أخبار

مع انطـ.ـلاق العام الدراسي.. أردوغان يكتب عبـ.ـارة على “سبورة” إحـ.ـدى المدارس وهذا ماجاء فيها

مع انطـ.ـلاق العام الدراسي.. أردوغان يكتب عبـ.ـارة على “سبورة” إحـ.ـدى المدارس وهذا ماجاء فيها

افـ.ـتتح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، العام الدراسي الجديد 2021-2022 في تركيا، في مدرسة السلـ.ـطان أحمد الثانوية المهـ.ـنية والتقـ.ـنية الأناضول.

وزار أردوغان، إحـ.ـدى المدارس الثـ.ـانوية في مدينة إسطـ.ـنبول، تـ.ـاركا لطـ.ـلابـ.ـها وصـ.ـية منه كتبـ.ـها بخـ.ـط يـ.ـده على سبـ.ـورة أحد الفـ.ـصول.

وكـ.ـتب الطيب أروغان عبـ.ـارة على سبـ.ـوة إحـ.ـدى الصـ.ـفـ.ـوف في المدرسة “اقـ.ـرأ، فكّر، طـ.ـبّق، واحـ.ـصل على النتيـ.ـجة”.

من جـ.ـانبه، قال الرئيـ.ـس أردوغان خـ.ـلال كلـ.ـمة له أثنـ.ـاء حفـ.ـل الافتـ.ـتاح: “على الرغـ.ـم من المشـ.ـاكل التـ.ـي سببـ.ـها وبـ.ـاء (كـ.ـورونا)، فـ.ـقد أصبـ.ـحنا واحـ.ـدة من الدول القـ.ـليلة التي لم تعـ.ـطل التعـ.ـليم في جمـ.ـيع أنحـ.ـاء العالم”.

وطـ.ـال الرئـ.ـيس التركي جمـ.ـيه الكـ.ـوادر التعـ.ـلكينية والمـ.ـواطنين وعلى رأسـ.ـهم أوليـ.ـاء الأمـ.ـور لتلـ.ـقي اللقـ.ـاحات المضـ.ـادة لفيـ.ـروس (كـ.ـورونا).

وأشـ.ـار إلى أن عدد جـ.ـرعـ.ـات اللقـ.ـاح المـ.ـضاد للفيـ.ـروس المعـ.ـطاة في تركيا اقتـ.ـرب من 100 مليـ.ـون جـ.ـرعة.

وكانت وزارة التـ.ـربية التركية قـ.ـررت خـ.ـلال العام الدراسي 2020 – 2021 اتبـ.ـاع سيـ.ـاسة التعليم عن بعد عـ.ـبر الإنتـ.ـرنت، وفق قـ.ـواعد محـ.ـددة، في إطـ.ـار مكـ.ـافحة فيـ.ـروس كـ.ـورونا المسـ.ـتجـ.ـد، ما أثّـ.ـر في أحـ.ـيان كـ.ـثيرة على فهم الطـ.ـلاب للدروس عن بعد بسـ.ـبب عـ.ـوائق عـ.ـديدة، منها ضـ.ـعف الانتـ.ـرنت.

وتم تمـ.ـديد العام الدراسي الفـ.ـائت من 18 حزيران حتى 2 تموز، من أجل تعـ.ـويض الفـ.ـاقد التعـ.ـليمي في المـ.ـدارس (الابتدائية والإعدادية والثـ.ـانوية) جـ.ـراء جـ.ـائحة كـ.ـورونا، بحسـ.ـب ما أعـ.ـلن وزير التـ.ـربية التـ.ـركي، ضيـ.ـاء سلجـ.ـوق.

وكان الرئيـ.ـس التركي رجـ.ـب طـ.ـيب أردوغان، أعلن أواخـ.ـر أيـ.ـار المـ.ـاضي عن سلسـ.ـلة قـ.ـرارات جـ.ـديدة لتخـ.ـفيف القيـ.ـود المفـ.ـروضة في إطـ.ـار مكـ.ـافحة فيـ.ـروس كـ.ـورونا، عقـ.ـب إغـ.ـلاق تام لنحـ.ـو 3 أسـ.ـابيع، ومع مطـ.ـلع تمـ.ـوز أعلـ.ـنت السلـ.ـطات التركية انتـ.ـهاء جميع القيـ.ـود المفـ.ـروضة، وعـ.ـودة الحـ.ـياة بشـ.ـكل طبيعي، وكان آنـ.ـذاك عدد الإصـ.ـابات اليـ.ـومية لا يتجـ.ـاوز 4 آلاف إصـ.ـابة يومـ.ـية، فيما اليوم تجـ.ـاوز عدد الإصـ.ـابات أكثر من 20 ألف يومـ.ـياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى