دولي

بلجيكا تحظر ذبــ.ـح الحيوانات بالطريقة الشرعية.. والمسلمون يحتجون

سكوب
بعد إعلان السلطات البلجيكية قرارا بحظر الذبح الحلال للمواشي، على الطريقة الإسلامية، لجا وفد من العلماء المسلمين إلى القضاء للمطالبة بحق ذبح المواشي على الطريقة الإسلامية.

وفي هذا الصدد، احدى الجمعيات الإسلامية في بلجيكا أعلنت يوم أمس الجمعة أنها قدمت استئنافا للمحكمة الأوربية لحقوق الإنسان، للاعتراض على قرار المحكمة الدستورية البلجيكيية على القرار الجائر الذي اتخذته في بلجيكا بهذا الشأن.

وجاء في البيان الذي خاطبت به الجمعية المحكمة الاوربية، “المكـ.ـتب التنفيذي للمسلمـ.ـ.ـين في بلجيكا والمجلس التنسـ.ـيقي للمؤسسات الاسلامية البلجيكية قررا استئـ.ـناف الحكم امام المحكمة الوروبية في مدينة ستـ.ـراسبورغ الفرنسية بعد ان وافقت اعلى هيئة قضـ.ـائية في بلجـ.ـيكا على الحظر الخميس.. “.

وكشف ان “تقنـ.ـيات الذبـ.ـح الدينيـ.ـة الحالـ.ـية هي البديل عن صـ.ـعق الحـ.ـيوانات وتتوافـ.ـق تماما مع متـ.ـطلبات الصحة العـ.ـامة وسلامـ.ـة الغذاء ورعاية الحـ.ـيوان. . .”.

وفي العام 2019 دخلت تشريـ.ـعات جديدة بشـ.ـأن حماية الحـ.ـيوانات ورفاهيتها حيز التنـ.ـفيذ في منطقتي والونيا المنطقة الجنوبية لبلجيكا وفلاندرز الشطر الشمالي الناطق بالـ.ـهولندية.. ..

ويمنع القانـ.ـون الذبـ.ـح في الشـ.ـعائر الإسلامـ.ـية واليهـ.ـودية التقـ.ـليدية، من خلال الزام الجـ.ـزارين بصـ.ـعق الحيـ.ـوانات قبل تقطـ.ـيعها.

وطعنـ.ـت المنظمات الإسلامـ.ـية واليهـ.ـودية في مشروع القانـ.ـون، بحـ.ـجة أن حظـ.ـر الذبح يتـ.ـعارض مع حرية الديـ.ـن.. ..
وتحتاج عملية الذبـ.ـح الإسلامـ.ـية أن تكون الذبيـ.ـحة سليمة صـ.ـحيا، وينبغي ذبحـ.ـها مع إسالة دمـ.ها وعدم استـ.ـخدام الصـ.ـعق الكهربائي أو التـ.ـخدير، باعتبارهمـ.ـا لا يتوافقان مع أحكـ.ـام الشريعة الإسلامية.

وبين الفترة والأخرى تظهر منظمات وأشخاص يحاولون التعرض للتقاليد الدينية الإسلامية بداعي التطرف ومحاربة المسلمين في اوربا، في عداء واضح للاسلام وبحملات تحريضية، إذ أن هذه الكيانات تترصد الثغرات القانونية لاصدياد أوراق قوة لمعارضة مسلمي أوربا.
بنفس الوقت يوجد ي اوربا رابطة للمسلمين وجمعيات إسلامية تتولى مهمة الحديث باسم المسلمين والدفاع عن حقوقهم ومبادئم الدينية وفق القوانين الاوربية التي يظهر منها أنها تحترم حرية الأديان والتقاليد الدينية دون المساس بجوهر الدين، وتسعى القوانين على ان يمارس المواطنين الأوربيين وضيوفهم حرية الدين دون مواجهتم.

ويتذرع من كان وراء اصدار قرار من المحكمة الدستورية البلجيكية بحظر ذبـ.ـح الحيوانات على الطريقة الإسلامية والاعتماد على طريقة الصعـ.ـق بانهم يحافظون على حقوق الحيوان.

ولا يعلم هؤلاء أن الطريقة الإسلامية وحسب العلماء المختصين هي طريقة صحية وغيرها يعني بقاء السموم في لحوم الحيوانات، أما الطريقة الإسلامية فإن السموم تخرج مع الدم الذي يسيل من الحيوان، بينما بطريقتهم يبقى الدم ويتجلط بخلايا اللحم في الحيوان.

من ناحية أخرى هناك تقصد لإيذاء مشاعر المسلمين إذ أن كثير من الدول الأوربية تحارب الحيوانات البرية بطرق وحـ.ـشية للقضاء عليها، من خلال التجويع أو القنص أو اطلاق النار بشكل مباشر عليها وأحيانا الحرق.

وهذا بدليل عندما انتشر مرض جنون البقر في أوروبا حيث جمعت الحكومات الاوربية آلاف الأبقار بحفر كبيرة ومن ثم سكب النفط عليها وحرقها ثم دفنها.

الحال نفسه عندما انتشر مرض انفلونزة الطيور في اوربا، فقد أقدمت الحكومات الاوربية على حرق آلاف الطيور من الدجاج والإيوز والبط والعصافير وغيرها من الطيور الأهلية والطيور البرية، لدفع المرض عن أوربا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى