تركيا

هل ستحصل العراق على طـ.ـائـ.ـرات “بيـ.ـرقـ.ـدار” التركية؟

سكوب عربي – فريق التحـ.ـرير

اعتبر الخبـ.ـير السيـ.ـاسي والاسـ.ـتراتيـ.ـجي العراقي، غانم العابد، أن “العـ.ـراق بدأ ينوع من مصادر التسـ.ـليح خصوصا في مجال الطـ.ـائرات فهو ذهب إلى تركيا، وقريبا أيضا سيتسلم 12 طائرة من باكستان، وهذا بالاتجاه الصحيح”.

 

وأوضح العابدي في تصريحات نقلتها عربي 21، أن “موضوع الطـ.ـائرات المسـ.ـيرة، فإنها لا تعتمد فقط على التصنيع الخارجي، فبإمكان أي مليشيا أو فصيل متطرف انتاج هذه الطائرات محليا، وهذا لاحظناه في أيام المعـ.ـارك ضد تنـ.ـظيم داعـ.ـ ، وحتى الطـ.ـائرات التي استهدفت مطـ.ـار أربيل وقاعـ.ـدة عين الأسد”.

 

وتابع: “أن مجال التصنيع المحلي للطـ.ـائرات المسـ.ـيرة موجود، واعتقد أن هذه الأطراف لديها وفرة فيه، لذلك لا أعتقد أن هذا استيراد طائـ.ـرات من تركيا، سيؤثر فيه موضوع ملـ.ـيشـ.ـيات حـ.ـزب العـ.ـمال الكردستاني”.

 

وأردف العابدي قائلا: “العراق لم يعد كما كان في السابق، هو أن تأخذ المليـ.ـشـ.ـيات طـ.ـائـ.ـرات مسـ.ـيرة وتوجهـ.ـها ضـ.ـد دول أخرى، وهنا اتحدث عن طـ.ـائـ.ـرات مستوردة رسميا وليست المصنعة محليا أو القـ.ـادمة من إيران”.

 

ولفت إلى أنه “إذا تسـ.ـربت هذه التقنية المستوردة من تركيا، فهذا سيؤدي بالتأكيد إلى مشـ.ـاكل كبيرة، لأن العراق ساحة للصـ.ـراعـ.ـات سواء بين إيـ.ـران وأمريكا أو تركيا وإيران على الساحة العراقية، ولا سيما التنـ.ـافس في سنجار حيث يجري استخدام كل الأوراق المتاحة سواء المليـ.ـشـ.ـيات أو حـ.ـزب العمال الكردستاني في هذا الصـ.ـراع”.

 

ورأى العابد أن “تركيا بحاجة للعراق اقتصاديا على جميع المستويات وهي تسعى إلى الدخول بقـ.ـوة للسوق العراقية، وأن تكون أكبر مصدّر للعراق ليس على مسـ.ـتوى السـ.ـلاح، وإنما في الجوانب الاقتصادية الأخرى”.

 

واستبعد الخبير العراقي أن “تنتظر تركيا شكل الحكومة العراقية المقبلة لاتمام صفـ.ـقة الطـ.ـائـ.ـرات، هذا كان واضحا في مؤتمر الشراكة والتعاون الأخير في بغداد، فكثير من الدول تريد دخول الأسواق العراقية، وأن تركيا تريد أن تكون اللاعب الاقتصادي الأول وتنافـ.ـس إيـ.ـران”.

 

في المقابل، استبعد الباحث في الشأن السيـ.ـاسي العراقي، زهير فاضل أن “ترتكـ.ـب تركيا مثل هذا الخـ.ـطأ الفـ.ـادح وتسلم أقوى تقنـ.ـياتها العسـ.ـكرية إلى العراق الذي تستبيحه المليـ.ـشـ.ـيات المـ.ـوالية لإيـ.ـران، وتسيـ.ـطر على قراراته السياسية والعسـ.ـكرية وحتى الاقتصادية”.

 

ورأى فاضل في حديث لـ”عربي21″ أن “حصول طـ.ـائـ.ـرات مسـ.ـيرة تركية إلى العراق، لا يجعل أنقرة تتحـ.ـكم فيها كما هو الحال مع طـ.ـائـ.ـرات إف 16 الأمريكية، التي لا تزال واشنطن هي من تتحكم بطلـ.ـعاتها الجـ.ـوية، فضـ.ـلا عن سيـ.ـطرتها على الأجواء العراقية بالكامل”.

 

وأوضح الباحث أنه “رغم أن تركيا منفـ.ـتحة على العراق سيـ.ـاسيا واقتـ.ـصاديا وأمنـ.ـيا، لكنها ربما تنتظر إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية في 10 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، لإتمام أي صفقة قد تحصل بخصوص الطـ.ـائـ.ـرات المسـ.ـيرة، وذلك لمعرفة من رئيس الوزراء الجديد والجهة المعنية بتشكيل حكومة بغداد”.

 

ولفت فاضل إلى أن “تركيا اليوم لديها تحـ.ـد كبير في العراق يتـ.ـمثل بحـ.ـزب العمال الكردستاني، ولا سيما في منطقة سنـ.ـجار، وهناك من يدعم هذه المنظمة ولاسيما من الحـ.ـشـ.ـد الشـ.ـعـ.ـبي ومن خلفهم إيـ.ـران، لذلك استبعد أن تسلم تركيا طـ.ـائـ.ـرات مسـ.ـيرة للعراق”.

 

وقبل أيام، كشف وزير الـ.ـدفـ.ـاع العـ.ـراقي عن أن بلاده طلبت من تركيا عروضـ.ـاً لشـ.ـراء أسلـ.ـحة ومعـ.ـدات عسـ.ـكرية منها طـ.ـائرات بيـ.ـرقـ.ـدار المسـ.ـيرة وطـ.ـائرات “أتاك” المـ.ـروحـ.ـية وأسلـ.ـحة أخرى، وذلك في ظل مباحثات واسعة بين البلدين حول التعاون الاقتصاد والعسـ.ـكري وملفات المياه ومكـ.ـافـ.ـحة الإرهـ.ـاب، وتكهـ.ـنات بزيارة مرتقبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى بغداد.

 

وقال وزير الدفاع العراقي جمعة عناد في مقابلة مع قناة عراقية محلية، إن وزارته في انتظار عروض من تركيا بشأن شراء طائرات مُسـ.ـيَّرة وأنظـ.ـمة دفـ.ـاعـ.ـية، لافتاً إلى أن مُسـ.ـيّرات (بيرقدار) التركية دقيقة جداً ومتطـ.ـورة وحققت نجاحات كبيرة في العديد من الدول مثل سوريا وأذربيجان وليبيا، وأعرب عنـ.ـاد عن رغبته بامتلاك العديد من القـ.ـدرات القـ.ـتالـ.ـية التركية.

 

وأوضح الوزير العراقي الذي زار معـ.ـرض الصنـ.ـاعـ.ـات الدفـ.ـاعـ.ـية الذي عقد في إسطنبول نهاية الشهر الماضي أنه طلب عروضاً من تركيا تشمل شـ.ـراء طـ.ـائـ.ـرات مسـ.ـيرة (بيـ.ـرقـ.ـدار تي بي 2) ومـ.ـروحـ.ـيات (أتـ.ـاك 1) وأنظـ.ـمة مضـ.ـادة للطـ.ـائرات من دون طـ.ـيار.

 

وأوضح أنه التقى نظـ.ـيره التركي خلوصي أكار، وطلب منه أن “تحضّر تركيا عروضاً للعراق من أجل طـ.ـائـ.ـرات (بيـ.ـرقـ.ـدار تي بي 2)، و12 مـ.ـروحـ.ـية من طراز (أتـ.ـاك 1) و6 أنظـ.ـمة مضـ.ـادة للطـ.ـائرات من دون طـ.ـيار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى