سوريا

من بنودها طـ.ـرد إيران.. اتفاقية جديدة تنهي الحـ.ـرب في سوريا برعاية أمريكية روسية

سكوب عربي – فريق التحرير

تحدثت مصادر داخل أروقة النظام عن وصول كل من الولايات المتحدة الامريكية وروسيا الاتحادية وإسرائيل لاتفاقية جديدة بعد التحركات الروسية والأردنية وموافقة واشنطن على تمرير خط الغاز المصري الإسرائيلي إلى لبنان عبر سوريا والأردن.

وفي هذا الصدد نشر أحد اهم ضباط قـ.ـوات سهيل الحسن منشورا على صفحته في فيس بوك يسمى سليمان شاهين، أن هناك اتفاقية مرتقبة برعاية روسية أمريكية وبرضى من إسرائيل، كما تحدث عن قانون قيصر ومدى تأثيره على الاقتصاد السوري المتردي، ومن السبب الحقيقي لهذا التردي، وحدد رؤوس الفساد التي تتحكم بالبلد، منهم آل الأخرس ومستشارة بشار الأسد لونا الشبل المنحدرة من السويداء، وآل حمشو أصحاب الشركات والتجارة في سوريا، وقال وإن استقر الوضع السياسي لن يعود الوضع كما كان، إذا لم يتم اقتلاع هذه العائلات التي تنهب الاقتصاد السوري.

وجـ.ـاء في المنشور أن المراقب للوضع السياسي وما تدل عليه التحركات الدبلوماسية منها والسياسية يعلم علم اليقين أن هناك أمر سيحدث لكنه لا يزال يطبخ على نار هادئة وأن نتائج هذا الاتفاق ستظهر وتتوضح بعد حين، وتوقع أن تكون بعد شهرين أو ثلاثة ريثما يتم وضع اللمسات الأخيرة للاتفاق.

وتابع في منشوره، أن المنطقة العربية أثقلت كاهل الدول ولم تعد الدول الكبرى تستطيع تحمل أعباء سوريا وما ينتج عنها من فقر ولجوء وجوع وما سماه “الإرهـ.ـاب”، والهجرة المتزايدة، واهم بنود هذه الاتفاقية أن يحصل ما اسماه بسلام بين حكومة النظام وإسرائيل برعاية من واشنطن وموسكو.

ووفق ما توقع الضابط بقـ.ـوات سهيل الحسن، فأن أجزاءا من الجولان السوري الذي تسيطر عليه أسرائيل سيعود إلى سوريا لكن لن يعود كله، ستعود بعض المناطق الغير مهمة، وما سيبقى بيد إسرائيل هي المرتفعات الهامة والمناطق المأهولة بالسكان، لأن أهل تلك المناطق يرفضون العودة إلى البلد الام سوريا، لأنهم لا يرضون العودة إلى الفكر والجوع والظلم من جانب النظام ورجالاته، وفساده الإداري.

ومن ضمن بنود الاتفاقية أن يتم اخراج إيران من سوريا ولكن مقابل أن يتم حل ملفها النووي وأن ترفع الولايات المتحدة الامريكية عقوباتها عنها، وبذلك تكون قد حصلت على مكاسب مقابل خروجها من سوريا.

وعن مستقبل إدلب قال شاهين في منشوره أن وضع إدلب سيتم حله وديا مع تركيا، وأن يكون هناك وجود رمزي للنظام في إدلب، كما ان حصة المعارضة من الاتفاقية هي بعض الوزارات الغير مهمة منها السياحة والثقافة وغيرها من الوزارات الغير رئيسية، أي اشراك بالسلطة ظاهريا لإرضاء المجتمع الدولي والأمم المتحدة، ومن أجل رفع عقوبات قيصر المفروضة من الولايات المتحدة الامريكية.

وتوجه في نهاية المنشور لمؤيدي الأسد بالقول انه لا علاقة لقانون قيصر بما يجري في سوريا من مجاعة وضائقة اقتصادية، لأن من يتحكم بالبلد هم آل الأخرس ولونا الشبل وعائلة حمشو المتنفذة إذ أن قانون قيصر لم يقل لآل الأخرس ارفعوا سعر كيلو الموز لعشرين ألف ليرة سورية، وما سعي المسؤولين في النظام إلا من أجل تحرير أموالهم المجمدة في البنوك، والتي جمدها قانون قيصر، أم الشعب فهو رهينة الفئات التي تنهب الاقتصاد.

وأكد شاهين أنه لا فرق بين قيصر وما إذا أزيل قيصر فالأمران سواء لأن دولة المزارع أي يقصد مزرعة لونا الشبل وأسماء الأخرس ومحمد حمشو ستظل هي من تتحكم بالبلد وعلى الجميع إذا ما أرادوا تحسينها أن يقتلعوا هؤلاء اللصوص.

وانتهى بالقول إن كان السوريون بالملايين وحاكمهم كلب مسؤول فاسد فليذهبوا إلى الجـ.ـحيم جميعا، فعند إذن الأمر بيد الشعب ان صمت مات من الجوع وان تحرك عاش كريما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى