سوشال

طبيبة مصرية تفشي أسرار نسائية صادمة في عيادتها والداعية خالد الجندي غشـ.ـاء البـ.ـكـ.ـارة فلكلور!

طبيبة مصرية تكشف أسرار نسائية في عيادتها.. والداعية خالد الجندي يثـ.ـير الجـ.ـدل حول غشـ.ـاء البـ.ـكـ.ـارة لدى الإناث!

سكوب عربي – فريق التحرير

أثارت تصريحات الداعية المصري خالد الجندي، والطبيبة هبة قطب، محطة غضب لدى الشارع المصري بسبب تصريحات بشأن “غشاء البكارة”.

وفي السياق، تقدم أحد المحامين ببلاغ للنائب العام ضد الداعية المصري خالد الجندي والطبيبة هبة قطب، متهماً الطبيبة هبة بإفشاء أسرار طبية مفترض أنها لا تذاع وتمثل جريمة يعاقب عليها القانون بالحبس والغرامة، طبقا لما نصت عليه المادة 310 عقوبات.

وبحسب ما نشرته وسائل الإعلام المصرية، فإن البلاغ جاء فيه بأن أغلب الفتيات ممن يترددن على عيادتها الخاصة لهن علاقات منحـ.ـرفة ويطالبن بغض الطرف عن مساءلة غشـ.ـاء البكارة بأسانيد باطـ.ـلة، وهذا ما يصم كل هولاء الفتيات بالشك في سلوكهن.

وأوضح البلاغ أيضاً: “حينما يقرر أطباء وشيوخ مثل قطب والجندي أنه لا يوجد ما يسمى غشاء البكارة وهما من اتهما المجتمع بالجهل حينما يفكر في أمر غير موجود من وجهة نظرهما لعدم وجود غشاء البكارة من الأصل أو عدم اعتباره دليلا للعفة، والشرف، فكأنهما يغميان أعيننا عن شمس الظهيره الظاهرة فوق الرؤوس”.

واعتبر البلاغ أن تلك الدعوات التي وصفها بالمضللة تحث كل فتاة على الـ.ـزنـ.ـا والعلاقات المحـ.ـرمة، ما يستوجب العقـ.ـاب طبقا لقانون مكافحة الآداب العامة رقم 10 لسنة 1961 والذي تصل العقوبة فيه إلى 5 سنوات.

 

وسبق أن قالت الطبيبة هبة قطب، إن هناك فتيات يكون لديهن علاقات كثيرة ولكنهن لا يرتقين إلى مستوى فض الغشاء، قائلة: “لما تتجوز تكون بكر أمام زوجها ليس إلا”.

 

وأكّدت أنها تنادي منذ أكثر من 20 عاما بضرورة غض الطرف عن موضوع غشاء البكارة، موضحة أنه لا يوجد شيء يسمى بـ”غشاء البكارة” علميا، وإنما هو عبارة عن باقي التحام، وأن “غشاء البكارة يشبة تمامًا الغشاء الموجود في نصف الشفاه من فوق وتحت لا أكثر”.

 

وأكدت أن غشاء البكارة يشبة أشياء كثيرة ليس لها دلالة، متابعة بأن أكبر دليل على ذلك أن غشاء البكارة سبعة أنواع، و”لو ربنا عايزها تكون علامة ثابتة كان خلاها نوع واحد ولازم الكل يفض هذا الغشاء”.

 

ماذا قال خالد الجندي؟

قال الجندي والذي يشغل عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، إنه لا يوجد ما يسمى بغشاء البكارة لدى الإناث، لافتا إلى أن البكارة المقصود بها عدم الزواج سابقا.

 

وأضاف أثنا برنامج “لعلهم يفقهون”، أن ما يثار عن فض غشاء البكارة في ليلة الزفاف ليس إلا فلكلور جاء عن جهل وعدم علم، فإذا كان للبكورة غشاء، فإن للشرف علامة، والله ستير.. فكيف من يستر الناس يضع علامة للشرف؟

 

وتابع الجندي: “الناس اتدبسوا في مفاهيم خاطئة زي غشاء البكارة وبنات كتير ماتت بسببها والجهل هو من صنع هذه المعلومة وبالتالي فإنه في الأوساط الجاهلة لديهم عادات التباهي بالدماء التي تسال بسبب ما أثير خطأ عن غشاء البكارة، فطبيا هناك ستة أنواع منها نوعان لا يتم فضهما، حسب الأطباء فبالتالي، وجوده لا يدل على طهر، وعدم وجوده لا يدل فجر”.

 

وتساءل خالد الجندي: “هل رتب الشرع أحكاما لغشاء البكارة؟”، معقبا: “هذا لم يحدث.. ربنا منع البشر من الحكم على البشر فهيجيبلهم غشاء بكارة علشان يحكموا على بعض؟.. ده مش صحيح”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى