لاجئون

القضاء التركي يستدعي رئيس بلدية سونغورلو بسبب السوريين

كشفت مصادر إعلامية أن محامية غرفة التجارة والصناعة قدمت شكـ.ـوى، للقبـ.ـض على رئيس بلدية سونغورلو، عبد القادر شهاينار، بعد تهجـ.ـمه على اللاجئين السوريين ووصفهم بأنهم “عديمـ.ـي الشـ.ـرف”، إضافة إلى تهـ.ـم الاختـ.ـلاس الموجهة إلى شهاينار.

وبحسب موقع “ايفرسينال” فإن رئيس البلدية المنتخب عن حزب “الجيّد” سيمشل أمام القاضي في محكمة سونغورلو الجنائية العليا بتهـ.ـمة الاختـ.ـلاس، وقضايا عنصـ.ـرية ضـ.ـد السوريين في تركيا، وذلك بعد أن حُـ.ـكم علـ.ـيه بالسـ.ـجن من 5 إلى 12 عامًا.

وقال موقع ايفرسينال: “إن رئيس البلدية التابع لحزب الجيّد عبد القادر شاهينار جذب الانتباه في الأشهر الماضية بخطاباته العنـ.ـصـ.ـرية وإهانـ.ـاته المستـ.ـمرة للّاجئين الذين فـ.ـرّوا من الحـ.ـرب ولجؤوا إلى تركيا”.

وأضاف “شهاينار” أن بلدية سونغورلو لن تستضيف في المنطقة لا سوريين ولا أفغانيين بعد الآن، ولن يتم تكريم من يغادر وطنه ويهـ.ـرب، سواء أكان لاجئا أو غير لاجئ.

مؤكدا أن هؤلاء اللاجئين “لن يفيدوا تركيا بشيء، وقد وصفهم بالطُّفيـ.ـلـ.ـيين والهاربـ.ـين والفاقدين لشـ.ـرفـ.ـهم”.

تصريحات شاهينار العنصرية :

و سابقًا قال شاهينار قاصـ.ـدًا اللاجئين : “لا شـ.ـرف لمن يغادر وطنه”.

وأكد أن بلدية سونغورلو لن تستضيف في المنطقة لا سوريين ولا أفغانيين بعد الآن، ولن يتم تكريم من يغادر وطنه ويهـ.ـرب، سواء أكان لاجئًا أو غير لاجئ.

مضيفًا أن هؤلاء اللاجئين لن يفيدوا تركيا بشيء، وقد وصفهم بالطُّفيـ.ـليين والهاربـ.ـين والفاقـ.ـدين لشـ.ـرفـ.ـهم.

وادعى شاهينار أن الحكومة إذا استمرت في سياستها على هذا النحو في استقبال اللاجئين فسوف يصبح الأتراك أنفسهم بعد 10 سنين لاجئين، متهـ.ـمًا السوريين بأنهم يتكـ.ـاثرون في البلاد بشكل كبير وسريع، ولا يوجد لديهم شيء اسمه التخطـ.ـيط السكاني.

وجاءت ادعاءات شاهينار بعد تصريحات للرئيس رجب طيب أردوغان أكد فيها أن بلاده فتحت أبوابها للاجئين الذين لم يطلبوا إلا الأمن والسلام إثر محاولة حكومة بلادهم قتـ.ـلهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى