دولي

نائبة بريطانية مسلمة تتحدث عن تجربتها لما تعرضـ.ـت له من عنـ.ـصـ.ـرية ومواقـ.ـف معـ.ـادية للمسلمين (فيديو)

سكوب عربي – فريق التحرير

تحدثت النائبة البريطانية الشابة عن حـ.ـزب العمال، زارا سلطانة (27 عاما)، عن تجربتها لما تعـ.ـرضـ.ـت له من عنـ.ـصـ.ـرية ومواقـ.ـف معـ.ـادية للمسلمين خلال رحلتها السيـ.ـاسية.

وقالت سلطانة خلال اجتماع لجنة برلمانية لمناقشة تعريف الإسـ.ـلامـ.ـوفـ.ـوبيـ.ـا: “قبل انتخـ.ـابي كنت متـ.ـوتـ.ـرة بشأن نظرة الناس إليّ كامرأة مسلمة، فخلال مراحل عمري شهدت ما تعـ.ـرضـ.ـت له شخصيات بريطانية مسلمة من إسـ.ـاءات. كنت أعرف أن الأمر لن يكون سهلا، لكن اليوم أود القول؛ إنني كنت مخطـ.ـئة عندما راودني القلق”.

وأضافت: “اكتشـ.ـفت أني كامرأة مسلمة، وأني أتحدث عاليا، وأني من الجناح اليساري.. سأكون مسـ.ـتـ.ـهـ.ـدفة بـ.ـوابـ.ـل من العنـ.ـصرية والكـ.ـراهـ.ـية.. أن يتم التعامل معي كعـ.ـدو لهذا البلد الذي ولدت فيه، وكأني لا عـ.ـلاقة لي به”.

وأشارت إلى أن الأمر يزداد صعـ.ـوبة عليها “عندما أتحدث عن حقوق المـ.ـهاجـ.ـرين أو عن الفلـ.ـسطـ.ـينـ.ـيـ.ـين أو عندما أنتقد (رئيس الوزراء الأسبق) توني بلير، بسبب الحـ.ـرب على أفغانستان”.

وذكرت سلطانة أن “الإسـ.ـلامـ.ـوفـ.ـوبيـ.ـا لا تأتي من فراغ.. هي ليست طبيـ.ـعية أو مترسـ.ـخة.. هي يجري تلقينها من أعلى المستويات.. هذه النيران يجري تسعيرها من أشخاص في مواقع القوة والامتيازات”.

وتابعت قائلةً: “عندما يستـ.ـهدفـ.ـني حساب على الإنترنت لليمين المتـ.ـطـ.ـرف بإسـ.ـاءات عنـ.ـصـ.ـرية، ويقول إن المسلمين يغـ.ـزون الجـ.ـيـ.ـش؛ فيما نائب من المحافظين وبدلا من انتـ.ـقادهم بسبب عنـ.ـصـ.ـريتـ.ـهم، فإنه يهـ.ـاجـ.ـمـ.ـني”.

ولفتت إلى أنه “عندما تعـ.ـرض نجم منتـ.ـخب إنجلترا لكرة القدم لعنـ.ـصـ.ـرية حـ.ـقـ.ـيرة، نبهت إلى أن رئيس الوزراء (بوريس جونسون) سعّر هذه النـ.ـيران بالتهـ.ـكم على المسلمين والسـ.ـود”، مشيرة إلى أن وزيرة في الحكـ.ـومة طلبت منها داخل البرلمان الانتباه لصوتها.

وأوضحت أن الكلمات العنـ.ـصرية سيـ.ـئة، لكن الأسـ.ـوأ “هي السيـ.ـاسـ.ـات والقـ.ـرارات السـ.ـياسـ.ـية”، مشيرة إلى الحـ.ـرب على الإرهـ.ـاب التي أطلقها بلير مع الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش، حيث رسخا الصورة بأن “المسلمين – أينما كنا – يتم تصويرهم كتـ.ـهـ.ـديد أمنـ.ـي وبحاجة للضـ.ـبط والقـ.ـمـ.ـع”.

كما أشارت إلى استـ.ـهـ.ـداف المسلمين بشكل خاص، عبر برامج مثل “بريفـ.ـنت” (الخاص بمـ.ـواجـ.ـهة التـ.ـطـ.ـرف والإرهـ.ـاب)، حيث إن “دراسات عديدة وجمـ.ـاعات حقـ.ـوق الإنسان أظهرت وجود تمـ.ـيـ.ـيز ضـ.ـد المسلمين.. من فتيات صغيرات تجري إحالتهن (للبرنامج) ببساطة لأنهن اختـ.ـرن ارتـ.ـداء الحـ.ـجاب، إلى مراهقين مسلـ.ـمين يجري استجـ.ـوابهم من ضبـ.ـاط مكـ.ـافحـ.ـة الإرهـ.ـاب بسبب وضعهم شعار فلـ.ـسـ.ـطـ.ـين حـ.ـرة”.

وأوضحت أنها في السابق كانت تخشى انتـ.ـقاد بلير وبوش بسبب حروبـ.ـهـ.ـما “غير القانونية”، وكانت تأمل أن تتجه الأمور لنحو الأفضل، لكن “اليوم رئيس وزرائنا يسـ.ـخـ.ـر من المسلمين (بوصفهم) كصـ.ـناديق بريد أو لصوص البنوك”.

كما تطرقت لما يواجـ.ـهه المسلمون في حـ.ـزب العمال الذي تنتمي إليه. وقالت: “حـ.ـزبـ.ـي يدعم رجلا قال إن المسلمين يرون العالم بشكل مختلف عنا”، وأن المسلمين “هم أمـ.ـة داخـ.ـل أمة”.

وصمت الحـ.ـزب بعدما “تمت تبرئة زميـ.ـلة مسلمة من اتهـ.ـامات كيـ.ـدية، وقد عانت خلال 18 شهرا من (حمـ.ـلة) فـ.ـظـ.ـيعـ.ـة من الإسـ.ـلامـ.ـوفـ.ـوبـ.ـيـ.ـا”. وتشير سلطانة إلى قضـ.ـية النائبة المسلمة أبسانة بيغوم التي تعـ.ـرضـ.ـت لاتهـ.ـامـ.ـات بالتـ.ـحـ.ـايل والتـ.ـزويـ.ـر للحصول على مسكن من البلدية، قبل أن تتم تبـ.ـرئتـ.ـها في المحـ.ـكـ.ـمة في تموز/ يوليو الماضي.

وقالت؛ إنه “خلال الانتخابات الفرعية الأخيرة، سعى مصدر كبير في الحـ.ـزب لبث الشـ.ـقاق بين اليـ.ـهود والمسلمين، ما يهـ.ـدد المجتمعات كلها”.

وأكدت أن “الإسـ.ـلامـ.ـوفـ.ـوبـ.ـيا هي حقيقية جدا في بريطانيا اليوم.. هي أمر أعرفه جيدا.. لكن لا يمكن هـ.ـزيمـ.ـتـ.ـها بالانعـ.ـزال.. الأشخاص الذين ينشرون الكـ.ـراهـ.ـية لا يستـ.ـهدفـ.ـون المسلمين فقط، بل هم يستـ.ـهـ.ـدفـ.ـون السـ.ـود واليـ.ـهود”، مضيفة: “هم يستـ.ـهـ.ـدفـ.ـون المهـ.ـاجـ.ـرين واللاجئـ.ـين”. ودعت لـ”توحيد جهودنا لكي نهـ.ـزم العنـ.ـصـ.ـرية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى