أخبار

تبرأ منه الأزهر.. مصطفى راشد: من يقول الحجاب فرض «كافر وكاذب»

تبرأ منه الأزهر.. مصطفى راشد: من يقول الحجاب فرض «كافر وكاذب»

سكوب-عربي – فريق التحرير

عاد مصطفى راشد، المعروف إعلاميًا بـ«مفتي إستراليا»، للفتاوى المثيرة للجدل مُجددًا، كما اعتاد بين الوقت والآخر. وخلال الساعات القليلة الماضية، آثار «راشد» الذي يصف نفسه بـ«عالم ٲزهري»، وأنه خريج كلية الشريعة والقانون، فرع دمنهور، في عام 1987، وفق صفحته على «فيس بوك»، الجدل بسبب فتواه عن الحجاب، وحكم الوشم.

فرضية الحجاب «كُفر وكذب»

وشارك «راشد»، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» عدة منشورات، دون فيها، قائلًا: «من يقول الحجاب فرض، كافر بشرع الله ويكذب على الله، ولا يجرؤ من يقول إنه فرض أن يجلس أمامي ويقدم الدليل».

وتابع خلال منشوره: «كتابي من 19 سنة (لا نقاب ولا حجاب في الإسلام) شرح آيات سورة النور والأحزاب فليس لهما أي صلة بالشعر والرأس».
ثم عاد قائلا: «الحجاب ليس فرض ومن يقول إنه فرض كافر وكاذب بشرع الله».

الوشم حلال

كما تطرق، مفتي إستراليا، للحديث عن حكم الوشم، مدونًا: «من تسأل عن الوشم فالوشم ليس محرما، فالعرب والصحابة كانوا يدقون الوشم ولا يوجد قرآن أو حديث صحيح يحرم الوشم».

الإفتاء تتحدث عن فرضية الحجاب

وكانت دار الإفتاء المصرية، سلطت الضوء، على فرضية الحجاب من قبل، عبر موقعها الرسمي الإلكتروني، مؤكدة أن حجاب المرأة المسلمة فرضٌ على كلِّ مَن بلغت سن التكليف، وهو السن الذي ترى فيه الأنثى الحيض وتبلغ فيه مبلغ النساء.

وأضافت دار الإفتاء في فتوى سابقة: «على المرأة أن تستر جسمَها ما عدا الوجهَ والكفين، وزاد جماعة من العلماء القَدَمَين في جواز إظهارهما، وزاد بعضهم أيضًا ما تدعو الحاجة لإظهاره كموضع السوار وما قد يظهر مِن الذراعين عند التعامل، وأمّا وجوب ستر ما عدا ذلك فلم يخالف فيه أحد من المسلمين عبر القرون سلفًا ولا خلفًا».

واستندت «الإفتاء» لما ورد بسورة النور، لقوله تعالى: «وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ».

ما حكم الوشم والتاتو؟

وفيما يتعلق بحكم الوشم، كان الدكتور شوقي علام، أكد من قبل خلال الموقع الرسمي لدار الإفتاء المصرية، أن التاتو المؤقَّت، الذي تستخدمه بعضُ النساء للزينة: كتحديد العين بدل الكحل أو رسم الحواجب، أو عمل بعض الرسومات الظاهرية على الجلد باستخدام الصبغات التي تزول بعد فترة قصيرة من الوقت ولا يأخذ الشكل الدائم، حلال على عكس الوشم.

وأكد «علام» أن استخدام الوشم الذي تستخدم فيه الإبرة وإخراج الدم مُحرمًا.

الأزهر يتبرأ من مصطفى راشد

الجدير بالذكر أن مؤسسة الأزهر، كانت تبرأت من مصطفى راشد، بعد ادعائه أنه عالم أزهري، وفتاويه الشاذة، حيث أكد الأزهر في بيانات سابقة، أن المدعو مصطفى راشد لا علاقة له بالمؤسسة وعلمائها من قريب أو بعيد، وأن لا يوجد ممثلا له في أستراليا.

بالفيديو.. «محمد» يفاجئ والدته بتقبيل قدميها في حفل تخرجه: «نفسي أفرحها»

سكوب-عربي – فريق التحرير

«بحب أمي وبغنيلها»، كلمات أغنية شهيرة تبرز مشاعر الحب تجاه الأم، تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي على مقطع فيديو انتشر خلال اليومين الماضيين، لشاب فاجأ والدته في حفل تخرجه، وقبّل قدميها في ممر شرفي أمام زملائه بالحفل، وهو ما لاقى تفاعلًا كبيرًا على «سوشيال ميديا»، لتتخطى مشاهدات الفيديو 2 مليون على «فيس بوك».

تكريم خاص من «محمد» لوالدته

وفي لحظة تكريم محمد السنان، خريج كلية التربية الشعبة الإنجليزية بجامعة الزقازيق، فوجئت والدته بذكر منظمة الحفل لاسمها خلال تكريم ابنها، وإسناد الفضل لها في نجاحه وتفوقه، لتدخل الأم في حالة من البكاء بدموع الفرحة، وتحتضن ابنها الذي بادلها البكاء، وسط تصفيق من الممر الشرفي لزملائه، ليكمل الابن تعبيره عن امتنانه لوالدته، وينزل على الأرض مقبلا قدميها.
واتفق «محمد» مع منظمي حفل التخرج على تنظيم فقرة خاصة لوالدته، وتكريمها بدرع خاص جهزه لها، حسبما ذكر في حديثه مع «الوطن»، لافتًا إلى أنه كان يريد قول كلمة في حفل تخرجه تعبر عن امتنانه لأمه، إلا أنه فكر بعد ذلك في فكرة تكريمها بدرع خاص بها، وتقبيل قدميها وسط زملائه.

دموع الفرح سيطرت على «محمد» ووالدته

«ماكنتش سامع أي حاجة ولا شايف غيرها ولقيت نفسي ببكي لوحدي»، بهذه الكلمات وصف الابن الحالة التي دخل فيها عند رؤيته لدموع الفرحة في عيون والدته، مستكملا: «بتمنى دايما أفرحها وأشكر أفضالها عليا»، حيث كانت والدته هي الداعم الأكبر له منذ طفولته، بحسب حديثه، مضيفًا أنه كان يعمل في أكثر من وظيفة منذ صغره، وكانت هي أكثر من يشجعه ويسانده في تعبه وعمله.

https://www.facebook.com/100044307255428/posts/387918329361739/?app=fbl

فرحة الأم بتعليقات المتابعين

سعادة والدة «محمد» بتعليقات رواد التواصل الاجتماعي على مقطع الفيديو أعجبتها كثيرًا، حسبما أوضح الابن: «بتقولي أنا كان نفسي أطلع على اليوتيوب ومع منى الشاذلي»، وهو ما حاول ابنها تحقيق نصف حلمها بظهورها على «سوشيال ميديا».
وذكر مصور الفيديو، المخرج محمد البرجي، أن «السنان» اتفق معه لتجهيز مفاجأة لوالدته، وطلب منه توثقيها بالتصوير: «قالي أمي بتحب شغلك»، وهو استجاب له المخرج الشاب، واختار أغنية «بحب أمي» على الفيديو، لتكون مناسبة معه.

المصدر: هن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى