أخبار

أين تقيم وكيف؟.. تعرف أكثر على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

أين تقيم وكيف؟.. تعرف أكثر على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

نشرت وكالة نوفوستي الروسية تقريراً، كشف من خلاله عن بعض أسرار حياة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وجاء في التقرير أن ميركل ستواصل بعد استقالتها من منصبها، العيش في شقتها في برلين الألمانية، وكذلك في المنزل الريفي في أوكرمارك، الذي تمتلكه عائلة المستشارة.

وبحسب التقرير فإن ميركل تعيش مع زوجها أستاذ الكيمياء الدكتور يواكيم سوير، في بناية متعددة الشقق وسط برلين، ويطل بيتها على متحف Pergamonmuseum الشهير وكورنيش نهر شبريه.

وأوضح التقرير أن شقة ميركل تقع في الطابق الرابع الأخير في بناية من القرن التاسع عشر. ولا توجد أسوار حول المبنى، كما أنه يفتقر إلى فناء أو حديقة.

وأشار إلى البناية يوجد فيها شقق سكنية، ويقيم فيها ألمان في سن التقاعد وما قبل التقاعد. ويقف على باب المبنى شرطي واحد فقط، وفي مكان قريب سيارة دورية.

والملفت للنظر أن ميركل، رفضت الانتقال إلى سكن توفره الدولة، عندما استلمت منصب المستشارة، وعند مدخل البناية هناك لوحة تضم أسماء أصحاب الشقق، المقيمين هناك.

وقال الشرطي، إنه لا يجوز تصوير قائمة الأسماء، وكذلك يمنع تنظيم التظاهرات أمام المبنى. وأضاف: “يجب أن يظل الشارع فارغا دائما”.

ونقل التقرير على لسان صاحب أحد المطاعم الآسيوية القريب من المبنى، على أن السيدة ميركل تزور هذا المطعم بين الحين الآخر.

ونقل التقرير أيضاعلى لسان نادلة تعمل في المدعم: “إن ميركل لطيفة للغاية. يمكن التحدث إلى السيدة ميركل بكل بساطة وحتى التقاط صورة”. ونوهت بأن المستشارة تطلب في أغلب الأحيان أطباق البط. سعر هذا الطبق يبدأ من 7.5 يورو.

المولد والنشأة
في 17 يوليو/تموز 1954 ولدت أنجيلا دوروثيا كاسنر في مدينة هامبورغ شمالي ألمانيا ونشأت هناك، وتخصصت في الفيزياء خلال دراستها (1973-1978)، وسجلت تفوقا في اللغة الروسية والرياضيات، ثم التحقت بمركز الكيمياء الفيزيائية بأكاديمية العلوم في برلين حتى عام 1990، وهي حاصلة على الدكتوراه في الكيمياء.

وانضمت ميركل إلى حزب “نهضة الديمقراطية” عام 1989، وترقت لتصبح ناطقة باسم آخر حكومة منتخبة ديمقراطيا في “جمهورية ألمانيا الديمقراطية” سابقا تحت رئاسة لوثار دي مايزيير.

أوسمة وجوائز

وفي أغسطس/آب 2008 تسلمت “جائزة الناس” في أوروبا، التي تمنحها مجموعة “باساو الألمانية للنشر” لشخصيات سياسية تسهم في بناء جسور التفاهم بين الشعوب وإحلال السلام.

واختارتها مجلة “فوربس” (Forbes) الاقتصادية الأميركية لسنوات عدة لتكون في مركز الصدارة في لائحة أقوى امرأة في العالم.

وفي عام 2013 فازت بوسام التميز لأكثر الشخصيات تأثيرا في العالم خلال التصويت الذي دشنه المجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والإستراتيجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى