أخبار

“بن سلمان” يُهاتف “بن زايد” ويبحثان مسيرة العلاقات الأخوية

“بن سلمان” يُهاتف “بن زايد” ويبحثان مسيرة العلاقات الأخوية

هاتف ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أمس الاثنين 6 أيلول/سبتمبر، ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان.

وبحسب وكالة أنباء الإمارات، فإن الشيخ محمد بن زايد تلقى اتصالا هاتفيا من ولي عهد السعودية، وبحثا “مسيرة العلاقات الأخوية” بين البلدين ومجالات التعاون الاستراتيجي وسبل تعزيزها وتطويرها، وتبادلا وجهات النظر بشأن عدد من المستجدات والقضايا في المنطقة.

من جانبه، قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) إن ابن سلمان أجرى اتصالا هاتفيا بولي عهد أبوظبي واستعرض معه “العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين”، مشيرة إلى أن الجانبين بحثا “مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية، وعددا من المسائل ذات الاهتمام المشترك”.

وكانت أعلنت الإمارات، يوم الأحد، عن سلسلة مشروعات جديدة لتعزيز قدرتها التنافسية الاقتصادية وجذب الاستثمار الأجنبي، وشمل ذلك جعل قواعد التأشيرات أكثر مرونة بهدف جذب المقيمين والعمالة الماهرة.

وكان ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، اجتمع في الرياض، في يوليو/ تموز الماضي، مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي.

ورحب محمد بن سلمان، في بداية الاجتماع، بولي عهد أبو ظبي والوفد المرافق في زيارتهم للمملكة، فيما نقل الأخير تحيات الشيخ خليفة بن زايد، رئيس دولة الإمارات، إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وجرى خلال الاجتماع استعراض العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين، وأوجه التعاون الثنائي وفرص دعمه وتطوره في مختلف المجالات، بالإضافة إلى استعراض مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية والجهود المبذولة بشأنها.

وباتت العلاقات السعودية الإماراتية متوترة للغاية، في الأيام القليلة الماضية، حتى أن الجانبين لم يتفقا على كيفية اختتام المناقشات الخاصة، بين أعضاء منظمة “أوبك” وحلفائها حول إنتاج النفط.

وسبق نقلت صحيفة “فايننشال تايمز” عن أشخاص مقربين من دوائر السلطة في الإمارات قولهم إن اجتماعا رسميا لوزراء النفط قد تأجل، فيما قال نظراؤهم السعوديون إنه تم إلغاء الاجتماع وليس تأجيله. وألقت المصادر السعودية باللوم على الإمارات في “نسف صفقة لزيادة الإنتاج” في وقت أدى فيه الطلب المتزايد بالفعل إلى ارتفاع أسعار النفط الخام بنسبة 50% هذا العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى