منوعات

علماء يرصدون مخلوق غامض بالقرب من سفينة غارقة في أعماق البحار

سكوب عربي – فريق التحرير

رصد علماء الأحياء الذين درسوا أعماق البحر الأحمر، مخلوق غامض بحجم الإنسان يحوم حول سفينة غارق في أعماق البحر.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، في تقرير لها حول عثور علماء على مخلوق غامض بحجم إنسان يحوم حول حطام سفينة كانوا يعدون تحقيق لها.

واعتقد الفريق في البداية أنه حبار الضخم، حيث بدأ أكبر من الإنسان، وبعد التدقيق وإجراء مزيد من التحقيقات تبين أنه حبار طائر بنفسجي.

وأثناء مهمة تحقيق لفريق “Ocean X” من عملاء الأحياء البحرية ووسائل الإعلام وصانعي الإفلام، عثروا على مخلوق ضخم أثناء بحثهم عن حطام سفينة.

ورصد الفريق “الحبار العملاق” أثناء تحقيقهم في سفينة “البيلا” التي غرقت في نوفمبر 2011 على عمق 2800 قدم.

وقال رئيس برنامج العلوم في الفريق “ماتي رودريغ”، لن أنسى أبدا ما حدث بعد ذلك طيلة حياتي.

وأضاف، بينما ننظر إلى قوس حطام الطائرة فجأة ظهر هذا المخلوق الضخم، ويلقي نظرة على Rov الكاميرا التي يتم تشغيلها عن بعد، ويلف جسده بالكامل حول مقدمة الحطام.

وأستطرد: “لم يعلم الفريق أن المخلوق الغامض كان (الشكل العملاق) للحبار الطائر البنفسجي، الذي يصل طوله عادةً إلى قدمين، إلا في نهاية سبتمبر / أيلول 2021”.

وأشارت الصحيفة إلى أن فريق OceanX سافر إلى البحر الأحمر على متن سفينة “OceanXplorer”، وهي سفينة بحثية برافعة 40 طنًا لإطلاق الغواصات ومصفوفات السونار المقطوعة وغيرها من المعدات الثقيلة إلى الأعماق.

وأوضحت أن السفينة تحتوي أيضاً على غواصتين مأهولتين من طراز Triton، يمكن لكل منهما الغوص إلى أعماق تزيد عن 3280 قدماً لمدة تصل إلى ثماني ساعات.
وهي تشمل مركبة تعمل عن بعد ومركبة ذاتية القيادة تحت الماء يمكنها استكشاف أعماق تصل إلى 19685 قدماً.

وكانت سفينة OceanXplorer قد شرعت في رحلتها الأولى في سبتمبر 2020، عندما اكتشف الطاقم مخلوقاً بحرياً عملاقاً يتربص حول حطام السفينة.

وبيّنت الصحيفة، أنه عندما استخدم الباحثون روبوتًا تحت الماء للإبحار حول حطام السفينة، سبح المخلوق العملاق في الإطار.

وطلب رودريغ المساعدة من الدكتور مايكل فيكيون ، عالم الحيوان في NOAA، الذي خلص إلى أن المخلوق الغامض كان شكلاً عملاقًا من الحبار الطائر الأرجواني.

وقال فيكيوني لرودريغ خلال مكالمة فيديو: “في المنطقة التي تعمل فيها، في البحر الأحمر، هناك مجموعة معروفة جيدًا من هؤلاء، لقد أصبحوا كبارًا حقًا، أعتقد أن ما تراه هو الشكل العملاق لـ “Sthenoteuthis”.

سوف يقتربون من الطعم بالطريقة التي يقترب بها أحدهم من الطعم وغالبًا ما يسبحون بعيدًا عن مقاطع الفيديو الأخرى التي أظهرت السباحة للحيوان.

واصل فيكيون أيضًا شرح أن حجم زعنفة الحيوان بالنسبة لجسمه يدل على أنه ليس حباراً عملاقاً، زعانفها قصيرة وعريضة وتشكل ما يشبه شكل رأس السهم، في حين أن تلك الموجودة على الحبار العملاق عادة ما تكون ضخمة وعضلية، ويمكن أن يصل طول الحبار العملاق، الذي نادرًا ما تتم ملاحظته، إلى 66 قدماً.

ونوه إلى أن آخر واحد تم اكتشافه كان في أكتوبر / تشرين الأول عام 2016 وكان طوله 30 قدماً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى