذي تتـ.ـراوح نسبته بين 1 و2 بالمئة من أصوات الناخبين لا يمكنه تأمين فوز أردوغان بالانتخابات المقـ.ـبلة، في حين تحـ.ـدثت الكثير من التسـ.ـريبات إلى وجود مسـ.ـاعي حقيقية لضـ.ـم حـ.ـزب الجيد إلى التحـ.ـالف وهي المهمة التي تبدو صعـ.ـبة للغـ.ـالية لأسباب مختـ.ـلفة من أبـ.ـرزها المعارضة الكبيرة التي تبـ.ـديها زعـ.ـيمة الحـ.ـزب لأردوغان وصعـ.ـوبة الجمع بين حـ.ـزب الحركة القومية وحـ.ـزب الجيد الذي انشـ.ـق عن الأول في ذات التحـ.ـالف.

وانطـ.ـلاقاً من قاعدة أن السياسة تحتمل كـ.ـافة الاحتمـ.ـالات وأن السياسة التركية بشكل خاص منفتـ.ـحة دائماً على كـ.ـافة الخـ.ـيارات، فإن هناك احتمـ.ـالات -ولو ضئـ.ـيلة- بأن تبدأ مبـ.ـاحثات بين العـ.ـدالة والتنمـ.ـية وحـ.ـزب الجيد حول إعـ.ـداد مسـ.ـودة الدستور المقـ.ـبل للبلاد التي يمكن أن تتضـ.ـمن نظام برلماني مستحـ.ـدث وهو ما قد يفتح الباب أمام تغـ.ـيير تركيبة التحـ.ـالفات السياسية بالبلاد بشكل كـ.ـبير الأمـ.ـر الذي قد يعـ.ـزز فـ.ـرص أردوغان بالفـ.ـوز بالانتخابات المقـ.ـبلة التي باتت تحـ.ـسم من خـ.ـلال قـ.ـوة التحـ.ـالفات بعد أن أدى تـ.ـراجع

شعبية حـ.ـزب العـ.ـدالة والتنـ.ـمية وظـ.ـهور العـ.ـديد من الأحـ.ـزاب الجـ.ـديدة الى استحـ.ـالة حـ.ـسـ.ـم الانتخـ.ـابات من خـ.ـلال حـ.ـزب واحد.
المـ.ـصدر: القدس العريي + وكالات إعلامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى