تركيا

هكذا أحيت الأسطورة التركية “أقنجي” ذكرى ملحمة 15 تموز (صورة)

هكذا أحيت الأسطـ.ـورة التركية “أقنجي” ذكرى ملحمة 15 تموز (صورة)

سكوب-عربي – فريق التحرير

تخليدا لأرواح الشـ.ـهداء الذي سقـ.ـطوا مساء 15 تموز/يوليو 2016، وتجسـ.ـيدا لنضـ.ـالات الشعب التركي الذي وقـ.ـف في وجه الانقـ.ـلابيين في ذلك المساء، أحيت المسيرة التركية “أقنجي”، الذكرى السنوية الخامسة للمحـ.ـاولة الانقـ.ـلابية الفـ.ـاشلة بطريقتها الخاصة.

وشارك المدير الفني لشركة “بايـ.ـكار” التركية للصنـ.ـاعات الدفـ.ـاعية التركية، سلجـ.ـوق بيرقدار، اليوم الخميس، في بيان، صورة للمسـ.ـيرة التركية “أقنـ.ـجي”، وهي تحلق في خليج “ساروس-تشانق قلعة” شمال غربي تركيا.

وعلق بيرقـ.ـدار على الصورة قائلا إن “(أقنجي) تحيي ذكرى ملحـ.ـمة 15 تموز/يوليو في رحلتها التدريبية اليوم، عبر رسم رقم 15 وبجانبه هلال في سماء تركيا”.

وتمنى بيرقدار في بيانه الرحمة للشـ.ـهداء الأتراك الذين سقـ.ـطوا في ذلك المساء.

وشـ.ـهدت العاصمة التركية أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف تموز/يوليو 2016، محـ.ـاولة انقـ.ـلاب فاشـ.ـلة نفـ.ـذتها عناصر محـ.ـدودة من الجيـ.ـش، تتبع لتنظـ.ـيم “غولن” الإرهـ.ـابي، حاولوا خلالها السيـ.ـطرة على مفاصل الدولة، ومؤسساتها الأمـ.ـنية والإعلامية.

وقوبلت المحـ.ـاولة الانقـ.ـلابية باحتجـ.ـاجات شعـ.ـبية عارمـ.ـة في معظم الولايات، إذ توجه المواطنون بحشـ.ـود غفيرة نحو مقرّي البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار “أتاتورك” الدولي بإسطنبول، ومديريات الأمـ.ـن بعدد من الولايات.

وأجبر الموقف الشعبي آليات عسـ.ـكرية تتبع للانقـ.ـلابيين كانت تنتشر حول تلك المقـ.ـرات على الانسـ.ـحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشـ.ـال المخطط الانقـ.ـلابي الذي أوقع نحو 251 شهـ.ـيدًا وإصـ.ـابة ألفين و 196 آخرين.

جدير بالذكر أن عناصر تنظـ.ـيم “غولن” الإرهـ.ـابي قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشـ.ـرطة والقضـ.ـاء والجيـ.ـش والمؤسسات التعليمية، بهـ.ـدف السيـ.ـطرة على مفـ.ـاصل الدولة، الأمـ.ـر الذي برز بشكل واضـ.ـح من خلال المحـ.ـاولة الانقـ.ـلابية الفاشـ.ـلة.

ويقـ.ـيم “غولن” في الولايات المتحدة منذ عام 1999، وتطالب تركيا بتسلـ.ـيمه، من أجل المثول أمام العدالة.

المـ.ـصدر: وكالة أنباء تركيا

مالذي فعله سليمان العودة حتى اعتقـ.ـلته السعودية؟

سكوب-عربي – فريق التحرير

كشـ.ـف تقرير لمنظـ.ـمة هيومن رايتس ووتش، أن السلطات السعودية اعتقـ.ـلت الشيخ “سلمان العودة”، في سبتمبر 2017، في حملة شمـ.ـلت رجال دين آخرين، من بينهم عوض القرني وعلي العمري.

وبجسب التقرير فإن العودة كان من بين الذين يواجهون عقـ.ـوبة الإعـ.ـدام، مشيرة إلى أن تهمـ.ـته مرتبطة “بصلاته المزعـ.ـومة بجمـ.ـاعة الإخـ.ـوان المسلمين، ودعـ.ـم للمعارضين المسجونين”.

وكان العودة سجـ.ـن في الفترة من 1994 إلى 1999 بسبب الدعـ.ـوة للتغيير السياسي الذي كان من شأنه إضعاف الأسرة الحاكمة في السعودية.

وتزعم حركة الصحـ.ـوة التي تستلهم نهج الإخوان المسلمين التي أدرجـ.ـتها الرياض على لائـ.ـحة الجمـ.ـاعات الإرهـ.ـابية في 2014.

وكانت تداولت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي خبرا يفيد بإفراج السلطات السعودية عن الداعية الإسلامي البارز سلمان العودة، لكن نجله نفى ذلك.

وتزامنت إشاعة الإفراج عن العودة مع تخفيف السلـ.ـطات أحكاما بالإعـ.ـدام صـ.ـدرت على ثلاثة شبان شيـ.ـعة، عندما كانوا من القـ.ـصّر، إلى السـ.ـجن لمدة عشر سنوات، حسبـ.ـما قالت هيئة حقوق الإنسان في السعودية.

لكن حساب “معتـ.ـقلي الرأي” الموثق على تويتر، قال: “لا صحة لخبر الإفـ.ـراج عن الشيخ سلمان العودة. ونأمـ.ـل أن نسـ.ـمع قريبا خـ.ـبر الإفـ.ـراج عنه وعن بقية معتـ.ـقلي الرأي”.

وكان قال نجله عبد الله، في تغريدة له: “لا جديد في شأن الوالد، ووضـ.ـعه الصحي لايـ.ـزال غير جـ.ـيد حسب آخر زيارة له في سجـ.ـن الحـ.ـائر وتعامـ.ـلهم معه رديء جدا، ولايـ.ـزال في العزل الانفـ.ـرادي”.

وبحسـ.ـب نجـ.ـله، فإن العـ.ـودة بانتـ.ـظار “جلـ.ـسة سـ.ـرية، لا يسـ.ـمح فيها بحضور أي أطراف مستقلة في 14 مارس المقبل، في وضع قضـ.ـائي مهزوز وغير مستقل أبدا”، على حد قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى