أخبار

اكتشاف قد يمكّن العلماء من عمل “delete” للذكريات السيئة في الدماغ

اكتشاف قد يمكّن العلماء من عمل “delete” للذكريات السيئة في الدماغ

أعلن باحثون أنهم اكتشفوا بروتينا في الدماغ له علاقة مباشرة بعمليات تخزين الذكريات ومسحها، ما قد يعطي أملا لبعض ممن يعانون آلاما نفسية.

وقال الباحثون إن هذا البروتين قد يعمل كمؤشر حيوي للذكريات المرنة، اﻷمر الذي قد يمكنهم من تحديد الذكريات التي يمكن نسيانها وأيها عالق لأي سبب كان.

وتنقسم الذكريات طويلة المدى إلى فئتين: الذاكرة القائمة على الحقائق، مثل الأسماء والأماكن والأحداث، والذاكرة الغريزية مثل العواطف أو المهارات؛ وهي ما يعتقد الباحثون أنه يمكن تعديلها، وقد يكون مثل هذا البحث قادرا على مساعدة الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصـ.ـدمة (PTSD).

ووجد فريق البحث في جامعة كامبريدج أن وجود بروتين يطلق عليه اسم shank يعمل كدعم للمستقبلات التي تحدد مدى قوة الاتصال بين الخلايا العصبية المختلفة، ونتيجة لذلك، إذا تدهور هذا البروتين، تصبح الذكريات قابلة للتعديل.

ومع ذلك، إذا تم العثور على هذا البروتين، فهذا يدل على أن الذكريات لم تكن قابلة للتحلل، وهذا ما يشرح سبب عـ.ـدم تسبب بروبـ.ـرانولول دائما في فقدان الذاكرة، على الرغم من أن البـ.ـاحثن لم يحددوا بعد ما إذا كان متورطا بشكل مباشر في تحطيم الذاكرة، أو ما إذا كان نتاج تفاعل أعمق.

وفي عام 2004، تمكن باحثون في نيويورك من علاج الحيوانات بالبـ.ـروبرانـ.ـولول لمساعدتها على نسيان الصـ.ـدمة المكتسبة، ولكن كان من الصـ.ـعب تكرار النتائج.

وفي هذه التجربة الجديدة، وقع تدريب الفئران على ربط جـ.ـهاز النقر بصـ.ـدمة كهربائية خفيفة حتى يربطوا بين النقر والخـ.ـوف.

ووقع تذكير الفئران بهذه الذاكرة بواسطة جهاز النقر، ثم بعد ذلك مباشرة تم إعطاؤها بروبـ.ـرانـ.ـولول، ولم يبلـ.ـغ الباحثون عن فقدان ذاكرة الفئران، على عكـ.ـس التجارب السابقة، لكنهم استخـ.ـدموا وجود بروتين shank لتحديد ما إذا أصبحت غير مستقرة، وهو ما لم تفعله.

وقالت الدكتورة آمي ميلتون، الباحثة الرئيسية في الدراسة: “هذه آليات معقدة حقا، وعلينا أن نضـ.ـع في اعتبارنا أن هذا عمل حيواني، إن أدمغة البشر متشابهة، لكنها أكثر تعقيدا”.

واشارت إلى أن النتائج التي توصلوا إليها لا تعني أنه يمكن اختيار الذكريات التي يراد محوها، “لكننا نأمل أنه بمرور الوقت سنتمكن من تحديد العوامل التي تجعل الذكريات قـ.ـابلة للتعـ.ـديل في الحيوانات وترجمتها إلى مرضى بشريين”.

وتابعت “مع ذلك، لم نشـ.ـهد فقدان الذاكرة الذي تم الإبـ.ـلاغ عنه سابقا في الأدبيات التي أعقـ.ـبت هذا التدخل، ثم استخدمنا وجود بروتين shank لتحديد ما إذا كانت الذكـ.ـريات قد أصبحت غير مسـ.ـتقرة في المقام الأول، ووجدنا أنها لم تكن كذلك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى