لاجئون

طريقة جديـ.ـدة للهـ.ـروب الى تركيا لم تخطر ببال احد

أقدم شاب سوري على الهـ.ـروب من سوريا إلى تركيا بطريقة جـ.ـديـ.ـدة وغير مكلـ.ـفة، وقالت مصادر محلية بأن شاب سوري أقدم  على الهـ.ـرب إلى تركيا عن طريق حيـ.ـلة غريـ.ـبة.

 

ونقلت وسائل اعلامية أن الشاب قام باستئجار “جت سكي” (دراجة مائية) من أحد المستثمرين في منطقة البسيط القريبة من المنطقة الحدودية، وفـ.ـر عن طريقها إلى الجهة الأخرى من الحدود.

 

وفي التفاصيل، نقل  تلفزيون الخبر عن مصدر محلي قوله  إن الشاب كان يرتدي سترة مخصصة للسباحة، حيث طلب استئجار “جت سكي” بشكل طبيعي.

 

 

وطلب الشاب، بحسب المصدر التأكد من امتـ.ـلاء خـ.ـزان الدراجة بالـ.ـوقـ.ـود، الأمر الذي دفـ.ـع المستثمر إلى ملـ.ـئه، قبل أن يقوم بـ.ـدفـ.ـع إيجـ.ـار ساعة، حيث ترك الشاب بطاقته الشخصية ضمـ.ـان لدى المستـ.ـثمر.

 

 

وأشارت المصادر إلى أن المستثـ.ـمر راقـ.ـب الشاب بالمنظار، وعند ملاحظته بأنه يبـ.ـتعد، حاول اللحـ.ـاق به بموتور عن طريق دراجة أخرى، وقالت المصادر “المسافة كانت كبـ.ـيرة وسـ.ـرعـ.ـته هائـ.ـلة، لذلك كان من المستـ.ـحيل الإمسـ.ـاك به”.

 

 

ولم يعـ.ـرف بعد مصير الشاب، أو مصـ.ـير الدراجة المائية، والتي قدرت مصـ.ـادر سعرها بنحو 20 مليون ليرة سورية، خسـ.ـرها المستـ.ـثمر مقابل مبلـ.ـغ 150 ألف ليرة سورية، وهو المبـ.ـلغ الذي قبـ.ـضه مقابل تأجيرها.

 

 

سجـ.ـلت مناطق عديدة بسوريا ارتفـ.ـاعـ.ـاً واضحاً في وتيـ.ـرة هجـ.ـرة الشبان في ظل نـ.ـدرة فـ.ـرص العمل واكتظـ.ـاظ السكان وكثـ.ـرة عدد النازحين وتجمعهم في منطقة جغرافية ضيـ.ـقة، إضافة إلى قـ.ـلة المشاريع الاستثمارية والتنموية، واعتماد شريـ.ـحة من السكان على المسـ.ـاعـ.ـدات المعيـ.ـشية.

وخلال شهر واحد، نحو 30 شاباً و10 عائلات إلى النمسا والسويد وألمانيا من قرية واحدة فقط، حيث بـ.ـاع بعضهم ممتلكاته أو استدان ليخـ.ـوض غمـ.ـار رحلة برّية محفـ.ـوفـ.ـة بالمخـ.ـاطـ.ـر ابتداء من تركيا.

 

ومع تنـ.ـامي هذه الظاهرة، بدأت تطـ.ـفو على السطح بعض المشـ.ـاكـ.ـل الاقتصادية والاجتماعية، ومنها استنـ.ـزاف اليد العاملة والكوادر العلمية المـ.ـؤهـ.ـلة، وكذلك اختـ.ـلال التوازن بين فئة الشبان لصالح الإنـ.ـاث ودوره في انتشـ.ـار العنـ.ـوسة.

 

 

الهجـ.ـرة من سوريا بدأت من قبل الخمسينيات والأربعينيات، بسبب الفـ.ـقر والظروف الاقتصادية الصعـ.ـبة في سوريا وطلبًا لتحسـ.ـين المعيـ.ـشة”.

المصدر : تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى