أخبار

عاجـ.ـل: قرار فرنسي يغضب الجزائر.. والأخيرة تسحب سفيرها من باريس (أحداث ساخنة)

عاجـ.ـل: قرار فرنسي يغـ.ـضب الجزائر.. والأخيرة تسـ.ـحب سفـ.ـيرها من باريس (أحداث سـ.ـاخنة)

أصدرت السلـ.ـطات الفرنسية، أمس الخميس 4 تشرين الثاني/نوفمبر، قراراً بخـ.ـصوص الجزائر يقـ.ـضي بحـ.ـجز سـ.ـفينة ملاحة لأسباب عدّة.

وجاء في نص القرار الذي نشرته وسائل الإعلام، أن السلـ.ـطات الفرنسية احتجـ.ـزت سـ.ـفينة الحاويات (الساورة) التابعة للشركة الوطنية الجزائرية للملاحة البحرية، منذ اليوم الجمعة في ميناء “بريست”، وذلك بسبب عد.. م دفـ.ـع مالـ.ـكها أجور بحّارتها منذ ثلاثة أشهر.

ونقلت وسائل الإعلام على لسان رئيس مركز بريست لسـ.ـلامة السـ.ـفن، المؤسسة المسؤولة عن الوقاية من المخـ.ـاطر المهـ.ـنية البحرية المدعو “رينيه كيريبيل”، قوله: “إن الشركة تواجه على الأرجـ.ـح صعـ.ـوبات مالية ولم تدفـ.ـع منذ ثلاثة أشهر رواتب طـ.ـاقمها المكوّن من 22 شخصاً، جميعهم من الجنـ.ـسية الجزائرية”.

وأكّد على أن السـ.ـفينة محتـ.ـجزة بموجب اتفاقية دولية للعمل في قـ.ـطاع الشـ.ـحن البحري، وأن مرفقاً للاتصالات عبر الأقمار الصناعية معـ.ـطّل، بالإضافة إلى نظـ.ـام للصابورة ونظام (إل آر آي تي) لتحديد السـ.ـفن البعيدة المـ.ـدى وتتبّعها.

وأوضح كيريبيل، أن كبائن سـ.ـطح السـ.ـفينة هي بدورها ليست في حالة مقبولة وتفتقر إلى المـ.ـلاءات والبطـ.ـانيات والوسائد.

إلى ذلك، صُدر بيان عن جمعية الدفـ.ـاع عن البحر والبحارة مور غلاز، قالت خلاله إن هؤلاء البحّارة يشكون من ظـ.ـروف معيشتهم، كما يشكون من عـ.ـدم قدرتهم على إعالة عائلاتهم منذ شهور، وأن فرنسا لن تترك السـ.ـفينة الجزائرية.

من جانبها، اتحـ.ـذت السلـ.ـطات الجزائرية مجموعة من الإجراءات، حيث أعلـ.ـنت إغـ.ـلاق مجالها الجـ.ـوي أمام المقـ.ـاتلات الفرنسية التي تعمل في منطقة الساحل الأفريقي، كما استـ.ـدعت سفـ.ـيرها في باريس للتشـ.ـاور.

وصنـ.ـعت سـ.ـفينة الساورة عام 2012 ويبلـ.ـغ طـ.ـولها 120 متراً، وأبحرت من الجزائر العاصمة متّجـ.ـهة إلى أنتـ.ـويرب.

Twitter (https://twitter.com/Badro_Ma/status/1455884422012669955?t=FwcVXcElQIS9UPygKfPxgA&s=19)
𝗕 𝗔 𝗗 𝗥 ⛤
سـ.ـفينة شـ.ـحن جزائرية تحمل إسم الساورة، محتجـ.ـزة منذ الجمعة بميناء براست بشمال فرنسا، بسبب عدم دفع أجور الطاقم.. #الجزائر #فرنسا

انتـ.ـهت القـ.ـضية.. جوروج قرداحي يحسـ.ـم الجـ.ـدل بشكل نهـ.ـائي (هام)

كشفت وسائل الإعلام، عن مصير وزير الإعلام اللبناني جوروج قرداحي في وزارة لبنان، عقـ.ـب الأحداث الأخير التي أسفـ.ـرت عن انـ.ـدلاع خـ.ـلافات واسعة بين بلاده ودول الخليج وعلى رأسـ.ـهم السعودية.

وأوضحت وسائل الإعلام أن الوزير “قرداحي” سيقدم استقـ.ـالته بشرط توفر الضمـ.ـانات بأن هذا القرار سيـ.ـبدل الموقف الخليجي من لبنان.

وأوضحت أن قرداحي ليس مقتـ.ـنعاً بأن استقالته لم تكن سبب نشـ.ـوء الأزمة ولن تكون مفتاح معـ.ـالجتها، وأنه ينتظر اتصالاً من رئيس الحكومة ليطلع منه على مواقف المسؤولين العرب والأجانب ولمعرفة ما إذا كانت الاستقـ.ـالة ستلاقي ردة فعل إيجابية خليجية ذلك أن أي استقالة دون تبدل في الموقف الخليجي من لبنان تبقى من دون أي جـ.ـدوى.

وسبق أن طالب نجيب ميقـ.ـاتي والذي رئيس الحكـ.ـومة اللبنانية، جورج قرداحي، بأن يتخذ موقفاً يحفظ مصلحة لبنان وهو ما فسر على أنه دعوة مباشرة إلى الاستقالة.

وجاء موقف الرئيس ميقاتي في كلمة مكتوبة من السراي الحكـ.ـومي بعد زيارة قصر بعبدا ولقائه رئيس الجمهورية ميشال عون، وبحث معه سبل الخروج من الأزمة الحالية والاتفاق على خارطة طريق لم يتجاوب وزير الإعلام مع أبرز بنودها وهي الاستقالة.

بينما جاء موقف قرداحي بأنه لن يستقـ.ـيل قبل أن تقدم له ضمانات تؤكد عودة العلاقات اللبنانية الخليجية إلى مسـ.ـارها السابق، والتي تأثرت بشكل كبير بعد تصريحاته حول حـ.ـرب اليمن.

وكان ردّ وزير الإعلام اللبناني والصحفي “جورج قرداحي”، يوم الثلاثاء 2 نوفمبر/تشرين الثانيء على الاتهـ.ـامـ.ـات الموجه له من قبل دول الخليج العربي عامة والسعودية بشكل خاص.

وقال الإعلامي اللبناني “جورج قرداحي” في تصريحات نقلتها وكالة الديار: “أنا لست متمسـ.ـكا لا بمنـ.ـصب ولا بوظيفة، أنا بانتظـ.ـار عودة رئيس الحكـ.ـومة نجيب ميقاتي من قمة غلاسكو لوضع جميع الاوراق على الطاولة”.

وأضاف قائلاً: “أدرك تماما وأشعر بمعاناة اللبنانيين في الخارج وخوفهم من اي إجراء قد يطالهم. ولكن المسألة تحولت الى مسألة كرامة وطنية، ولست متمسكاً لا بمنـ.ـصب ولا بوظيفة، لكن المسألة تعدت ذلك الى الكرامـ.ـات”.

وأشار إلى أنه بانتظار ميقـ.ـاتي لوضع الاوراق على الطاولة والخروج بعدها بقرار متفق عليه بيني وبينه”، وفق قوله.

وأوضح بخصوص ماوجه إليه من اتهامات “لحم كتافو من الخليج”، وأضاف: “عملت بعرق جبيني، ونجاحي كان بسبب عملي وتعبي”.

وكان أدلى أمير سعودي من آل سعود مقترحاً بسيطاً لعودة العلاقات بين السعودية ولبنان كما كانت مسبقاً، عبر تغريدة له على حسابه الرسمي في منصة “تويتر”.

وكانت أثارت تصريحات وزير الإعلام اللبناني “جورج قرداحي” بخصوص السعودية واليمن وسوريا جدلاً واسـ.ـعاً على مواقع التواصل الإجتماعي، وتحرك كامل لمجلس التعاون الخليجي تجاه لبنان والإعلامي “قرداحي”.

ونشر الأمير السعودي سطام بن خالد آل سعود، في حسابه “تويتر” الحل قائلاً: “إذا كان لبنان ينوي أن تهـ.ـود العلاقات كما كانت في عهد رئيس الحكـ.ـومة الراحل رفيق الحريري فالحـ.ـل بسيط.. إذا كانت القيـ.ـادة السياسية جادة في ذلك بأن يكون السـ.ـلاح بيد الدولة وليس بيد أحـ.ـزاب تفـ.ـرض أجنـ.ـدتها، وبأن ينأى لبنان بنفسه عن ما يحدث بالمنطقة من تجـ.ـاذبات سياسية، خاصة الحاقدة على الدول العربية، ليعود كما كان أثناء تواجد الشـ.ـهيد رفيق الحريري ملاذاً آمنا للسياحة والاستثمار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى