تركيا

معتزا بإسلامه.. وصـ.ـية مهـ.ـمة من الرئيس أردوغان للشباب المسلمين

سكوب عربي – (فريق التحرير)

أوصـ.ـى رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طيب أردوغان، المسلمين في كل بقاع العالم أن يكونوا على قـ.ـدر المسـ.ـؤولية والاهتمام من أجل تحقيق الأمن والرفاهية في بلادهم، كما يسعون إلى أمـ.ـن واستـ.ـقرار الناس جميعا من أصحاب الديانات الأخرى وعموم الناس.، أوصـ.ـى أن يكون ذلك مبدأ لا يحـ.ـيدون عنه أبدا.

وفي رسالة تم تسجيلها، لصالح الجمعية العمومية الرابعة لمنـ.ـتدى الشباب في منظـ.ـمة التعاون الإسلامي، حيث تم تسـ.ـجيل الرسالة بمقطع فيديو وأرسلها الى المنتدى.

جاء في الفيديو الذي تكلم فيه أردوغان، “علـ.ـى المسلميـ.ـن أن يتحـ.ـملوا المسؤولـ.ـية من الآن فصـ.ـاعدا من أجـ.ـل تحـ.ـقيق أمنـ.ـهم ورفاهيتـ.ـهم إلـ.ـى جانـ.ـب تحـ.ـقيق أمـ.ـن واستـ.ـقرار البشريـ.ـة جمعـ.ـاء”.

وشدد على نقطة مهمة قد يغفلها كثير من الناس، فقال إن الناس المسلمون في منـ.ـاطق الحـ.ـروب ويصـ.ـيبهم الفـ.ـقر والامـ.ـراض، ويضـ.ـرون للجـ.ـوء وهم كثر في العالم، أيضا يواجـ.ـهون عـ.ـداء من الغرب بسبب دينـ.ـهم وهو دين الإسلام.

وفي سبيل مقاومة هذا العـ.ـداء للمسلمين، داعم السيد رجب طيب أردوغان لأن يرفعوا أصواتهم أكثر بوجه الظـ.ـلم الذي يعيشـ.ـونه، فالعالم الآن يعيش اضـ.ـطرابا كبيرا لم يشهده من قبل، خلال التاريخ.

وأشار الطيب أردوغان أن الأنشـ.ـطة الإرهـ.ـابيـ.ـة والأمـ.ـراض والأوبـ.ـئة التي مازالت تهـ.ـدد البشرية أخذت حصة كبيرة في البقاع التي يتواجد فيها المسلمون.

وتابع أردوغان حديثه بالقول بشكل يومي تسمع ونرى في دول من المفترض أن تكون منـ.ـبع الديمقـ.ـراطية نرى فيها حالات تمييز عن صري ضـ.ـد المسلمين لسلوكهم أو لحجاب المسلمات، أو لباسهن.

وقال اردوغان أن سبب نجاح تركيا أنها اعتمدت على مبدأ أن العالم أكبر من خمسة، أي أكبر بكثير من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي والذين يتحـ.ـكـ.ـمون بمصـ.ـير العالم.

وقال الطيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية، إن الله امرنا بالمعروف والنـ.ـهي عن المنـ.ـكر لذا لا يمكننا ان نقـ.ـف مكتوفي الأيدي حيال المظـ.ـالم التي تحل ببقاع المسلمين وغير المسـ.ـلمين، ولأننا اتخذنا مبدأ أن العالم أكبر من الخمسة، يجب علينا التحرك ضـ.ـد أي مظـ.ـلمة تحدث في العالم.

وأردف، اللبراليون يسعون إلى إشعـ.ـال الفتـ.ـنة بين المسلمون لذا ينبغي علينا نبذ الفتـ.ـنة وتجنبها وأن نبقى صفا واحدا نحن المسلمين، وعلينا أن نعزز روابط الأخوة بيننا كي نستطيع العيش في هذا العالم، فالفـ.ـتن كبيرة، والمفتـ.ـنون كثر.

وطالب أردوغان الشباب المسلم بأهمية النضال وعدم الحيد عن طريقه لنيل الحقوق المسلوبة، والقوانين التي تحمي الشعب المسلم، وأن نحافظ على الشـ.ـرعية الإسلامية.

وأنهى أردوغان حديثه بالقول أن على المسلمين جميعا نبذ الفتـ.ـنة واللـ.ـجـ.ـوء للمحبة وابعاد العـ.ـداء وتقريب الألفة، والشباب المسلم عليه ان يتحمل المسؤولية ونراه في كثير من المجالات المؤثرة في هذا العالم، فيشارك في السياسة والأقتصاد والأمور الأجتماعية والرياضات المختلفة الأكاديمية والثقافية وغيرها.

بمعنى أن الامة تكبر بشبابها، وتنهض بنشاطهم وتفوقهم، لتحقيق أهداف المسلمين في العيش الرغيد والامـ.ـن والأمان والاستقرار، مع المحافظة على الشريعة الإسلامية كدستور وقانون في الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى