تركيا

تحالفات جديدة بين اليونان وفرنسا لتضييق الخناق على تركيا.. ووزير دفـ.ـاعها يرد ويحذر

سكوب عربي – فريق التحرير

صرح وزير دفـ.ـاع تركيا خلوصي أكار، السبت 23 تشرين الأول 2021، إن تشكيل تحالفات خارج حلف الناتو سيـ.ـضر بالمنظمة، في تعليق على اتفاق دفـ.ـاعي وقع قبل أسابيع بين اليونان وفرنسا.

وكانت قد أبرمت اليونان وفرنسا، العضوتان أيضاً في حلف شمال الأطلسي، اتفاقاً للتعاون الاستراتيجي العسـ.ـكري والدفـ.ـاعي، في 29 أيلول، يتضـ.ـمن طلباً لشراء ثلاث فرقـ.ـاطـ.ــ.ـات فرنسية تبلغ قيمتها نحو 6 مليارات يورو.

من جانبه، قال وزير الدفـ.ـاع التركي خلوصي أكار للصحفيين، بعد اجتماع لوزراء دفـ.ـاع حلف شمال الأطلسي في بروكسل: “في ضوء أننا داخل حلف شمال الأطلسي يجب أن يعلم الجميع أن البحث عن تحالفات مختلفة خارجه سيلحق ضرراً بحلف شمال الأطلسي وعلاقاتنا الثنائية ويزعزع الثقة”.

واضاف وزير الدفـ.ـاع التركي خلوصي أكار “أجرينا محادثات إيجابية وبناءة مع وزير الدفـ.ـاع اليوناني. نتوقع أن نرى نتائج إيجابية من هذه المحادثات في الفترة المقبلة”.

ويدور خلاف بين اليونان وتركيا حول الأرصفة القارية والحدود البحرية، واستأنفت الدولتان اتصالات تمهيدية بشأن خلافاتهما في وقت سابق من هذا العام، وقال أكار إنه عقد اجتماعاً بنّاء مع نظيره اليوناني.

وصرحت في وقت سابق صحيفة The Guardian البريطانية إن اليونان وفرنسا وقّعتا اتفاقية عسـ.ـكرية بمليارات الدولارات، أشاد بها زعيما البلدين، واعتبراها خطوة أولى جريئة نحو تعميق التعاون العسـ.ـكري في القارة.

حيث قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: “لا بد أن يتوقف الأوروبيون عن سذاجتهم”، ووصف الاتفاقية بأنها جزء من “شراكة استراتيجية” أعمق بين البلدين لحماية مصالحهما المشتركة في البحر المتوسط. وأضاف: “حين نتـ.ـعرض لضـ.ـغوط، ونُظهر أننا أيضاً نتمتع بالقوة والقدرة على الدفـ.ـاع عن أنفسنا سنكتسب الاحترام”.

ماكرون كذلك قال إن الاتفاق ليس علامة على الثقة في الإنتاج الفرنسي فحسب، وإنما “خطوة أولى جريئة نحو الاستقلال الاستراتيجي الأوروبي”.

بموجب شروط الصفقة، التي ذكرت وسائل الإعلام اليونانية أن قيمتها تبلغ 5 مليارات يورو (حوالي 6 مليارات دولار)، ستسلم فرنسا ثلاث فرقاطات من طراز Belharra إلى اليونان، بحلول عام 2025، مع خيار تقديم سفينة حـ.ـربيـ.ـة رابعة، وتغلبت بذلك على العروض المقدمة من المملكة المتحدة ودول أخرى عضوة في حلف الناتو.

رغم الفارق الهائل بين هذه الصفقة وصفقة الغواصات البالغة قيمتها 56 مليار يورو (حوالي 65 مليار دولار) التي وقعتها فرنسا مع أستراليا، قبل أن تتراجع كانبرا عنها، يمثل هذا الاتفاق مع اليونان دفعة كبيرة لماكرون، الذي يدعو منذ فترة طويلة إلى استقلال أوروبا عسـ.ـكرياً وينتقد اعتمادها المبالغ فيه على الولايات المتحدة.

كذلك رأى رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، أن ماكرون حليف مخلص.

إذ وصف ميتسوتاكيس فكرة إنشاء جيش أوروبي بأنه “اقتراح ناضج”، وهو من أشد المـ.ـؤيدين “للتوفيق” بين ثقـ.ـل القارة الجيوسياسي وقوتها الاقتصادية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى