أخبار

تعرف على خريطة ولاءات نجوم الإعلام المصري ؟

تعرف على خريطة ولاءات نجوم الإعلام المصري ؟

شابت الإعلام في مصر خلال السنوات الأخيرة حالة واضحة من الاستقطاب استجابة لرغبة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بامتلاك ما سماه في أحد لقاءاته مع رجال الجيـ.ـش قبل توليه الرئاسة “أذرع إعلامية”.

وبات أغلب نجوم الإعلام المصري باتوا يتفاخرون في السنوات الأخيرة بولائهم للأجهزة السيادية وتعاونهم معها، بل ويهاجـ.ـمون من يخرج منهم عن طوع تلك الأجهزة أو يتكلم عنها بالسـ.ـوء، مثلما فعل عمرو أديب قبل سنوات حينما انتقد بقسوة زميله توفيق عكـ.ـاشة بسبب هجـ.ـوم الأخير على أجهزة سيـ.ـادية بالدولة قائلاً إنها (الأجهزة) “أكلته لحماً ورمته عظماً”.

وانتقد أديب تعامل عكاشة مع “الأجهزة” قائلاً له “أنت عار علينا كلنا.. لا يصح أن تستفيد من الأجهزة السيادية دون أن تعمل معها، واللي عايز يعيش مع الأجهزة يعيش بس ما يجيـ.ـش (لا يأتي) بعد كده يقول مفيش”، مضيفاً أن “جهازاً سيادياً قام بتخبئة الأخير في مكان آمن لمدة أسبوعين في عهد الإخوان، لأنه ابن الأجهزة الأمـ.ـنية المدلل”، على حد وصف أديب.

وأوضح مصدر أمـ.ـني لـ”عربي بوست” أنه اذا أردنا تلخيص معـ.ـركة الولاءات في الإعلام المصري فالأوْلى أن نبدأ بتحديد الجهات التي تجـ.ـتذب ولاءات الإعلاميين وطرق اجتـ.ـذابهم.

ويتصدر تلك الجهات في الوقت الحالي الجيـ.ـش المصري من خلال المخـ.ـابرات الحـ.ـربية التي تتعامل مع الإعلاميين من وراء ستار إدارة الشؤون المعنوية في القوات المسـ.ـلحة، وهي الجهة الرسمية المنوط بها العمل كهـ.ـمزة وصل بين الجـ.ـيش بكل فروعه ووسائل الإعلام ومن يعملون فيها، بجانب المجموعة 26 التي تمر من خلالها الموافقات للإعـ.ـلاميين قبل إجـ.ـراء أي لقاء إعلامي له علاقة بالجيـ.ـش.

ويستطـ.ـرد المصدر أن المخـ.ـابرات الحـ.ـربية لا تمتلك كثيراً من الأذرع الإعلامية خصوصاً في الفـ.ـضائيات التي احتكرتها تقريباً المخـ.ـابرات العامة منذ أن تولى اللواء عباس كامل إدارتها وأبرز المذيعين المحسوبين على المخـ.ـابرات الحـ.ـربية هم: يوسف الحسيني الذي كان يقدم برنامجاً على قناة أون، حينما كانت مملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس، قبل أن يستبعد من الظهور تماماً بعد ذلك ولعدة سنوات، لكن الجميع فوجئ بعودته إلى شاشة القناة الأولى الحكـ.ـومية، مع تعيينه نائباً في مجلس النواب المصري الذي تشكل العام الماضي، في خطوات وصفها إعلاميون بعبارة ساخرة تقول: “إن الجيـ.ـش لا ينسى رجاله”!

والإعلامي الثاني هو إبراهيم عيسى الذي يمثل حالة غير مفـ.ـهومة لمن لا يعرف علاقته بالمخـ.ـابرات الحـ.ـربية، حيث اعتاد عيسى رفع وتيرة انتقـ.ـاداته للمسـ.ـؤولين في الدولة، بل وفي دول عربية أخرى كذلك، مما يضع القائمين على القناة التي يعمل بها في حرج فيـ.ـقومـ.ـون بتجميد برنامجه، لكنه لا يلبث أن يعود مع قناة أخرى وببرنامج آخر، حدث هذا من قبل مع قناة القاهرة والناس ثم قناة أون وكذلك قناة MBC.

ويمكن بسهولة ملاحظة دفـ.ـاع عيسى المستمر عن الجيـ.ـش المصري، ليس فقط في مهـ.ـامه العسكرية وهو أمر قد يبدو منطقياً لأي إعلامي وطني، ولكن أيضاً في هيـ.ـمنة القـ.ـوات المسـ.ـلحة على أغلب المشـ.ـروعات المدنية في مصر، في تصرف نادر من إبراهيم عيسى الذي لا يسـ.ـلم أحد ولا جهة من انتقـ.ـاداته العـ.ـنيفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى