عربي

“حارس الأجواء”.. السعودية تدخل عالم المسـ.ـيرات من أوسع ابوابه

أعلنت الشركة السعودية للصناعات العسـ.ـكرية عن توقيـ.ـع عقـ.ـد مع الهيئة العامة للصنـ.ـاعات العسـ.ـكرية، لتطوير منظـ.ـومة طائرة “حـ.ـارس الأجـ.ـواء” المسـ.ـيرة، داخل المملكة.

وعلى حسابها في “تويتر”، قالت الشركة السعودية للصناعات العسـ.ـكرية: “يسرنا الإعلان عن توقيع عـ.ـقد مع الهيئة العامة (السعودية) للصناعات العسـ.ـكرية، لتطـ.ـوير منظـ.ـومة طائـ.ـرة “حـ.ـارس الأجـ.ـواء” المسـ.ـيرة، والتي سيعمل على تطويـ.ـرها مركز الأمير سلطان للدراسات والبحـ.ـوث الدفـ.ـاعية، لتعـ.ـزيز القدرات الوطنية في مجال الأنظـ.ـمة الجوية، والمسـ.ـاهمة في تحـ.ـقيق رؤية السعودية 2030″.

كما أشارت إلى أن منظـ.ـومة طائـ.ـرة “حـ.ـارس الأجـ.ـواء” هي تعاون استراتيجي لتعـ.ـزيز الاستقـ.ـلالية الاستـ.ـراتيـ.ـجية للمملكة في مجال تقنيات الطائرات بدون طيار، والمساهمة في بناء قطاع صنـ.ـاعـ.ـات عسـ.ـكري مستـ.ـدام، موضحة أن المنظـ.ـومة تساهم في تحفـ.ـيز توطين الصـ.ـناعات العسـ.ـكرية في المملكة، وفي تعزيز الاستقـ.ـلالية الاستـ.ـراتيجـ.ـية.

وبحسب الشركة، فإن “حارس الأجواء” هي طائـ.ـرة بدون طيار تكتيكية متوسطة الحجم متعددة المهام، يجري تطويرها لبناء قدرة محلية متكاملة في مجال الطائرات المسيرة.

ويهدف عقـ.ـد تطوير “حارس الأجواء” إلى “بنـ.ـاء قاعـ.ـدة ابتكارية وتقنية فريدة إقليمياً ودولياً عبر تطوير وصنـ.ـاعة وتوطين منـ.ـظومات الطائرات بدون طيـ.ـار، وخلق منظـ.ـومة دفاعـ.ـية محلياً تسهـ.ـم في بناء قاعـ.ـدة سلاسل إمداد تدعـ.ـم تحقيق الاكتـ.ـفاء الذاتي”، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية على لسان وليد بن عبد المجيد أبوخالد، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصنـ.ـاعات العسـ.ـكرية.

من جهته قال أحمد العوهلي، محافظ الهيئة العامة للصنـ.ـاعـ.ــ.ـات العسـ.ـكرية إن توقـ.ـيع عقـ.ـد مشـ.ـروع تطويـ.ـر طائـ.ـرة حارس الأجواء “سيسهم في رفـ.ـع الجـ.ـاهزية العسـ.ـكرية للمنظـ.ـومة الدفـ.ـاعـ.ـية بالمملكة، وزيـ.ـادة استجـ.ـابة الخدمة الميـ.ـدانية والدعـ.ـم الفني وإيجاد فرص وظيفية عالـ.ـية المهارات للكفاءات السعودية”.

وذكرت الوكالة السعودية في تقريرها أن “الهيئة العامة للصناعات العسـ.ـكرية تعمل مع جميع شركائها المحليين والدوليين لتعزيز مسيرة التوطين في القطاع عبر تحقيق مستهدفات رؤية المملكة بتوطين ما يزيد عن 50% من الإنفـ.ـاق العسـ.ـكري بحلول 2030، الأمر الذي سيمكّنها من تحقيق الأولويات الوطنية المتمثلة في تعزيـ.ـز استقـ.ـلالية المملكة الاسـ.ـتراتيـ.ـجية والإسهـ.ـام في رفـ.ـع جاهـ.ـزيتـ.ـها العسـ.ـكرية، إضافة إلى تعـ.ـزيز التشغيل المشترك بين جميع الجهات الأمنية والعسـ.ـكرية، وتطوير قطـ.ـاع صنـ.ـاعات عسـ.ـكرية محلية مستدام، إلى جانب رفـ.ـع الشفافـ.ـية وكفـ.ـاءة الإنفـ.ـاق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى