تركيا

“العدالة والتنمية” التركي يهاجم ماكرون بسبب تصريحاته “المسيئة” للجزائر

سكوب عربي – فريق التحرير

هاجـ.ـم المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك، الثلاثاء 5 تشرين الأول 2021، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بسبب تصريحاته الأخيرة بشأن الجزائر.

وأعتبر عمر جليك أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قام بذلك من أجل “التهرب من مواجهة إرث بلاده الاستعـ.ـماري”، وذلك في مؤتمر صحفي في مقر الحـ.ـزب بأنقرة.

ولفت المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك إلى أن الجزائر تطالب فرنسا بمواجهة ماضيها الاستعـ.ـماري، إلا أن ماكرون عوضاً عن ذلك يكيل الاتهـ.ـامات لتركيا من خلال الإشارة للإمبراطورية العثمانية.

 

وأكد عمر جليك أن تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لا يمكن أخذها على محمل الجد ومن المعيب جداً ان تصدر من ماكرون وينبغي ألا تصدر عن رئيس دولة.

وأضاف: “إذا كنتم ستدلون بتصريح بشأن دولة معينة، لماذا تزجون باسم تركيا وفخامة رئيسنا والدولة العثمانية بهذا الأمر”.

كما أكد المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك أن تصريح ماكرون بأن الشعب الجزائري والدولة الجزائرية يستخدمان “ذاكرة مستأجرة” ينم عن قلة احترام.

المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي لفت إلى أن الشعب الجزائري ذو كرامة ودولته كذلك، وقيام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بربط مسيرة تحول الجزائر إلى دولة وأمة بالاستعـ.ـمار الفرنسي “تصريح خاطئ ومسيء للغاية”.

مشيراً إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يستهدف تركيا وتاريخها ورئيس الجمهورية السيد (رجب طيب أردوغان) والدولة العثمانية للتهرب من مواجهة الإرث الاستعـ.ـماري لفرنسا.

وكما شدد المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك على أن تصريحات الرئيس الفرنسي ماكرون خاطئة للغاية، داعياً إياه لتوخي الحذر أكثر عند الإدلاء بتصريحات، وإلا “فإننا سنواصل الرد عليها”.

وكان قد اتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تصريحات نقلتها صحيفة “لوموند” الفرنسية، الخميس، النخبة الحاكمة في الجزائر بـ”تغذية الضغينة تجاه فرنسا”.

وزعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه “كان هناك استعـ.ـمار قبل الاستعـ.ـمار الفرنسي” للجزائر، في إشارة لفترة الحكم العثماني بين عامي 1514 و1830.

وطعن في وجود أمة جزائرية قبل دخول الاستعـ.ـمار الفرنسي إلى البلاد عام 1830، وتساءل مستنكراً: “هل كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعـ.ـمار الفرنسي؟”.

وأضاف ماكرون مواصلاً مزاعمه: “أنا مفتون برؤية قدرة تركيا على جعل الناس ينسون تماماً الدور الذي لعبته في الجزائر، والهيمنة التي مارستها، وشرح أن الفرنسيين هم المستعـ.ـمرون الوحيدون، وهو أمر يصدقه الجزائريون”.

في السياق نفسه، فإنه إضافة للرفض الرسمي الكبير، أثارت تصريحات ماكرون حالة من الغضب الشعبي في الجزائر، ووصفتها أحزاب بأنها “مسيئة ومستنكرة”، واعتبرتها أخرى أنها “تنم عن حقد دفين تجاه الجزائر وجهل مريب بتاريخها”، فيما قال آخرون إنها “عدائية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى