عربي

الملكة نور تكـ.ـشف أن نجلها الأمير حمزة ليس حـ.ـراً

عادت ملكـ.ـة الأردن السابقة، نور الحسين، لإثارة مسألة اختفـ.ـاء ابنها حمزة الأمير غير الشقيق للعاهل الأردني الملك عبد الله، وعبرت الملكـ.ـة نور عن أملها في أن يحصـ.ـل على الحرية في أقرب وقت، وذلك في تغريدة نشرتها الأربعاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

إذ يعود آخر ظهـ.ـور للأمير حمزة بن الحسين ولي العهد السابق للمملكة إلى شهر أبريل/نيسان الماضي، عندما شارك عاهل الأردن في مراسم الذكرى المئـ.ـوية لتأسيس المملكة الأردنية الهاشمية.
كانت الأزمـ.ـة داخل الأسرة الملكية قد بدأت بعدما أعلن ولي العهد السابق أنه وُـ.ـضع تحت الإقـ.ـامة الجبـ.ـرية. واتهـ.ـمت السلطـ.ـات الأردنية الأمير حمزة وعدداً من المسـ.ـؤولين بممارسة أنشطـ.ـة تهـ.ـدد استقـ.ـرار البلاد.

الملكة نور تتمنى الحرية لابنها

أعربت ملكة الأردن السابقة، نور الحسين، عن أملـ.ـها بحصـ.ـول ابنها حمزة، الأخ غير الشقيق لعاهل البلاد؛ على “الحرية” في أقـ.ـرب وقت ممكن، وذلك في أحدث إشارة منها بشأن وضع الأمير الشاب، الذي كان محـ.ـوراً لأحـ.ـداث شهدتها البلاد قبل أشهـ.ـر، ووصفت رسمياً بـ”الفتـ.ـنة”.

في تغريدة عبر تويتر، احتفـ.ـاء بعيد ميلاد الأميرة زين، ابنة الأمير حمزة، كتبت الملكة نور: “زين فخرنا وسعادتنا. إن شاء الله سيتم إطـ.ـلاق سـ.ـراح والدها بشكل عادل في أسرع وقت ممكن، وسيكون قادراً على تنشئة (فتاة) أردنية طبيعـ.ـية ومفعـ.ـمة بالأمل، والارتقـ.ـاء لها، ولجميع أفراد الأسرة”.

خلال شهر أغسطس/آب الماضي، كشفت الملكة نور الحسين، والدة الأمير حمزة، عن تواصل “سجـ.ـن” ابنها في منزله، جاء ذلك في تغريدة عبر تويتر، توجـ.ـهت فيها بالشكر لكل من هنأها بيوم ميلادها. في تغريدتها، شكرت الملكة نور، أيضاً “أولئك الذين يواصلـ.ـون المطالبة بالحقيقة والعدالة للأمير حمزة، الذي لا يزال مسجـ.ـوناً في المنزل، ولكل مواطن بريء”، دون تفاصيل إضافية.

أزمـ.ـة الأمير حمزة

أمرت السلطات الأردنية بإطلاق سراح 16 شخصا تم اتهـ.ـامهم بـ “زعـ.ـزعـ.ـة أمن واستقـ.ـرار الأردن”، في قضـ.ـية أثـ.ـارت اهتماما محليا وعالميا كـ.ـبيرا حيث اتُهم ولي العهد السابق الأميرة حمزة بين الحسين بالتـ.ـورط في “المؤامرة”، قبل أن يعلن الديوان الملكي أن الأمير وقع على رسالة يـ.ـؤيد فيها أخيه غير الشقيق الملك عبد الله الثاني.

ولم تشمل قائمة الأشخاص المطلق سراحهم الموقـ.ـوفين الرئيسين، رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله، والشريف عبد الرحمن حسن بن زيد.

وجاءت عمـ.ـلية الإفـ.ـراج بعد ساعات من مناشـ.ـدة عدد من الشخصيات من محافظات وعشـ.ـائر عدة، الملك عبد الله خلال لقاء معه الخميس في قصر الحسينية في عمان، “الصفح عن أبنائهم الذين انقـ.ـادوا وراء هذه الفـ.ـتنة”، وفق ما كشف عنه بيان للديوان الملكي.

واتهـ.ـمت الحكومة في الرابع من أبريل/نيسان، ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين، 41 عاما، الأخ غير الشقيق للعاهل الأردني، وأشخاصا آخرين بالضلوع في “مخططات آثمة” هدفها “زعزعة أمن الأردن واستقراره”، وأوقفت نحو 20 شخصا.

ماذا قالت المحكمة؟

وقال النائب العام لمحكمة أمن الدولة، القاضي العسكري حازم المجالي، إنه “بناء على حرص جلالة الملك عبد الله الثاني على مصلحة الوطن والمواطن .. جرى وضمن الأطر والمعـ.ـايير القانونية الإفـ.ـراج عن عدد من الموقـ.ـوفين في الأحداث الاخيرة، وعددهم 16″، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الأردنية “بترا”.

أما في ما يخص عوض الله وبن زيد، قال المجالي إنه “لم يتم الإفـ.ـراج عنهما ارتباطا باختـ.ـلاف أدوارهما وتباينها والوقائع المنسوبة إليهما ودرجة التحـ.ـريض التي تختلف عن بقية المتهمين الذين تم الإفـ.ـراج عنهم”.

ويحمل عوض الله الجنسيتين السعودية والأردنية، وذكرت تقارير أنه مقرّب من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

ومن جهته شغل الشريف حسن بن زيد سابقا منصب مبعوث العاهل الأردني إلى السعودية.

“الحل داخل العائلة المالكة”

بدأت الأزمـ.ـة داخل الأسرة الملكية بعدما أعلن الأمير حمزة، أنه وُضـ.ـع تحت الإقامـ.ـة الجبـ.ـرية. وأعلن في تسجيل فيديو بثته بي بي سي يوم 3 أبريل/ نيسان عن ذلك، وانتـ.ـقد “استـ.ـشراء الفـ.ـساد وعـ.ـدم الكفـ.ـاءة” في البلاد.

ولكن فيما بعد، أعلن الأمير حمزة تأييـ.ـده للملك بعد وساطة عمهما الأمير الحسن بن طلال.

وكان رئيس وزراء الأردن بشر الخصـ.ـاونة أعلن أن الأمير حمزة لن يحاكم، وأن موضوعه “يحل داخل العائلة المالكة”.

وظهر الملك والأمير حمزة في 11 من الشهر الحالي جنبا الى جنب مع شخصيات أخرى في احتفالات الذكرى المئوية لتأسيس الأردن، في أول ظهور علني لهما معا بعد الأزمـ.ـة الأخـ.ـيرة.

وعندما توفـ.ـي الملك الحسين بن طلال في فبراير/شباط 1999، تولى العرش عبد الله، الابن الأكبر للملك من زوجته الثانية الأميرة منى.

وبناء على رغبة الملك الراحل، سمّى الملك عبد الله الأمير حمزة وليا للعهد، واستمر الأمر كذلك مدة خمس سنوات الى أن نحي وسمي الأمير حسين، نجل عبد الله، وليا للعهد سنة 2009.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى