أخبار

النفـ.ـط السعودي في خـ.ـطر.. 8 طائـ.ـرات تقـ.ـصف شركة آرامـ.ـكو

النفـ.ـط السعودي في خـ.ـطر.. 8 طائـ.ـرات تقـ.ـصف شركة آرامـ.ـكو

استهـ.ـدفت ميليـ.ـشيات “الحـ.ـوثي” اليوم الأحد 5 أيلول/سبتـ.ـمبر، شـ.ـركة آرامـ.ـكو شرقي الممـ.ـلكة العربية السعودية بعدد من الصـ.ـواريخ.

جاء ذلك في بيـ.ـان رسمي نشـ.ـرته ميليـ.ـشيا الحـ.ـوثي، قاله خـ.ـلاله: “إنها استهـ.ـدفت منشـ.ـآت تـ.ـابعة لشـ.ـركة أرامـ.ـكو في منطقة رأسِ التنـ.ـورة بمنطقةِ الدمـ.ـام شـ.ـرقي السعودية بـ8 طائـ.ـرات مسـ.ـيرة نوع (صمـ.ـاد 3)، وصـ.ـاروخ باليسـ.ـتي نوع (ذو الفـ.ـقار).

وأكّـ.ـد بيـ.ـان الحـ.ـوثيين قـ.ـصف منشـ.ـآت أرامـ.ـكو في مناطق جـ.ـدة وجيـ.ـزان ونجـ.ـران بخمـ.ـسةِ صـ.ـواريخَ باليسـ.ـتية نوع (بدر) وطائـ.ـرتين مسـ.ـيرتـ.ـينِ نـ.ـوع (صمـ.ـاد 3)، مشـ.ـيريـ.ـن إلى أن العمـ.ـلية حقـ.ـقت أهـ.ـدافـ.ـها.

في المقـ.ـابل، علّـ.ـقت وزارة الدفـ.ـاع السعودية، على البيـ.ـان، بقـ.ـولها: “إن دفـ.ـاعات الممـ.ـلكة الجـ.ـوية اعتـ.ـرضت ودمـ.ـرت 3 صـ.ـواريخ باليسـ.ـتية و3 طائـ.ـرات مسيـ.ـرة مفـ.ـخخة أطلـ.ـقها الحـ.ـوثيـ.ـون باتجـ.ـاه المنطقة الشـ.ـرقية، جـ.ـازان ونجـ.ـران”.

وأكّـ.ـدت بأن منشـ.ـآت شـ.ـركة أرامـ.ـكو السعـ.ـودية لم تتـ.ـأثر بالهـ.ـجوم الصـ.ـاروخي الباليـ.ـستي الذي استهـ.ـدف المنطقة الشرقية للممـ.ـلكة.

من جهـ.ـته، قال المتحـ.ـدث باسـ.ـم الحـ.ـوثيين، يحـ.ـيى سـ.ـريع، على منـ.ـصة تويـ.ـتر، إن إن القـ.ـوات المسـ.ـلحة اليمـ.ـنية تحـ.ـذر العـ.ـدو السـ.ـعودي من عواقـ.ـب استمـ.ـراره في العـ.ـدوانِ على بلـ.ـدِنا وشعـ.ـبِنا..وتؤكد حقـ.ـها المشـ.ـروع في تنفـ.ـيذ المزيد من العمـ.ـليات العسـ.ـكرية النـ.ـوعية دفـ.ـاعا عن بلـ.ـدنا”.

وكثـ.ـف الحـ.ـوثيـ.ـون في الآونة الأخـ.ـيرة من إطـ.ـلاق صـ.ـواريخ باليسـ.ـتية ومقـ.ـذوفـ.ـات ومسـ.ـيّرات على مناطق سعـ.ـودية، وسـ.ـط إعـ.ـلانات متكـ.ـررة من التحـ.ـالف بتـ.ـدمـ.ـيرها، واتهـ.ـام الجمـ.ـاعة بأنـ.ـها مدعـ.ـومة بتـ.ـلك الأسـ.ـلحة من طهـ.ـران، مقـ.ـابل نفـ.ـي إيـ.ـراني.

وتقـ.ـول جمـ.ـاعة الحـ.ـوثي إن هذه الهـ.ـجمـ.ـات تأتـ.ـي ردا على غـ.ـارات التحـ.ـالف المسـ.ـتمرة ضـ.ـدها في مناطق متفـ.ـرقة من اليمن.

ويشـ.ـهد اليـ.ـمن منذ نحـ.ـو 7 سنوات حـ.ـربا مستـ.ـمرة بين القـ.ـوات المـ.ـوالية للحـ.ـكـ.ـومة المدعـ.ـومة بتحـ.ـالف عسـ.ـكري عربي تقـ.ـوده الجـ.ـارة السـ.ـعودية، وبين مسـ.ـلحي الحـ.ـوثي المدعـ.ـومين من إيـ.ـران والمسيـ.ـطرين على محافـ.ـظات، بينـ.ـها العـ.ـاصمة صنـ.ـعاء، مـ.ـنذ سبتمبر/أيلول 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى