عربي

الإمارات في مأزق لا تُحسد عليه.. دبي تقع في مخالب البرلمان الأوروبي

سكوب عربي – فريق التحرير

أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس السبت 19 أيلول/سبتمبر، بيان البرلمان الأوروبي الذي انتقد سجل دبي في ملف حقوق الإنسان.

وأبدت الخارجية الإماراتية في بيان لها، عن رفضها الصارخ بخصوص بيان البرلمان الأوروبي الذي انتقد سجلها في ملف حقوق الإنسان ودعا الشركات الدولية الراعية لإكسبو 2020 دبي إلى سحب رعايتها.

جاء ذلك على لسان سعيد الحبسي والذي يشغل مدير قسم حقوق الإنسان بوزارة الخارجية الإماراتية معرباً عن رفضه لما ذكر أعلاه، قائلاً: “نرفض القرار الذي تم تبنيه هذا الأسبوع في البرلمان الأوروبي بشأن دولة الإمارات العربية المتحدة”.

ولفت أيضاً: “نرفض بشدة الادعاءات الواردة في النص، والتي تم تناولها ورفضها سابقا باعتبارها غير صحيحة من الناحية الواقعية. علاوة على ذلك، يتجاهل القرار بشكل كامل جميع الإنجازات الهامة لدولة الإمارات في مجال حقوق الإنسان”.

وأكّد على أن كل دولة لديها قوانينها ومؤسساتها القانونية الخاصة، ويكرس دستور الإمارات والتشريعات الوطنية، الحقوق الأساسية التي تنص على المعاملة العادلة لجميع المواطنين والمقيمين.

وكان أكد الدكتور فهد الشليمي، رئيس مركز الشرق الأوسط للاستشارات السياسية والاستراتيجية في الكويت، أن برلمانيي الاتحاد الأوروبي يمثلون ساسة يحاولون الحصول على دعم الشعوب، لكن كانت جائحة كورونا، أكبر تحدٍّ عالمي منذ 2020 إلى الآن.

واعتبر الدكتور أن الإمارات نجحت وفشلت دول الاتحاد الأوروبي. في الإمارات التطعيمات مجانية، وكذلك الفحوص، الإمارات ساهمت إنسانياً في مواجهة الجائحة، أرسلت لقاحات إلى دول عديدة، عندما كانت الجائحة في أوجها، وفق قوله.

وأشار الشليمي إلى أن الإمارات ساهمت في نقل المساعدات الطبية واستخدمت طائراتها وناقلاتها الوطنية في عودة العمالة الأجنبية من الصين في بداية ظهور الجائحة.

وكان أصدر البرلمان الأوروبي قرارا يدعو الدول الأعضاء إلى مقاطعة معرض إكسبو 2020 الذي سيقام قريبا في دبي، كما يدعو الشركات العالمية لسحب رعايتها، وذلك احتجاجا على سجل حقوق الإنسان في دولة الإمارات.

وجاء في تقرير لصحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية أن قرار المكتب الدولي للمعارض “إكسبو” بعقد معرض 2020 في دبي أثار ردود فعل عنيفة من جماعات حقوق الإنسان، وذلك بسبب معاملة الإمارات للنساء والعمال المهاجرين، فضلا عن دورها في الحرب اليمنية.

وتستعد إمارة دبي لاستضافة معرض إكسبو 2020 الذي تم تأجيله من العام الماضي بسبب وباء كورونا، ومن المقرر أن يستمر من أكتوبر/تشرين الأول 2021 إلى مارس/آذار 2022، وهو معرض عالمي متنقل تم إنشاؤه لعرض ثقافة وإنجازات الدول المشاركة.

وقال المدير التنفيذي للمركز الأوروبي للديمقراطية وحقوق الإنسان (ECDHR) حسين عبد الله في بيان إن قرار البرلمان الأوروبي خطوة مهمة نحو تحميل حكومة الإمارات المسؤولية عن انتهاكاتها المنهجية المستمرة لحقوق الإنسان ضد مواطنيها وتجاهلها التام للقانون الدولي، حسب تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى