تركيا

حدث مـ.ـزلــ.ـزل بالشرق الأوسط بين الإمارات وتركيا في أنقرة

شهدت العاصمة التركية أنقرة حـ.ـدثا له أثره لما بعده بعد انقـ.ـطاع دام لعدة أعوام بين تركيا والإمارات العربية المتحدة، حيث استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي في أنقرة الشيخ طحـ.ـنون بن زايد آل نهيان، شقيق رئيس الدولة الإماراتية محمد بن زايد المعروف بعـ.ـدائه لتركيا.

ويشغل الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان منصب مستشار الأمن القومي للدولة الإماراتية.

هذه الزيارة تفتح باب التساؤل عن علاقات إماراتية تركية جديدة بعد انقـ.ـطاع وتخـ.ـاصم بين الدولتين حيث تمثل تركيا المـ.ـحور الإسلامي بينما تحـ.ـارب الإمارات هذا المـ.ـحور وتتـ.ـزعمه، حيث دعمـ.ـت الثـ.ـورات المضـ.ـادة ضـ.ـد الحكومات الشرعية التي جاءت من رحم الثـ.ـورات العربية، كما حصل في تونس وليبيا ومصر وتدعم إلى حـ.ـد ما بشار الأسد، كي لا يصل الإسـ.ـلاميون إلى السلطة في سوريا.

كما تطرح هذه الزيارة باب التساؤل عن تغيـ.ـرات كبرى في المنـ.ـطقة بعد عودة العلاقات القطرية السعودية والتركية السعودية.

ويتوقع مراقبون ان يكون هناك حلـ.ـف ضـ.ـد الوجود الإيراني في المنطقة والذي بات يشكل خطـ.ـرا على تركيا ودول الخليج عموما، وذلك انطلاقا من سوريا والعراق ولبنان واليمن.

وتجـ.ـيش الإمارات العربية المتحدة كبرى القنوات لمحـ.ـاربة الجمهورية التركية واقتـ.ـناص أي عثـ.ـرة أو منفـ.ـذ من أجل نشر هذه القضايا، كما اتهـ.ـمت الإمارات بدعـ.ـم انقـ.ـلاب الزعـ.ـيم التركي الهـ.ـارب غولن.

وتسارع وسائل الاعلام التابعة للإمارات لوصف الرئيس التركي بالدكتـ.ـاتور وأنه يتجه بتركيا إلى الهـ.ـاوي وتشجع الإمارات الأحـ.ـزاب التركية المـ.ـعارضة للتحـ.ـرك ضـ.ـد أردوغان.

كما شـ.ـنـ.ـت الإمارات حمـ.ـلات شـ.ـرسـ.ـة لدعـ.ـم انهـ.ـيار الاقتصاد التركي من خلال اللعب بالبورصة التركية، والتي أسفـ.ـرت إلى حد ما بانهـ.ـيار في العـ.ـملة مرات متعددة إلا أن الحكومة التركية تصـ.ـدت لتلك الحمـ.ـلات واستعـ.ـانت بالشعب التركي فتـ.ـم تجـ.ـاوز الأزمـ.ـة.

يتساءل مراقـ.ـبون أنه بعد كل هذا العـ.ـداء هل يكون ما قبل زيارة الشيخ طحنون مثل ما بعدها، وهل هناك توافـ.ـق جديد سيغـ.ـير وجه المنطقة ويحـ.ـل مشـ.ـاكـ.ـلها، أم هي منـ.ـاورة إماراتية وعدم تصـ.ـعيد تركي ومحـ.ـاباة.

 

أردوغان يكشف عن تحركٍ نجح فيه بإثيوبيا.. وآبي أحمد يمدح تركيا بجملتين

سكوب-عربي – فريق التحرير

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء اليوم الأربعاء، خلال مؤتمرٍ صحفي مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد: “جميع مدارس تنظيم غولن الإرهابي في إثيوبيا تم تسليمها إلى وقف المعارف التركي الأسبوع الماضي”.

أردوغان يستقبل آبي أحمد بأنقرة

وأضاف أردوغان: “تركيا على استعداد للمساهمة بكل الطرق لحل النزاع ودياً بين السودان و إثيوبيا بشأن منطقة الفشقة، بما في ذلك الوساطة”.

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء الإثيوبي: “نولي أهمية كبيرة لصداقتنا وشراكتنا مع تركيا”.

وأضاف: “تركيا دولة تتمتع بنفوذ دولي ولها دور في هيكلة العلاقات العالمية”.

وظهر اليوم الأربعاء، استقبل الرئيس التركي، رئيس الوزراء الإثيوبي، بمراسم رسمية في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأمس الثلاثاء، أعلنت رئاسة الجمهورية التركية، أن رئيس الوزراء الإثيوبي، سيجري زيارة رسمية إلى البلاد، تلبيةً لدعوة الرئيس أردوغان.

وذكرت الرئاسة في بيان، أن زيارة أحمد تنطوي على أهمية بالغة، لتزامنها مع الاحتفال بالذكرى السنوية 125 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وفق ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.
المصدر: ستيب نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى