عربي

ماذ يحدث؟ .. استـ.ـقالات جماعية لحـ.ـزب العدالة والتنمية في المغرب

سكوب عربي – فريق التحرير

أعلنت الأمانة العامة لحـ.ـزب العدالة والتنمية في المغرب، اليوم الخميس 9 أيلول/سبتمبر، وفي مقدمتهم الأمين العام تقديم استقـ.ـالتـ.ـهم من الأمانة العامة مع استمرارها في تدبير شؤون الحـ.ـزب.

 

وحملت الأمانة العامة كامل مسؤوليتها السياسية عن تدبيرها للمرحلة السابقة، داعيةً في بيان رسمي لها، لعقد دورة استثائية للمجلس الوطني في 18 أيلول/سبتمبر الجاري، من أجل تقييم شامل للاستـ.ـحقاقات الانتخابية واتخاذ القرارات المناسبة.

 

ودعت الأمانة أيضاً للتعجيل بعقد مؤتمر وطني استثنائي للحزب في أقرب وقت ممكن.

 

وأكدت على أن النتائج المعلنة للانتخابات والتي حصل فيها الحـ.ـزب على 12 مقعدا واحتل المرتبة الثامنة، “نتائج غير مفهومة وغير منطقية ولا تعكس حقيقة الخريطة السياسية بالمغرب ولا موقع الحـ.ـزب ومكانته في المشـ.ـهد السيـ.ـاسي وحصيلته في تدبير الشأن العام المحـ.ـلي والحكـ.ـومي والتجاوب الواسع المواطنين مع الحـ.ـزب خلال الحملة الانتخابية”، وفق البيان.

 

وسجل حزب “العدالة والتنمية” نتائج كارثية في الانتخـ.ـابات التشريعية التي جرت أمس الأربعاء، إذ حل في ذيل الترتيب بـ14 مقعداً فقط مقارنة بـ120 مقعدا في البرلمان المنتهية ولايته.

 

وفي عام 2011، نال العـ.ـدالة والتنمية تعاطف المغاربة في أعقاب التعـ.ـديلات الدستورية التي جرت في ذلك العام، باعتباره “البديل الملائكي” الذي سيُقدم للمغاربة الازدهار على طبق من ذهب، إلا أن ممارستـ.ـه السـ.ـياسيـ.ـة أثبتت عكس ذلك تماماً.

 

ولم تمض إلا ساعات قليلة عن إعلان النتائج الأولية، حتى تناسلت التعليقات المنـ.ـتقدة للحـ.ـزب والداعية إلى تنحـ.ـي قيـ.ـادته.

 

وزادت النتائج الهزيلة التي حصل عليها الحـ.ـزب من غـ.ـضـ.ـب القـ.ـواعد على قـ.ـيادتـ.ـهم، وأيضاً عمـ.ـقت من الخـ.ـلافـ.ـات التي يعيشها شيُوخ الحـ.ـزب منذ مدة طويلة

 

ومؤخراً، كشف سعد الدين العثماني، الأمين العام لحـ.ـزب العـ.ـدالة والتنمية المغربي، الذي يتزعم الائتـ.ـلاف الحكـ.ـومي، في شريط فيديو بثه حـ.ـزبه على اليوتيوب، أن أكثر من ثلثي أعضاء الأمانة العامة للحزب لن يترشحوا وكلاء لوائح انتخابية في الانتخابات التشريعية.

 

وأضاف العثماني وقتها، الذي كان يتحدث بمناسبة انتهاء الأمانة العامة من عملية تزكية المرشحين للانتخابات، إن 22 عضواً من أصل 30 من أعضاء الأمانة العامة، لم تتم تزكيتهم للترشـ.ـح للانتخـ.ـابات التشـ.ـريعية، موضحاً أن هذه أول مرة في تاريخ الحـ.ـزب لا يترشح هذا العدد من قيادة الحـ.ـزب لعضوية مجلس النواب.

 

وأشار إلى أنه في السابق كان يتم ترشيح ما يربو على 50 في المائة من أعضاء الأمانة العامة للانتخابات التشريعية.

 

وحول سبب عـ.ـدم ترشـ.ـيح أكثرية قيـ.ـادات الحـ.ـزب، قال العثماني إن هؤلاء فضلوا التـ.ـراجع وترك فرصة لمرشحين آخرين من الحـ.ـزب.

 

وحول الضجة التي أثارتها استقـ.ـالات من صفـ.ـوف الحـ.ـزب بسبب الخـ.ـلافـ.ـات حول الترشيـ.ـحات، قلل العثماني من شأن هذه الاستقـ.ـالات قائلاً: “هناك من قدموا استقالتهم في مرحلة اختيار المرشحين، ولكن الأغلبية استقالوا قبل هذه المرحلة”.

 

وأضاف: لا نريد أن يغادر أحد الحزب، نحن نقوم بجهدنا حتى لا يقدم أحد استقالته، موضحاً “الانتماء للحـ.ـزب أمر طوعي والخروج منه أيضاً طوعي.

ومن استـ.ـقال تبقى علاقتنا به جيدة، ونعمل بمنطق تسريح بإحسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى