تركيا

بأسبوع واحد أعـ.ـداء تركيا يتهـ.ـاوون.. بعد الإمارات وأرمينيا اليونان بمصـ.ـيدة الدهـ.ـاء التركي

بدأت قـ.ـلاع أعـ.ـداء الجمهورية التركية تتهـ.ـاوى واحدة تلو الأخرى، حيث أجرى رئيس الوزراء اليوناني كيرياكس متسوتاكيس اتصالا هاتفيا مع رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طيب أردوغان، ليبحث معه تطورات الوضع في أفغانستان، بعد سيـ.ـطرة حركـ.ـة طـ عليها من نحو أسبوع.

وعلى الرغم من العـ.ـداء الذي أبـ.ـده اليونان ضـ.ـد تركيا والرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتـ.ـوتـ.ـر العلاقات بين البلدين واجراء منـ.ـاورات عسـ.ـكرية من كلا الجانبين، واستعـ.ـانة اليونان بالاتحاد الأوربي عسـ.ـكريا وسيـ.ـاسـ.ـيا، وانقطـ.ـاع العلاقات الدبلومـ.ـاسية، إلا أن رئيس الوزراء اليوناني كـ.ـسـ.ـر كل هذه الحواجز وأجرى اتصالا هاتفيا بحـ.ـجة مناقشة تطـ.ـورات أفغانستان معلنا عن مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين ليكون ثالث الأعـ.ـداء الذين يتقربون من تركيا خلال أسبوع.

وسبق التقرب اليوناني خـ.ـطوة غير مسبوقة ومفاجئة للعالم سيـ.ـاسيا وشعبيا وهي زيارة شقيق محمد بن زايد الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان في مجمع انقرة الرئاسي ولقائه بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وتأكيده على أهمية تطوير العلاقات بين البلدين بالرغم من تـ.ـوتـ.ـر العلاقات بين البلدين وشـ.ـن سلسلة هجـ.ـومات اقتصادية وسياسية من قبل الإمارات العربية المتحدة على الجمهورية التركية، بهدف قلب نظام الحـ.ـكم وانهـ.ـيار الاقتصاد التركي، وباءت كل هذه المحـ.ـاولات بالفـ.ـشل.

كما سبق الخطوة اليونانية ما جاء على لسان رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان الذي أعلن استعداد بلاده لعـ.ـودة العلاقات والتطبيع مع الدولة التركية والتواصل مع رئيسها رجب طيب أردوغان، وذلك بعد أشهر من تقـ.ـهقـ.ـر القـ.ـوات الأرمينية أمام الضـ.ـربات الجـ.ـوية عبر الطائرات المسـ.ـيرة الشهيرة والمعروفة باسم “بيرقدار”، وذلك في مساندة القـ.ـوات التركية لـ.ـدولة أذربيجان، حيث أمدت تركيا القـ.ـوات الأذرية بالسـ.ـلاح والعـ.ـتاد وساندتها جـ.ـويا بالطـ.ـائرات المسـ.ـيرة بيرقدار، حتى تمكنت أذربيجان من استعادة إقليم قره باخ، الذي تسـ.ـيطر عليه أرمينيا منذ نحو ثلاثين عاما.

بالعودة إلى اتصال رئيس الوزراء اليوناني بالرئيس رجب طيب أردوغان، فقد، بحث تطـ.ـورات الأحـ.ـداث الميـ.ـدانية في أفغانستان بعد إعلان نحو ستين دولة فتح مجالاتـ.ـها الجـ.ـوية والبـ.ـرية أمام المواطنين الأفغـ.ـان من أجل اللجـ.ـوء إلى تلك البلدان عقب سيطـ.ـرة حـ.ـركة طـ على البلاد وفـ.ـرار رئيس الـ.ـدولـ.ـة الأفغـ.ـانية خارج البلاد.

وجاء الإعلان علن اللقاء الهاتفي عبر بيان لمكتب رئيس الوزراء اليوناني كيرياكس متسوتاكيس قال فيه إن رئيس الوزراء أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس التركي في الساعة الرابعة عصرا بتوقيت غرينتش أمس الخميس.

وبنظرة عامة للاحـ.ـداث خلال الأسبوع الحالي فإن ثلاثة من أعـ.ـداء تركيا والذين أوشـ.ـكوا على إعلان حـ.ـرب عليها وبعضهم خاض حـ.ـربا عسـ.ـكرية كأرمينيا، وبعضها عمل على استفـ.ـزاز القـ.ـوات التركية كاليونان، والبعض الأخر شـ.ـن معـ.ـارك سياسية واقتصادية، هدفت كلها للنيل من الـ.ـدولـ.ـة التركية ورئيسها، إلا أن السياسة التركية الحكـ.ـيمة استوعبت هؤلاء الأعـ.ـداء مرة بالشـ.ـدة وأخرى باللين حتى جعلت أعـ.ـداء.هـ.ـا يتاهـ.ـوون واحدا تلو الآخر ويتقربون منها بحجـ.ـج قضايا دولية، وفي أسبوع واحد.

وهذا يدل على التطـ.ـور العسـ.ـكري والفكري والسياسي للـ.ـدولرة التركية التي تتصرف بحـ.ـكمة، في جميع القضايا والحـ.ـوادث التي تواجهها بفضل رئيسها الطيب أردوغان، المدعوم بجـ.ـدار صلـ.ـب هو الشعب التركي، الذي ناصر رئيسه في كل محـ.ـنة وحدث حاول هـ.ـدم تركيا، أبرزها مساندة الشعب ونزوله للشوارع في العام 2016، ما أسفر عن فشـ.ـل العمـ.ـلية الانقـ.ـلابية ضد الرئيس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى