أخبار

الإعلان عن لقب عاصمة السياحة العربية لعام 2022

الإعلان عن لقب عاصمة السياحة العربية لعام 2022

أعلن وزير السياحة والآثار الأردني نايف حميدي الفايز، اليوم الاثنين 13 أيلول/سبتمبر، عن عن فوز مدينة مأدبا بلقب عاصمة السياحة العربية لعام 2022.

وبحسب الفايز فإن المدينة حققت لمعايير والشروط المرجـ.ـعية كافة التي أعدتها المنـ.ـظمة العربية للسياحة.

وأوضـ.ـح الفايز في تصريحات نقلتها وكالة بترا، أن اختيار مأدبا عاصمة السياحة العربية 2022، سيسهم في تنشيط الحركة السياحية بالمدينة خاصة والأردن بشكل عام، إضافة إلى جـ.ـذب المشاريع الاستثمـ.ـارية الرائدة في مخـ.ـتلف المجالات واستثـ.ـمار الموارد الطبيعية والثقافية والديـ.ـنية الفريدة للمدينة وزيادة فرص العمل والتقليل من البطالة”.

وأكّد على أن بلاده تسعى إلى أن تكون مدينة مأدبا مركزا للتـ.ـراث الحضـ.ـاري والديـ.ـني وموطنا للفسـ.ـيفساء والحـ.ـرف اليـ.ـدوية في الممـ.ـلكة.

وأشار إلى أن المدينة هي مدينة غنـ.ـية بالتـ.ـراث والعراقة والمعـ.ـالم الأثـ.ـرية والديـ.ـنية وتشـ.ـتهر بالمعالم التاريخية، بالإضافة الى المعالم الطبيعية الخـ.ـلابة من وديان مميزة وإطلالات جبـ.ـلية فريدة من نوعها.

من جانبها، أرسلت المنظمة العربية للسياحة في كتاب تهنئة وجهـ.ـته لوزارة السياحة والآثـ.ـار الأردنية.

وقالت المنظـ.ـمة إنها تعمل جاهـ.ـدة بالتعاون مع الوزارة لتنـ.ـمية وتطـ.ـوير السياحة في الأردن وجعـ.ـلها وجهة سياحية خاصة للعائلة العربية لما تتمـ.ـتع به الممـ.ـلكة من مقومـ.ـات سياحية.

وأوضـ.ـحت أن المعـ.ـايير الجـ.ـديدة في اختيار عاصمة السياحة العربية، ركزت على الإدارة السياحية في المدينة والبنية التحتية والموارد السياحية وغيرها من المؤشرات.

والعام الفائت، حازت إمارة رأس الخـ.ـيمة على لقب عاصمة السياحة الخليجية.

واختار الاجتماع الخامس لوزراء السياحة في دول مجلس التعاون الخليجي إمارة رأس الخـ.ـيمة في دولة الإمارات، عاصمة للسياحة الخليجية لعام 2021 للعام الثاني على التـ.ـوالي، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الإماراتية “وام” الأحد.

وجاء فوز الإمارة بالقائمة تأكيداً لجهودها للتصدي لأز.مة جـ.ـائحة فيـ.ـروس كـ.ـورونا المسـ.ـتجد “كـ.ـوفيد-19″، ومن الجـ.ـدير بالذكر أنها كانت أول وجهة تحصل على ختم “السـ.ـفر الآمـ.ـن” من المجلس العالمي للسفر والسياحة، بحسب ما ذكرت “وام”.

مدينة مأدبا
تقـ.ـع محافظة مأدبا على بعد 35 كم جنوب عمّان، وسط سهول خصبة، بناها المؤابيون في القرن التاسع قبل الميلاد، و في القرن الثاني قبل الميلاد دخلت ضمن أراضي الدولة النبطية حتى (106م)، حيث ضـ.ـمنت للولاية العربية.

أشارت المـ.ـصادر العربية القديمة أنه سكنها قبـ.ـائل غسان في القرن السادس الميلادي، وقد توسعت في الفترة الرومانية، و ازدهرت في الفترة البيزنطية و الأموية و اشتهرت بفن الفسيفساء، و أصبحت من أهم المراكز الدينية و التجارية في بلاد الشام. من أهم مواقعها الأثرية “جبل صياغة( نبو)، كنيـ.ـسة الخارطة، كنيـ.ـسة الرسل، اللاهون، ذيبان و جلول”.

اشتق اسم مادبا من لفظة آرامية (سريانية، وهي مركبة من كلمتين ميا دأبيا، بالكلمة الأولى تعني المياه والثانية (أيبا) تعني الفاكهة وحرف الدال هو أداة الإضافة فيكون معناهما: مياه الفاكهة) وقد بقي اسم مادبا كما هو الدال في المصادر القديمة دون تحريف حتى التاريخ الإسلامي في العصر الوسيط.

تمتاز المحافظة بالطابع السياحي لتوفر مقومات السياحة الدينية والعلاجية وذلك لوجود المواقع الدينية بمناطقها المختلفة والأملاح والمعادن في منطقه حمامات ماعين علاوة على تنوع المناخ في مختلف مناطق المحافظة الأمر الذي يشـ.ـجع السياح والمتنزهين القدوم إلى هذه المناطق على مدار العام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى