أخبار

باحثون: الشفاء من داء السكري أكثر سهولة ممّا تخيلناه.. وهذه هي الطريقة

باحثون: الشـ.ـفاء من داء السكري أكثر سهولة ممّا تخيلناه.. وهذه هي الطريقة

أظهرت دراسة جديدة في دولة إسكتلندا إلى أن هذه ظاهرة السكري قد تكون أكثر شيوعا مما كنت ندركه، وأن السنوات الماضية كان من الممكن أن نتخلص من داء السكري النوع 2 من خلال مجموعة أساليب تخص اتباع نظـ.ـام غـ.ـذائي معين، بالإضافة إلى نمط حياة مختلف.

وبحسب الدراسة فإنه من الصـ.ـعب معرفة على وجه اليقـ.ـين عدد الأشخاص القادرين على النجاح في تحـ.ـقيق مثل هذا الانعكـ.ـاس.

من جهتها، قيّمت الباحثة السريرية في مـ.ـرض السكري ميراي كابتو، من جامعة إدنبرة، المشاركين من سـ.ـجل إسكتلندي وطني لمـ.ـرض السكري، الذي يحتوي على بيانات لأكثر من 99.5% من الأشخاص الذين شُخّصوا بالحالة في الدولة، وحـ.ـددوا 162316 شخصا تزيد أعمارهم عن 30 عاما يعانون من مـ.ـرض السكري النوع 2 على أساس قراءات HbA1c (الهيمـ.ـوغلـ.ـوبين السـ.ـكري التراكمي)، في نطاق مـ.ـرض السكري.

ويعاني مئات الملايين في الأرض من مـ.ـرض السكري، لكن الملايين منهم لا يدركون حتى أنهم مـ.ـصابون بهذه الحالة.

ومن هذه المجموعة، خلال نافذة الدراسة (السنة التقـ.ـويـ.ـمية لعام 2019)، دخل ما مجموعه 7710 أشخاص في حالة هـ.ـدوء وتخـ.ـفيف الأعـ.ـراض على أساس قراءة HbA1c الخاصة بهم والتي انخفـ.ـضت إلى ما دون النطاق السكري البـ.ـالغ 48 مليمول/مول (6.5%)، وهو ما يمثل حوالي 4.8% من المجموعة.

وكان الأفراد الذين كانوا أكثر عرضة للتخـ.ـفيف أكبر سنا، وفقدوا الوزن منذ تشخـ.ـيصهم، ولم يكن لديهم تاريخ من العـ.ـلاج بخـ.ـفض الغلـ.ـوكوز أو جراحة السمنة، وكان لديهم عموما قراءات دم صـ.ـحية في وقت تشخيصهم.

وتشير التقديرات بحسب باحـ.ـثون إلى أن نسبة كبيرة إلى حد معقول من الأشخاص يحققـ.ـون الشـ.ـفاء من مـ.ـرض السكري النوع 2 في الرعاية السريرية الروتينية خارج نطاق التجارب أو إعدادات جـ.ـراحة عـ.ـلاج البدانة. والآثار المباشرة للممـ.ـارسة هي أنه يجب التعرف على هؤلاء الأشخاص وترميزهم بشكل مناسب حتى يمكن منحهم الدعم الكافي ومتابعتهم لضـ.ـمان استمـ.ـرار الرعاية المتوافقة مع إرشـ.ـادات إدارة مـ.ـرض السكري. ومن المهم إدراك أن تخـ.ـفيف مرض السكري قد لا يكون دائما.

وبالإضافة إلى مسـ.ـاعدتنا في دعـ.ـم الأشخاص الذين يبدو أنهم نجـ.ـحوا في التخـ.ـلص من مـ.ـرض السـ.ـكري النوع 2 بمفردهم، يمكن أن تساعد النتائج البـ.ـاحـ.ـثين والعاملين الصحيين على تحـ.ـديد المـ.ـرضى الذين من المرجـ.ـح أن يحـ.ـققوا تخـ.ـفيف المـ.ـرض ويحافظوا على وضـ.ـعهم الصـ.ـحي الجديد.

ولم يتضح بعد كيف يمكن تطبيق هذه النتائج على المجتمعات في أماكن مخـ.ـتلفة، ولكن هناك شيء واحد مؤكد.. مع وجود تقديرات تتنبأ بأن عدد مـ.ـرضى السكري يبـ.ـلغ اليوم 460 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، فإن هذا العدد سيصل إلى حوالي 700 مليون بحلول عام 2045، ونحن بحاجة إلى المزيد من الأفكار حول كيفية معـ.ـالجة هذا المـ.ـرض في القريب العاجل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى