تركياسوريا

الأسد يوجّه برقيةً عاجلة إلى أردوغان شخصياً.. وموقع أمريكي يكشف عن خمس عمليات عسـ.ـكرية لتركيا

سكوب عربي – فريق التحرير

أصدرت وزارة خارجية النظام السوري، بياناً، اليوم السبت 30 تشرين الأول/أكتوبر، بخصوص الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ومساعيه في شن عمل عسكري في سوريا.

وقالت الخارجية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية “سانا”، إننا نعبر عن انتقادنا الشديد تجاه اللهجة التي يتبعها أردوغان وسياسيته بخصوص سوريا، ونحن ندين بأشد العبارات القرار الذي صدر قبل يومين عن البرلمان التركي بخصوص تجديد التفويض بإرسال قوات إلى العراق وسوريا عامين إضافيين.

واعتبر بيان خارجية النظام، أن سياسية أردوغان باتت تشكل تهديداً مباشراً للسلم والأمـ.ـن في المنطقة والعالم، وفق وصفه.

وحمّلت الخارجية السورية مجلس الأمـ.ـن الدولي مسؤولية أفعال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وحذّر البيان من أن يجعل مجلس الأمـ.ـن أنقرة بأن تتمادى في سوريا، متهماً القوات التركية بعرقلة آفاق الحل السياسي في سوريا، وقطع مياه نهر الفرات عن المدنيين في شمالها، ودعم الجماعات التي صنفها مجلس الأمـ.ـن تنظيمات إرهابية في محافظة إدلب ومحيطها.

وأوضح أن نظام أردوغان يعمل على استغلال ملف اللاجئين السوريين كورقة ابتزاز وضغط على المجتمع الدولي.

وقال البيان في صريح العبارة: “الوضح لم يعد يحتمل السكوت عن ممارسات النظام التركي التي تهدد السلم والأمـ.ـن الدوليين.

وطالب البيان مجلس الأمـ.ـن بطلب تركيا سحب قواتها العسـ.ـكرية بشكل فوري وغير مشروط من سوريا.

وفي السياق، كشف موقع “المونيتور” عن مساعي رجب طيب أردوغان بشن عملية عسـ.ـكرية جديدة في سوريا، تستهدف 5 مواقع بهدف صرف الأنظار عن المشكلات الاقتصادية والسياسية الداخلية المتفاقمة قبل الانتخابات الرئاسية عام 2023.

وأوضح تقرير الموقع أن تركيا قامت أخيراً بتعزيز وجودها العسكري في شمال سوريا من أجل توغل جديد محتمل، بالتوازي مع تمديد البرلمان التركي تفويض الحكومة للعمليات العسـ.ـكرية في سوريا لمدة عامين آخرين.

ورجح الموقع أن يعتمد الرئيس التركي على الحسّ القومي التركي لتفادي المشاكل الاقتصادية والسياسية المتفاقمة في تركيا قبل الانتخابات الرئاسية في عام 2023، وأن العمل العسكري تحتاج إلى ضوء أخضر من موسكو وواشنطن”.

ووفقاً للموقع، فإن تركيا يمكن أن تزيل نقاط المراقبة العسـ.ـكرية على طول جنوب الطريق السريع M4 في ريف إدلب، مقابل الحصول على ضوء أخضر روسي لاستخدام المجال الجوي السوري في العملية العسـ.ـكرية المحتملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى