أخبار

بتطور لافت… 4 ضباط مصريين يحاكمون في إيطاليا.. ما التهمة؟

بتطور لافت… 4 ضبـ.ـاط مصريين يحـ.ـاكـ.ـمون في إيطاليا.. ما التهـ.ـمة؟

يحـ.ـاكم 4 ضبـ.ـاط كبار بأجـ.ـهزة الأمـ.ـن المصرية غيـ.ـابيا، في محـ.ـكمة إيطالية، للاشتباه بضلوعهم في اختـ.ـفاء طالب الدراسات العليا الإيطالي، جوليو ريجيني، ومقـ.ـتله في القاهرة عام 2016.

وكان وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، قال في جلسة تحـ.ـقيق برلمانية في القـ.ـضية الشهر الماضي إن “البحث عن الحـ.ـقيقة كان وسيظل دائما هـ.ـدفا أساسيا في علاقاتنا مع مصر”.

وأضاف: “الوصول إلى صورة قـ.ـاطعة لما حدث في إطار محـ.ـاكمة عادلة، لن يعيد جوليو إلى والديه، لكنه يؤكد مجددا على قـ.ـوة العـ.ـدالة والشفافية وحكـ.ـم القانـ.ـون التي كان يؤمن بها”.

وكان ريجيني (26 عاما) وهو طالب دراسات عليا في جامعة كامبريدج، يجري بحثا في القاهرة لنيل درجة الدكتوراه، ثم اختفى لتسعة أيام، وبعدها عـ.ـثر على جـ.ـثته وعليها آثـ.ـار تعـ.ـذيب في فبراير/ شباط 2016.

ويتهم المدعون الإيطاليون “الرائد شريف مجدي، من المخابرات العامة المصرية، واللواء طارق صابر الرئيس السابق لجهاز الأمـ.ـن الوطني، وعقيد الشـ.ـرطة هشام حلمي، والعقيد آسر كمال رئيس مباحث مرافق القاهرة السابق، بالمسؤولية عن خطف ريجيني”، حسبما نقل موقع “يورونيوز” الأوروبي.

وأضافوا أن مجدي “متهم أيضا بالتآمر لارتـ.ـكاب جـ.ـريـ.ـمة قتـ.ـل”، وأشاروا إلى أنهم يملكون أدلة تفيد بأن مجدي “كلف مخـ.ـبرين بمراقبة ريجينى وإلقاء القبـ.ـض عليه في نهـ.ـاية الأمر”.

وتقول عريضة الاتهام إن شريف ومسـ.ـؤولين مصريين آخرين، لم تكشف عنهم، عـ.ـذبـ.ـوا الطالب الإيطالي لعدة أيام ما تسبب له في “أذى بدني جسـ.ـيم”.

ولم يرد المشتبه بهم علنًا على الاتهـ.ـامـ.ـات، فيما نفـ.ـت الشـ.ـرطة والمسـ.ـؤولون في مصر مرارا ضـ.ـلوعـ.ـهم بأي شكل من الأشكال في اختـ.ـفاء ريجيني ومقـ.ـتلـ.ـه.

وتأمل روما أن تلقي المحـ.ـاكمة الضوء على حـ.ـادث القـ.ـتل الذي أثـ.ـار صـ.ـدمة داخل الرأي العام الإيطالي وأثـ.ـر على العلاقات مع مصر.

بدورها، شـ.ـددت النيـ.ـابة المصرية على أن “مرتـ.ـكب واقـ.ـعة قتـ.ـل الطالب المجـ.ـني عليه لا يز.ال مجهـ.ـولا، وأنها ستتصـ.ـرف في ملف تحـ.ـقيـ.ـقات الواقعة بغلقه مؤقتا، مع تكـ.ـليف جهـ.ـات البحث والتحـ.ـري بموالاة اتخاذ كافة الإجـ.ــراءات اللازمة للوصول إلى مرتـ.ـكب الجـ.ـريم”.

وعقـ.ـب العثـ.ـور على جـ.ـثة ريجـ.ـيني، توتـ.ـرت العلاقات بين القاهرة وروما بشكل حاد، خاصة في ظـ.ـل اتهـ.ـام وسائل إعلام إيطالية لأجـ.ـهزة الأمـ.ـن المصرية بالضـ.ـلوع في تعـ.ـذيـ.ـبه وقتـ.ـله، وهو ما نفـ.ـته القـ.ـاهرة مـ.ـرارا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى