عربي

تشبه طـ.ـريقة خاشقـ.ـجي.. السعودية تقبـ.ـض على نجل الشيخ سلمان دويش

سكوب عربي – فريق التحرير

اعتـ.ـقلـ.ـت السلـ.ـطات السعودية، عبدالوهاب الدويش، نجل الشيخ المـ.ـختـ.ـفي “سليمان الدويش” لأسـ.ـباب غير معـ.ـروقة، وفقاً لما كشـ.ـفته منظـ.ـمة “القسط” الحقـ.ـوقية والتي مقرها “لندن”.

وبحسب المنظمة، فإن قـ.ـوى الأمـ.ـن السعودية اعتقـ.ـلت نجل الدويش في 14 آب الحالي، وأن نجل الشيخ تلقى اتصالاً من السلـ.ـطات السعودية، تطلب منه الذهاب إلى كلية نايف للأمـ.ـن الوطني في الرياض، بحـ.ـجة نـ.ـزع السـ.ـوار الأمنـ.ـي الموضوع في رجله، ولكنه ما إن وصل للكـ.ـلية، حتى أُخبر بأنه يتعين علـ.ـيه قضاء ما تبقى من فترة حكـ.ـمه في السـ.ـجن، التي تصل إلى ثمانية أشهر.

وأوضح تقرير المنظـ.ـمة، أن السلـ.ـطـ.ـات السعودية سبقت ان اعتقـ.ـلت نجل الشيخ في عام 2017، بعد جـ.ـدال له مع أحد المسـ.ـؤولين في وزارة الداخلـ.ـية، إثر مراجعـ.ـته للمسؤول من أجل إطـ.ـلاق سراح والده، وفي خضـ.ـم الجـ.ـدال قال عبدالوهاب للمسؤول: “والدنا عزيز علينا، إما أن تطلـ.ـقوا سـ.ـراحه أو تسـ.ـجـ.ـنونا معه”.

وتابع التقرير: ” في اليوم التالي من الحـ.ـادثة آنفة الذكر، حاصـ.ـرت عدد من السيارات المدنية منزل عائلة سليمان الدويش، حيث يعيش جميع أبنائه، ومن ثم اعتقـ.ـلت عبدالوهاب وأخفـ.ـته قسـ.ـريا لمدة ثلاثة أشهر، وتمكنت عائلته بعد تلك المدة من زيارته في السـ.ـجن، وكانت آثار التعـ.ـذيب واضحة عليه.

واتهـ.ـمت السلـ.ـطات السعودية عبدالوهاب بتـ.ـهـ.ـم عدّة كان أبرزها “تأييده لتـ.ـنـ.ـظيـ.ـم داع  وحمل أفـ.ـكار متط ، بالرغم من عدم تقديم الادعاء العام ما يثبت ذلك.

وأوضح التقرير أنه بعد اعتـ.ـقاله عام 2017، تم إطلاق سراحه في آذار/ مارس 2018، لتحـ.ـكم عليه المحـ.ـكمة الجـ.ـزائية المتخصصة في أيلول/ سبتمبر 2020، بالسـ.ـجن لمدة ثلاث سنوات وستة أشهر، مع وقف تنـ.ـفيذ سنة وستة أشهر، يتلوها منـ.ـعه من السفر لمدة مماثلة.

من جانبه، اعتبر نجل الداعية “سلمان العودة” أن اعتـ.ـقال عبدالوهاب يأتي كجزء من ابتـ.ـزاز عائلة الدويش لإخـ.ـفاء كل ما يتعلق بالإخـ.ـفاء القـ.ـسري الذي مارسـ.ـته الحكـ.ـومة ضـ.ـد والدهم، وأن الاعتـ.ـقال التعـ.ـسفي المسـ.ـيّس، حلقة ضمن سلسلة استـ.ـهداف عوائل المعتـ.ـقليـ.ـن والمعتـ.ـقلات، وابتـ.ـزاز الأهالي والمواطنين.

لا يُعرف الكثير عن مصـ.ـير الدويش منذ اختـ.ـطـ.ـافه لأن السـ.ـلطـ.ـات السعودية سعـ.ـت عن عـ.ـمد إلى محـ.ـو أي دليـ.ـل حول احتـ.ـجازه. وبعد بضعة أشهر من اختـ.ـفائه، وجدت عائلة الدويش اسمه في سـ.ـجل السـ.ـجناء الذي تحتـ.ـفظ به المديرية العامة للمبـ.ـاحث، حيث تم الإشارة إلى أنه تم القبـ.ـض عليه في 22 أبريل/نيسان 2016، وكان “رهـ.ـن التحـ.ـقـ.ـيق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى