أخبار

تونس تعلن القـ.ـبض على شخص حاول اغتـ.ـيال الرئيس “قيس سعيد”

تونس تعلن القـ.ـبض على شخص حاول اغتـ.ـيال الرئيس “قيس سعيد”

سكوب-عربي – فريق التحرير

ألقت قـ.ـوات الأمـ.ـن التونسية، اليوم الأحد 22 آب/أغسطس، على شخص حاول اغـ.ـتيال الرئيس التونسي “قيس سعيد”.

وقالت قـ.ـوات الأمـ.ـن في بيان رسمي لها، إن تمـ.ـكنت من القـ.ـبص على شخص “إرهـ.ـابي” حاول اغتـ.ـيال رئيس البلاد “قيس سعيد”.

ويبدو أن شكوك الرئيس التونسي “سعيد”، كانت على محمل الحقيقة والجد، عندما صـ.ـرّح يوم أول يوم الجمعة، بوجود جمـ.ـاعات متطـ.ـرفة تحاول اغتـ.ـياله.

وكانت أثـ.ـارت تصـ.ـريحـ.ـات الرئيس التونسي قيس سعيد، الجمعة 20 آب/أغسطس، محطة سخـ.ـرية واستـ.ـياء على مواقع التواصل الاجتماعي، لقراءته آية قرانية جديدة، لا محل لها في القرآن الكريم.

جاء ذلك في معـ.ـرض حديثه على الجمـ.ـاعات الإسلامية، أثنـ.ـاء كلمة خـ.ـلال توقـ.ـيعه لاتفاقية توزيع المسـ.ـاعدات للعائلات الفقـ.ـيرة، حيث قال: “ليتذكرو قوله تعالى (قل الحق ولو كان على نفسك).

وتابع مترجلاً: “أين هم من الإسلام ومن مقـ.ـاصد الإسلام؟.. كيف يتعـ.ـرضون لأعـ.ـراض الناس ويكـ.ـذبون؟.. والكـ.ـذب بالنسبة لهم من أدوات السياسة!.

وأضاف: “أعرف ما يدبرون.. وأنا لا أخاف إلا الله رب العالمين، بالرغم من محاولاتهم اليائسة التي تصل إلى التفكير بالاغتـ.ـيال والقـ.ـتل وسـ.ـفـ.ـك الدمـ.ـاء”.

وتابع قائلاً؛ يفكـ.ـرون بالاغـ.ـتيـ.ـال ويفكرون بالـ.ـد.مـ.ـاء، سأنتقل إن مت اليوم أو غدا شـ.ـهيـ.ـدا إلى الضفة الأخرى من الوجـ.ـود عند أعـ.ـدل العادلين، طريق الحق صعـ.ـبة شـ.ـاقـ.ـة، ولكن الحق هو من أسمائه تعالى”.

ويتـ.ـهـ.ـم “سعيد” أطراف سياسية مرجعـ.ـيتها دينية متـ.ـطـ.ـرفة، بالسعي لتدبير ما وصفه بمحـ.ـاولات يائـ.ـسـ.ـة في الاغتـ.ـيال.

وتعيش تونس أياما تاريخية في ظل ظـ.ـروف استثنائية تتعلق بالوضع المالي والاقتصادي، وفقاً لـ “سعيد”.

وسبق أن أكّد الرئيس التونسي، أنه لو رغبنا في اتخاذ تدابير استثنائية لفعلناها، قائلاً: “الصـ.ـواريـ.ـخ على منصات إطلاقها وتكفي إشارة واحدة لتضـ.ـربـ.ـهم في أعمـ.ـاق الأعـ.ـماق ولينتـ.ـبهوا الى ما يفعلون”.

وكان قد دعا سعيد ‘القضاة الشرفاء’ إلى تحـ.ـمّل مسؤولياتهم كاملة في هذا الظـ.ـرف الذي تعيـ.ـشه البلاد.

وقال سعيد “لا أريد أن أتحدث عن بعض القضـ.ـايا التي وقعت بالأمس وأوّل أمس وفي الأيام الماضية عن التجـ.ـاوزات التي حصلت من قضـ.ـاة.. تجاوزات من المؤتمنين على تطبـ.ـيق القـ.ـانون”.

وسبق أن صدر قرار من مجلس القـ.ـضاء العدلي ينص على توقـ.ـف عمل الرئيس الأول لمحـ.ـكمة التعـ.ـقيب “الطيب راشد” عن العمل.

الفصل الأخير من المأساة السورية.. صفقة روسية غربية على رأس الأسد وهذه بنودها

سكوب-عربي – فريق التحرير

انتشر حديث في بعض الصحف العربية والغربية عن نية روسيا ابرام صفقة مع الدول الغربية بما يخص الملف السوري، في الفترة المقبلة، وفي نفس الوقت توجهت القيادة الروسية برسالة لا تقبل الجدل إلى القيادة الإيرانية بما يخص الصفقة.

وفي تفاصيل الصفقة المحتملة التي ينوي الروس إبرامها مع الغرب، تحدث موقع تلفزيون سوريا المعارض، أن الصفقة تتضمن تولي روسيا تحجيم النفوذ الإيراني في سوريا، مقابل أن يكون الحل في سوريا يضمن المصالح الروسية ويتوافق مع أهدافها السياسية والاقتصادية.

وبحسب تقرير تلفزيون سوريا فإن هناك معطيات ومؤشرات لكي ينحو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتجاه الصفقة مع الغرب، وأن أولى خطوات التوجه للصفقة قد بدأت بالفعل، وستتكشف الحقائق والخطوات عما قريب.

ولعل أبرز بوادر هذه الصفقة قد بدأت بالفعل من خلال خطوات فعلية بدأتها دول الغرب برفع العقوبات أو بعض منها عن النظام السوري، حيث تم رفع أولى العقوبات عن طريف قريب أسماء الأسد وأحد رجالات النظام السوري.

ومما يقرب هذه الصفقة للواقع هو تقاطع المصالح بين قطبي العالم الولايات المتحدة الأمريكية ومن خلفها الغرب والقطب الاخر هو روسيا الاتحادية، وان تشابه المصالح وتقاطعها مع بعضها يدفع باتجاه تحجيم إيران بالدرجة الأولى كي لا تفسد المخططات والمصالح الروسية والأمريكية سواء المشتركة او غير المشتركة، وخاصة في ظل الحديث عن رغبة روسية أمريكية بعقد اتفاق نووي جديد.

تقرير تلفزيون سوريا اختتم بالتساؤل وبالرهان على المقدرة الروسية في ضبط التمدد الإيراني، فعلى الرغم من رغبتها وموافقتها على إجراء صفقة على الغرب إلا أن الرهان الحقيقي ليس بقبول وشكل الصفقة إنما بالقدرة الروسية على ضبط السلوك الإيراني المستعصي، والذي يصعب تفكيكه أو تحجيمه بسبب الأعداد الكبيرة من الميليشيات الإيرانية التي زجها الحرس الثوري في سوريا.

من جهة أخرى، عملت إيران على تأصيل وجودها عبر الثقافة والمجتمع السوري فقد رفعت من نسبة التشيع وبنت المدارس وعلمت الأطفال وازداد عدد الشيعة ناهيك عن المهاجرين الذين وطنتهم بمساعدة النظام، بالإضافة إلى التغلغل الاقتصادي في سوريا، والسيطرة على الكثير من الموارد الاقتصادية في سوريا، بالتالي مسألة تحجيم أو إخراج إيران من سوريا، ليس بالأمر السهل ومن وجهة نظر محللين يفوق القدرة الروسية، فإخراج إيران يتطلب جهود دولية، بالتعاون مع فصائل سورية محلية.

المعارض السوري المحامي (كاتب سياسي) إدوار حشوة، تحدث مطولا عن جهود المطبخ الأمريكي والذي تعد فيه وجبات السياسة الخارجية الامريكية حيال تعاملها مع ملفات الدول الأخرى أو بالعموم ملفات خارجية بشكل عام.

بالعودة إلى الشأن السوري فقد قال حشوة في معرض حديثه لا ينبغي أخذ المواقف الأمريكية من التصريحات، إنما يجب البحث عنها وفي دهاليز المطبخ الأمريكي، فهناك مواقف حقيقية وما ستفعله أمريكا.

يقول حشوة إنه التقى بمستشار أمريكي متقاعد أردني الأصل خلال وجوده بأحد بيوت العزاء بشخص أردني من مدينة اربد الأردنية.

وقال حشوة كان هذا اللقاء بالنسبة لي فرصة ذهبية، حيث توجهت للرجل بسؤال عن تعامل السياسة الامريكية مع الملف السوري، بعد كل ممارسات الأسد الإجرامـ.ـية وما فعه بالشعب السوري، هل الأسد ربيب الامريكان أو جزء من خطتهم في إدارة العالم؟.

المستشار رد قائلا، لا الأسد بعيد عن الخطط الامريكية لكن للأمريكان أولويات في سوريا تتمثل بثلاثة قواعد تضاف أليها قاعدة جديدة وهي القضاء على (داعش والقاعدة وطرد إيران) ويضاف إليها الكوزونا.

وقال حشوة حين سألته عن منظومة الأسد القوية وهل تستطيع أمريكا القضاء عليها، فابتسم وقال عندما يأتي موعد رحيله سينتهي بلحظات وتسطيع أمريكا التخلص منه بحركة بسيطة ولا يكلف ذلك مالا أو جهدا.

قال حشوة سألته عن الطريقة فقال غارة واحدة أصابته أم لم تصبه على قصره ترى رجاله ينفضون من حوله بيوم واحد كما هرب رجالات طالبان بالأمس.

وأضاف حشوة سألته عن الموعد فقال لا أدري لكن عندما ترى الأمريكان يحذرون فهذا يعني أن القرار قيد التنفيذ، أي القرار يأتي بلحظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى