أخبار

هكذا جذبت “خواطر الشعراوي” ملايين المشاهدين

هكذا جذبت “خواطر الشعراوي” ملايين المشاهدين.. إليك قصتها

استطاع البرنامج الديـ.ـني الذي قدّمه الشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي، حصد ملايين المشاهدات في مصر وغيرها من الدول العربية، على مدى سنوات فائتة.

ويعتمد البرنامج على تفسير القرآن الكريم استنادا على دلالة اللغة العربية ومعانيها الدقيقة كأهم أدوات التفسير للقرأن الكريم في العصر الحديث، وظل “إمام الدعاة” يقدم “خواطر الشعراوي” خلال شهر رمضان وأيام الجمعة طيلة حيـ.ـاته حتى الوفـ.ـاة، وفقا لموقع “البلد”.

ورغم رحيل الشعراوي الا أن هناك الكثيرين ممن مازالوا يبحثون عن حلقاته عبر اليوتيوب لمشاهدة أبسط تفسير للقرأن الكريم، كما ظـ.ـل “حديث الروح”، لـ الشيخ محمد متولي الشعراوي برنامجا يحمل نسمـ.ـات شهر رمضان، لا يمكن للصـ.ـائم  أن يشعر بقرب الإفطار إلا عندما يسـ.ـمع ويشاهد برنامج إمام الدعاة.

كان العديد من المصريين ينتظرون خواطر الشيخ محمد متولي الشعراوي، عقـ.ـب صلاه الجمعة من كل أسبوع، حيث يعد من أشهر مفسري معاني القرآن الكريم في العصر الحديث ، لعمله على تفسير القرآن الكريم بطرق مبسطة وعامية مما جعله يستطيع الوصول لشريحة أكبر من المسـ.ـلمين في جميع أنحاء العالم العربي، فلقبه المصريون بإمام الدعاة.

وظل برنامج “خواطر” الشيخ محمد متولي الشعراوي الذي يذاع على إذاعة القرآن الكريم، على مدار عقود، هو مقصد المصريين، والوجبة الإيمانية الروحانية المحببة إليهم، وميزان الوسطية والاعتـ.ـدال في تفسير آيات القرآن، كل هذه الأسباب جعلت الأسرة المصرية تتحلق حول إذاعة القرآن الكريم يوميًا في شهر رمضان قبل الإفطار.

ورغم وفـ.ـاة الشيخ محمد متولي الشعراوي عام 1998، إلا أن البرنامج الإذاعي ما زال الصوت الناطق للمصريين، ورائحة يوم الجمعة التي يتجلى عبيرها ونسـ.ـماتها من إذاعة القرآن الكريم، صوت إذاعي فريد، لا تخطئه أذن المستمعين، ولا يغيب عن بال الصائمين، هذه النبـ.ـرات الصوتية الرنـ.ـانة، التي تجلت في أدعية وبرامج الشيخ محمد متولي الشعراوي على الإذاعة أو التليفزيون.

قـ.ـضى الشيخ عمره فى تفسير آيات الذكر الحكيم وتقوية العلاقة بين العبد وربه بأسلوبه السلس البسيط الذى جعله يدخل القلوب والعقول وكذلك البيوت من خلال تفسيره لكتاب الله، رحمة الله شيخنا واسكنه فسيح جناته.

يذكر أن الشيخ محمد متـ.ـولي الشعراوي ولد في 15 أبريل عام 1911م بقرية دقادوس مركز مـ.ـيت غمر بمحافظة الدقـ.ـهلية بمصر، وحفظ القرآن الكريم في الحـ.ـادية عشرة من عمره، وفي عام 1922م التحق بمعهد الزقـ.ـازيق الابتدائي الأزهري، وأظهر نبوغًا منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحـ.ـكم، ثم حصل على الشـ.ـهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923م، ودخل المعهد الثانوي الأزهري، وزاد اهتمـ.ـامه بالشعر والأدب، وحظي بمكانة خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق، وتخرج عام 1940م، وحصل على العالمية مع إجازة التدريس عام 1943م، بعد تخرجه عين الشعراوي في المعهد الديـ.ـني بطنطا، ثم انتقل بعد ذلك إلى المعهد الديـ.ـني بالزقازيق ثم المعهد الديـ.ـني بالإسكندرية وبعد فترة خبرة طويلة انتقل الشيخ الشعراوي إلى العمل في السعودية عام 1950 ليعمل أستاذًا للشريعة في جامعة أم القرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى