نجوم

كاظم الساهر يغيّر شكله .. قد لا تعرفوه (فيديو)

نشر الفنان العراقي ​”كاظم الساهر”​ فيديو على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي ظهر فيه وهو يوجه تهنئة خاصة للشعب المصري بمناسبة احتفالات شهر أكتوبر.

وانتشر الفيديو بشكل كبير وعلق المتابعون عليه انه بدا بشكل مختلف عن ما يعرفه البعض واشار البعض انه ربما استخدم تقنية الفلتر او خضع لتعديلات تجميلية.

وهذه ليست المرة الاولى التي يتلقى كاظم ملاحظات او انتقادات حول تغير شكله فقد نشر قبل فترة فيديو قيل انه استخدم فلتر او برنامج تحسين الصورة مما استغربه الجمهور.

فيما توجهت انتقادات كبيرة من المتابعين والمعلقين على الصفحة بتغيير شكله بشكل كبير واثار الجدل حول اذا ما كان الفيديوو معدل عليه بتقنيات الفلتر ام انه قد قام بتغيير وجهه على حد تعبيرهم .

من هو كاظم الساهر

كاظم الساهر ، مغنٍّ وملحن عراقي يحمل الجنسيتين الكندية والقطرية، كاظم جبار إبراهيم “الساهر” السامرائي الموصلي المولد . يعرف عنه بأنه لحن جميع أغانيه بنفسه حتى الآن باستثناء بعض الأغاني القليلة التي استعان فيها بملحنين آخرين. له ألقاب عديدة أهمها “سفير الأغنية العراقية” و”قيصر الأغنية العربية” الذي منحه إياه الشاعر السوري الراحل نزار قباني.

حياته الفنية

بدأ حياته الفنية في عام 1981 حينما غنى أغنية بعنوان ( ورد العشق ) من ألحانه وكلمات الشاعر يوسف مقصود، عام 1984 أصدر أول ألبوماته بعنوان (شجرة الزيتون)، من كلمات الشاعر ( أسعد الغريري) ثم تعاون مع الشاعر عزيز الرسام، ثم مع الشاعر المعروف كريم العراقي في مقدمة مسلسل (نادية) كانت بعنوان “شجاها الناس” عام 1987، وكانت أولى نجاحاته الفنية عام 1989, في أغنية ” عبرت الشط ” من كلمات عزيز الرسام، بعدها سافر إلى الكويت ثم الأردن ومن ثم بيروت التي أوحت له بأغانٍ مثل “نزلت للبحر” و”هذا اللون” و”كثر الحديث” و”إنّي خيرتك فاختاري”، كان أول تعاون له مع الشاعر نزار قباني، ومن ثم “زيديني عشقاً” و”في مدرسة الحب” اللتين جعلتاه يعتبر من أفضل مطربي العرب.

مما جعل أغانيه ترقى إلى مستوى العالمية. لم يكتف الساهر بالغناء والتلحين بل مثل في مسلسل “المسافر” وكان بطلا له، ويعتبر المسلسل بمثابة ألبوم مصور لتقديم أعمال الساهر. تم اختيار الفيلم الوثائقي موطني My Country ضمن الأفلام المرشحة لجائزة أفضل فيلم وثائقي وكان كاظم الساهر قد وضع موسيقى وأغنية “يا وطني يسعد صباحك” للفيلم بعد أن اختاره فريق العمل خصيصاً لذلك. وكاظم الساهر هو الفنان العربي الوحيد الذي غنى في القاعة الملكية في بريطانيا، وهو الفنان الثاني في العالم بعد مادونا الذي حصل على مفتاح مدينة سيدني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى