دولي

قـ.ـوات الأمـ.ـن الروسية تعـ.ـتقـ.ـل 600 مصلٍّ داخل أحد مساجد موسكو

أوقـ.ـفت قـ.ـوات الأمـ.ـن الروسية، يوم الجمعة 20 آب/أغسطس، مئات المسلمين، أثناء أدائهم لصلاة الجمعة.

 

وأثـ.ـارت الحـ.ـادثة محط غـ.ـضـ.ـب واستـ.ـياء واسع لدى المسلمين في روسيا، على إثر قيام قـ.ـوات الأمـ.ـن في البلاد بمداهـ.ـمة مسجد قرب العاصمة الروسية “موسكو”.

 

وبحسب مصادر مطلعة، فإن قـ.ـوات الأمـ.ـن أوقـ.ـفت مايقارب 600 مصلٍّ في المسجد.

 

من جهتها، نـ.ـدّ.دت الإدارة الدينية الإسلامية في العاصمة رموسكو” بالواقعة (آنفة الذكر)، والتي اعتبرها أنها مسـ.ـت مشاعر المسلمين في البلاد وانتهـ.ـكت حـ.ـرمة مكان عبادتهم.

 

وقالت الإدارة الدينية في موسكو، إن قـ.ـوات الأمـ.ـن أوقـ.ـفت نحو 600 شخص أثناء أداء صلاة الجمعة في منطقة كوتلنيكي، ثم أفـ.ـرجـ.ـت عنهم مساء نفس اليوم بعد التحـ.ـقق من هوياتهم.

 

وأوضحت أن مسلمي البلاد يدركون مسؤولية قـ.ـوى الأمـ.ـن في ضـ.ـمان سلامة المواطنين، على حد قولها.

 

وأوضحت أن المسلمين في المنطقة غاضـ.ـبون ومنـ.ـزعـ.ـجون من “الأسلوب المـ.ـستـ.ـهتر” الذي اتبعته القـ.ـوات الأمنـ.ـية خلال عمـ.ـلية مداهـ.ـمة المسجد والسيـ.ـطرة عليه.

 

وأشارت إلى أن قـ.ـوى الأمـ.ـن لم تبدي أي مبرراً لاقتـ.ـحام المسجد في القـ.ـوات الأمنـ.ـية لم تقدم مبـ.ـرراً لاقتـ.ـحام المسجد في منطقة كوتلنيكي.

 

ولفتت إلى أن الاقتـ.ـحام المذكور أسفر عن قطـ.ـع صلاة الجمعة، واعتـ.ـقال قور الأمـ.ـن على مئات المسلمين لساعات طويلة.

 

وأكّدت الإدارة على أن المساجد في موسكو لا تشكل مصدر خطر، بل إنها أماكن خصصت لعبادة الله، والتربية المعنوية والأخلاقية.

 

وطالب البيان من القـ.ـوات الأمنـ.ـية احترام حقـ.ـوق المسلمين، والتعامل معهم بلباقة، والانخـ.ـراط في حوار حضاري، بدلاً من استـ.ـعراض الـ.ـقـ.ـوة أثناء القيام بمثل هذه العـ.ـمليـ.ـات الخاصة، معتبرةً أن الحـ.ـادثة تخـ.ـلق توتـ.ـراً بين المؤمنين، وتقـ.ـوِّض ثقتهم بالسلـ.ـطات الدينية وعدالة الـ.ـدولـ.ـة المتسامحة.

 

وأكّد على ان مسلمي روسيا وطنيـ.ـون ويحترمون قوانيـ.ـن البلاد، وأنهم لن يسكتوا على انتـ.ـهاك الحـ.ـقـ.ـوق والقيم المقدسة التي ينص عليها دستـ.ـور البلاد.

 

وسبق أن أكّد إيلدار الدينوف، والذي يشغل مفتي موسكو، على أن المسلمين في روسيا عمرهم 1100 عام ويتمتعون بكامل الحـ.ـرية.

 

وأوضح مفتي البلاد، أن مسلمي موسكو يتمتعون بحقوق المواطنة الكاملة، والتي أكد أنها أصل في تعاملهم داخل روسيا.

 

وتحدث مسبقا مفتي موسكو عن طبيعة الأسئلة التي يوجهها مسلمو روسيا إلى الإدارة الدينية، مؤكداً أنها تتعلق بالزواج والطلـ.ـاق وغيرها من الأمور الخاصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى