سوريا

الأسد يغازل.. مركز يكشف سر تحركات النظام نحو تركيا وروسيا تلعب دور الجوكر

سكوب عربي – فريق التحرير

كشف برهان الدين نوران رئيس مركز البحوث السياسية والاقتصادية والاجتماعية سيتا، يوم السبت الثامن عشر من أيلول سبتمبر 2021، أن نظام الأسد يبدي رغبته في الجلوس مع تركيا لإجراء مفاوضات بشان سوريا.

ونشر برهان دوران مقالا في موقع صحيفة دلي صباح التركية، قال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحدث مرارا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهذا الشأن، إذ ان بوتين سعى لجمع تركيا ونظام الأسد على طاولة واحدة للحوار والمفاوضات.

وربط برهان دوران مستقبل تركيا بكيفية حل القضية السورية، ومسألة التعامل مع اللاجئين، والفرع السوري لمنظمة العمال الكردستاني، إذ أنهما يرتبطان ارتباطا وثيقا. ‏

الكاتب أبدى رأيه بنهج تركيا وقال أن النهج التركي ليس من أهدافه الإطاحة بالنظام السوري، وإنما تحقـ.ـيق هدفين رئيسيَين، هما تأمين عودة امنة للاجئين السـ.ـوريين، ومنع تشكيل حـ.ـزام إرهابـ.ـي للفرع السوري لـ.ـحز.ب العمـ.ـال الكرد ستاني.

وكشف ان نظام الأسد يرغـ.ـب بتطبيع العلاقات مع تـ.ـركيا والجلوس معها على طاولة المفـ.ـاوضات، وهو ما تريده الأحزاب المعـ.ـارضة في تركيا لكونه سيسهم في تهدئـ.ـة الأوضاع المتـ.ـوترة مع دول كمصر والإمـ.ـارات

ونوه إلى أن التنسيق الاستخـ.ـباراتي بين تركيا ونظام الأسـ.ـد قد يكون مقد .مة لحراك دبلوماسي، إذا أبدى النظام مرونة تجاه الحل السياسي، وقام بفعل خطوات تشجع اللاجئين على العودة إلى بلادهم.

وأشار أن أن التقارب التركي المحتمل مع نظام الأسد قد يضـ.ـر بمصالح وحدات الحماية الكردية، أو قد يقضي عليها، وخصوصا إذا ترافـ.ـق مع انسحـ.ـاب للقوات الأمريكـ.ـية كما حصل في أفغان نستان.

وبعد الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، يزداد الاعتقاد التركي الداخلي على أن المستويين السياسي والعسكـ.ـري، أن حكومة الرئيس جو بايدن قد تقدم قريبا على خطوة مماثلة في سوريا وذلك من خلال سحب القـ.ـوات الأمريكـ.ـية المنتشرة شرق وشمالي سوريا، وهو ما يـ.ـدفع تركيا للتحرك لتكوين تصور لملء الفـ.ـراغ الأمريكي إما من خلال عمـ.ـلية عسكـ.ـرية كبيرة، وإما من خلال اتـ.ـفاق مع النظام السوري وتعاون مع روسيا يهدف لمنع قوات سوريا الديمقراطية قسد من السيـ.ـطرة على أي منطقة وانهاء حلمها بإقامة كيـ.ـان انفصـ.ـالي هناك، وهو ما يخدم الاستراتيجية التركية التي تعتمد على أن إقامة كـ.ـيان انفصـ.ـالي يعتبر الأخـ.ـطر على الأمن القومي التركي

وتحاول روسيا والأردن والإمارات العربية المتحدة تعويم نظام الأسد من خلال التحركات الدولية، ومن خلال ورقة اللاجئين، وشهدنا مؤخرا تصريحات للملك الأردني عبدالله الثاني، الذي قال أن الأسد باقي في السلطة، وعلينا أن نؤمن بهذا الواقع، وأجرى زيارات إلى روسيا والولايات المتحدة الامريكية، لهذا السبب، ويبدو انه لحد اللحظة نجح في خطته، إذ من مصلحة بلاده ان يبقى نظام الأسد.

ومن الخطوات التي حققها الملك الأردني عبدالله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية، أنه نجح باستجرار الغاز المصري إلى لبنان عبر سوريا والأردن، مما يعود على النظام والأردن بمكاسب اقتصادية مهمة.

ولم تبق إلا تركيا إذ تحاول الدول أن تدفع بالقيادة التركية نحو التواصل مع الأسد وبذلك آخر خطوة لتعويم الأسد المثقل بالانتهـ.ـاكت ضد الإنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى