تركيا

مفـ.ـاجـ.ـأة من العيـ.ـار الثـ.ـقيـ.ـل تكشفـ.ـها تركيا للعـ.ـلاقات مع مصر والإمارات والسعودية

في مفـ.ـاجـ.ـأة من العـ.ـيار الثقيلة كشـ.ـفت الجمهورية التركية عن تطـ.ـور مهم بما يخص العلاقات مع عدد من دول الخليج العربي، بعد انقـ.ـطاع العلاقات مع بعضها وتـ.ـوتـ.ـرها مع أخرى، إضافة لجمهورية مصر العربية.

إبراهيم قالن المتحدث باسم الرئاسة التركية قال خلال لقاء صحفي تلفزيوني مع إحدى القنوات التركية، أن هناك تطـ.ـورات وصفها بالايجابية ستحـ.ـدث قريبا بما يخص العلاقات التركية مع مصر العربية والمملكة العربية السعودية.

وخلال حديثه في اللقاء قال قالن هـ.ـدفـ.ـنا في المرحلة المقبلة بناء علاقات قوية وطيبة مع بعض دول الخليج مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، بعد فترة طويـ.ـلة من توتـ.ـر العلاقات وربما انقطـ.ـاع في بعض الأحيان وصلت حد العـ.ـداء، وستكون العلاقات معهما أسـ.ـوة بباقي دول الخليج التر تربطـ.ـنا فيها علاقـ.ـات متـ.ـينة وجـ.ـيدة كـ.ـدولـ.ـة قطر.

كما نوه قالن إلى العلاقات المتينة مع كل من دولة الكويت والدولة القطرية، في الوقـ.ـت ذاته سيكون هناك فتح صفحة جديدة في الخليج العربي، من خلال تقـ.ـوية العلاقات مع الأمارات والسعودية.

وكما توقع محللون من زيارة الشيخ طحنون بن زايد أنها تمـ.ـهد لتطـ.ـور كبير في العلاقات بين تركيا ودولة الإمارات، حيث قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إن زيارته تمـ.ـهد وتهـ.ـدف لتقـ.ـوية العلاقات وخاصة أنه يمثل منصب مستشار الامن القومي والإمارات.

وكشف قالن أن العلاقات الجديدة بنيت على شريطين وهما المصالح المتبادلة والمشتركة، والشرط الثاني هو تبادل الاحـ.ـترام بين البلدين تركيا والإمارات العربية المتحدة.

في السياق، أشار قالن إلى أن تركـ.ـية تتعـ.ـهد بدعـ.ـم السـ.ـلم والاستقـ.ـرار والأمـ.ـن في دول الخليج العربي.

ولتقديم خطوة كحسن نية قال قالن إن بلاده ستتخذ اﻹجراءات بالقريب العاجل، كزيارات واتفاقيات، كذلك الإمارات العربية المتحدة أبدت رغبتها للقيام بنفس الخطوات، إيـ.ـذانـ.ـا ببدء مرحلة جديدة.

وفي هذا الصدد ذكر أن مسؤول سعودي وهو السفير السعودي وليد الخريجي، والذي يشغل منصب نائب وزير الخارجية السعودي الحالي، زار تركيا من أجل تعزيز العلاقات وإعـ.ـادتـ.ـها الى العلاقات الطبيعية أيضا.

وكانت العلاقات شهدت توتـ.ـرا كبيرا بين السعودية والدولة التركية عقـ.ـب حـ.ـادثـ.ـة مقـ.ـتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في القنـ.ـصلـ.ـية السعودية في العام ألفين وثمانية عشر في شهر تشرين الأول.

أما العـ.ـلاقـ.ـات التركية المصرية فقد تـ.ـوتـ.ـرت وانقـ.ـطعت بعد قيام الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي بالانقـ.ـلاب على الرئيس المدني المنتخب في مصر وهو الرئيس الراحل محمد مرسي، منذ نوح وثمانية أعوام.

قبل مدة سبعة أيام تقريبا استقبل الرئيس التركي الطيب أردوغان المستشار القومي او مستشار الامن القومي في دولة الإمارات الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان في القصر الرئاسي في أنقرة، وصرح حيـ.ـنها الرئيس التركي بأن العـ.ـلاقات ما بين تركيا والإمارات بحـ.ـالة تحسن.

وبدأت هذه العلاقات من خلال مشاريع اقتصادية ستقوم بها دولة الأمارات او المستثمرين الإماراتيين، وأوضح الرئيس أردوغان ان الامارات لديها خطـ.ـط كبيرة ومشاريع ضخمة ستستثمرها في تركيا.

وتتـ.ـهافت دول الخليج ودول الجوار على تركيا بعد الثـ.ـورة الصناعية فيها وبعد المصالحة الخليجية التي كانت ابرز نتائج حكم ترامب، قبل ان يتولى منصب الرئيس جو بايدن، لتلـ.ـتف دول المنـ.ـطقة على تركيا التي بادلت هذه الدول العلاقات ونيـ.ـتها تحسينها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى