سوشال

كاتبة أردنية تتـ.ـجرأ على الدين وتطالب برفع الأذان بطريقة محـ.ـرمة

سكوب عربي – فريق التحرير

تجـ.ـرأت كاتبة وصحفية أردنية على تعاليم الدين الإسلامي، والمعروفة دائما بإثـ.ـارتها للجـ.ـدل من خلال تصريحـ.ـاتها وكتاباته، الكاتب الأردنية زليخة أبو ريشة، حيث طالبت وزارة الأوقاف في المملكة الأردنية الهاشمية أن يتم بث الأذان اليومي للصلوات بصـ.ـوت المطربة المصرية الشـ.ـهيرة الراحـ.ـلة أم كلثوم.

جاءت تصريحات زليخة أبو ريشة عبر منشور لها في صفحتها بفيس بوك، حيث قالت إنها لا تشـ.ـعر بالمـ.ـلل عند سماعها الأذان عندما يكون صوت المؤذن شجي وجمـ.ـيل وعـ.ـذب، لكن ما تبثه وزارة الأوقاف الأردنية في مواقيت الأذان هو صوت معـ.ـلب، لا يجعلها تتذكر الصلاة ولا يقـ.ـودها للخـ.ـشوع، حسب قولها.

وطالبت الكاتبة أبو ريشة، وزارة الأوقاف بان يطـ.ـربوا القلوب، بما يجعلها تشعر بالشجون، وأن لا ينـ.ـفـ.ـروا بالصوت الذي يضعونه الآن.

وكأنها في حفل موسيقي طالبن بأن يكون الأذان في الصباح بصوت محمد رفعت، وصوت عبد الباسط عبد الصمد عند الظهر، وصون محمد صديق المنشاوي في صلاة العصر، و مصطفى إسماعيل بصوت أذان المغرب، وفي الليل أي أذان العشاء لصوت ملـ.ـكة الليل الراحـ.ـلة المطربة أم كلثوم، وذلك من أجل الذائـ.ـقة الفنية وجذب المسلمين للصلاة.

ما قالته الكاتبة زليخة أبو ريشة أثار جـ.ـدلا وغضـ.ـبا على مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن كونها مسـ.ـت بالدين الإسلامي وسخـ.ـرت من إحدى شعائره.

واتهمها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإهـ.ـانـ.ـة الدين وتحويله إلى ساحة طربية تريد من خلاله أبو ريشة تذوق الأصوات، والبحث عن النغم.

وكانت زليخة أبو ريشة أثـ.ـارت الجـ.ـدل سابقا من خلال أح منشوراتها على فيس بووك عندما هاجـ.ـمت حلقات تحفيظ القرآن الكريم، وقالت إنها تجمـ.ـعات لغسـ.ـيل الأدمـ.ـغة ويجب إغلاقها، ما لقي ردود فعل غاضبة في الشارع الأردني، وكأنها تقول حـ.ـاربـ.ـوا الإسـ.ـلام.

حيث اتهـ.ـمت الكاتبة الأردنية حلـ.ـقات تحفيظ القرآن بأنها مكان لغسـ.ـيل الأدمـ.ـغة وتنفـ.ـيذ الأيدولوجـ.ـية وتنـ.ـمي خطاب الكـ.ـراهـ.ـية، والمتعلمون في هذه الحلقات هم من أبناء الوطن الأردني، لكنهم سيصـ.ـبحون مشـ.ـروع خـ.ـلايـ.ـا نائـ.ـمة ضـ.ـد الوطن والمجتمعات الأخرى أي بمعـ.ـنى إرهـ.ـابيـ.ـين.

رئيس جمعية المحافظة على القرآن الكريم في المملكة الأردنية الهاشمية رد على تصـ.ـريحات، زليـ.ـخة، وقال إن زليخة هذه تهـ.ـاجم تعليم القرآن وبالتالي مهـ.ـاجمة الدين الإسلامي نفسه، وهي ما لا تجـ.ـرؤ عليه صراحة، أي أنها تريد الالـ.ـحـ.ـاد لكنها تخـ.ـجل من مجتـ.ـمعها من أقوالـ.ـها المخـ.ـجلة.

وأضاف رئيس الجمعية أن العلمانيين واللبراليين الأردنيين ليس لهم مشـ.ـكلة مع حلقات تحفيظ القرآن الكريم إنما حـ.ـربـ.ـهم مكـ.ـشوفة وهي ضـ.ـد الدين الإسلامي، ويتحجـ.ـجون بالحلـ.ـقات وغيرها، لا يمكن إنـ.ـكار هذه الحقيقة.

في الأردن كما في غيرها من البلدان العربية يهـ.ـاجـ.ـم مثقفون أو ممن يدعون الثـ.ـقافة حلقات تعليم القرآن وبعض التصـ.ـرفات الإسلامية ويدخلون من باب التوعية والعقل ليهـ.ـاجـ.ـموا هذه التصـ.ـرفات من مبدأ الدعوة لحماية الإنسان، علما أن هذه التصـ.ـرفات من صلب الدين الإسلامي ومن الركائز الدينية، فلو كان مقصـ.ـدهم هذه التصـ.ـرفات فقـ.ـط لانتـ.ـقدوا باقي الديانات التي يغلب انتقادها عن منشـ.ـوراتهم وافواهـ.ـهم، لكنه عـ.ـداء مبـ.ـطن ضد الدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى