أخبار

وزير خارجية قطر: التقيت بزميلي حسين عبداللهيان في طهران واتفقنا على هذه النقاط

وزير خارجية قطر: التقيت بزميلي حسين عبداللهيان في طهران واتفقنا على هذه النقاط

التقى محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، والذي يشغل وزير الخارجية القطري، أمس الخميس، نظـ.ـيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، في العاصمة الإيرانية “طهران”.

وقال وزير الخارجية القطري في تغريدة له على حسابه في منصة “تويتر”: “التقيت بزميلي حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، للتباحث في الشأن الأفغـ.ـاني ومناقشة المستـ.ـجدات، مضيفاً: “قطر تؤمن بضرورة تضافر الجـ.ـهود والرؤى الدو.لية تجاه أفغـ.ـانسـ.ـتان لضـ.ـمان حل كامل وشامل للقـ.ـضية الأفغـ.ـانية”.

في المقـ.ـابل، قالت وسائل الإعلام الإيرانية وعلى رأسهم “وكالة إسنا”، إن آل ثاني التقى بعبداللهيان يوم أمس الخميس، وناقشوا قـ.ـضايا اقليمية ودولية، وأن الوزير القطري سيلتقي مسؤولين آخرين خلال زيارته لإيران.

من جهتها، قالت وكالة رويترز؛ إن زيارة الوزير القطري لإيران تأتي مع وصول طهران وواشنطن إلى طريق مسدود، على ما يبدو، بشأن مصير المحـ.ـادثات الرامية لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

وفي يناير/ كانون ثان الماضي، عادت العلاقات بين الرياض غريمة طهران والدوحة، عقب توقيع اتفاق للمـ.ـصالحة الخليجية في السعودية بعد نحو 3 أعوام من المقاطعة.

ومن وقت لآخر تشـ.ـهد المنطقة حالة توتر، إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية، خاصة الرياض، طهران باستهـ.ـداف سـ.ـفن ومنشآت نفطية خليجية وتهـ.ـديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران، وعـ.ـرضت توقيع اتفاقية “عـ.ـدم اعتـ.ـداء” مع دول الخليج.

وتتـ.ـهم عواصم غربية وإقليمية، وخاصة واشنطن والرياض، طهران بالسعي إلى امتـ.ـلاك أسـ.ـلحة نـ.ـووية، بينما تقول الأخيرة إن برنامجها النـ.ـووي مصمم للأغراض السلمية.

وفي أواخر أبريل/ نيسان الماضي، قال ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في حوار متلـ.ـفز، إن بلاده “تطمح أن تكون لديها علاقة طيبة ومميزة مع إيران”، وسط ترحيب إيران بهذا الموقف الجـ.ـديد من الممـ.ـلكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى